عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار

عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار

الأحد - 10 ذو القعدة 1442 هـ - 20 يونيو 2021 مـ
سيدة تتلقى لقاحاً ضد فيروس كورونا في إحدى جامعات ووهان بمقاطعة هوبي بوسط الصين (أ.ف.ب)

أعطت الصين حتى الآن أكثر من مليار جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وفق ما أعلنت، اليوم (الأحد)، وزارة الصحة دون تحديد نسبة السكان الذين تطعّموا بشكل كامل.
ويمثل عدد الجرعات المحقونة في الصين أكثر من ثلث المجموع العالمي من الجرعات المعطاة. وكان عدد الجرعات المعطاة في العالم قد تجاوز الجمعة عتبة 2.5 مليار، وفق تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية.
ولم يسع الصينيون في البدء لتلقي اللقاح، لأنه تمّ القضاء تقريباً على الفيروس في البلاد منذ أكثر من عام بفضل تدابير الحجر الصحي الإلزامية وإجراء أعداد فحوص هائلة، إضافة إلى التطبيقات على الهواتف الجوالة لضبط تحركات المصابين.
وأسهم نقص المعطيات في البداية حول اللقاحات الصينية والفضائح التي أُثيرت حول جرعات مغشوشة في الصين، بزيادة تردد السكان في أخذ اللقاحات.
لكن الحكومة والشركات تبنّت فيما بعد مقاربة أكثر استباقية، فشجعت السكان والموظفين بشدة على تلقي اللقاح، عبر التذكير بالتضامن الوطني وواجبهم كمواطنين.
في بكين، رفعت بعض الأحياء نسبة الأشخاص الملقحين أمام المباني بهدف الضغط على الأشخاص الرافضين تلقي اللقاح. وتقدم السلطات في بعض الأحيان قواسم شرائية أو بيضاً لتشجيع الناس على أخذ الطعم.
وفي الأسابيع الأخيرة، شكل ظهور بعض الحالات المحلية في مقاطعة غوانغدونغ (جنوب) تذكراً بوجوب تلقي اللقاح مقابل خطر استئناف الوباء تفشيه.
وفي الإجمال، تمّ حقن 1.01 مليار جرعة في الصين، بحسب وزارة الصحة.
وأعلنت الأحد، عن 23 مصاباً جديداً خلال 24 ساعة، جميعهم أشخاص قادمون من الخارج وُضعوا بشكل منهجي في الحجر الصحي دون أن يتمكنوا أصلاً من الاحتكاك بأي شخص من السكان المحليين.
وتأمل الصين في تلقيح ما لا يقلّ عن 70 في المائة من شعبها بحلول نهاية العام، أي نحو مليار شخص.
ويُسمح باستخدام أربعة لقاحات كلها صينية؛ هي لقاح مختبر «سينوفاك» الخاص، ولقاحان طورتهما شركة «سينوفارم» الحكومية العملاقة، وآخر طورته شركة «كانسينو بايولوجيكس».
وقد يحصل لقاح بايونتيك الألماني على الضوء الأخضر في الأشهر المقبلة في الصين، خصوصاً بفضل اتفاق مع شريك محلي.
وسُجّلت وفاتان فقط جراء كوفيد خلال 13 شهراً في الصين. وأعادت المتاجر والمطاعم والحانات فتح أبوابها بدءاً من ربيع عام 2020، والرأي العام في الإجمال راضٍ جداً عن إدارة الحكومة للأزمة الصحية.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة