تحوّر «دلتا» يهدد العالم بموجات وبائية جديدة

تحوّر «دلتا» يهدد العالم بموجات وبائية جديدة

حصيلة قياسية في موسكو... وتأهب في مطار صيني
الأحد - 10 ذو القعدة 1442 هـ - 20 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15545]
برتغاليون يغادرون لشبونة بعد فرضها إغلاقاً محدوداً لمواجهة انتشار الفيروس أول من أمس (د.ب.أ)

تهدد طفرة «دلتا» العالم بقفزة جديدة في إصابات «كورونا»، في الوقت الذي تسرّع فيه الدول الغنية حملات التطعيم لبلوغ المناعة المجتمعية وتكافح الدول النامية لتأمين أولى جرعات اللقاح.
ومن موسكو إلى لندن إلى برلين إلى شينزين، دقّت مدن حول العالم هذا الأسبوع ناقوس الخطر، مع تسجيلها ارتفاعاً في الإصابات يُنذر بموجات وبائية جديدة. وفيما تأكّدت فاعلية غالبية اللقاحات المعتمدة من طرف منظمة الصحة العالمية للوقاية من هذه الطفرة التي رُصدت في الهند للمرة الأولى، حذّر خبراء من سرعة انتشارها واحتمال تسببها في أعراض مرضية أكثر حدّة.
وبينما تسارع المختبرات لدراسة هذا التحور المقلق لفيروس «كورونا»، جدّدت «الصحة العالمية» نداءها هذا الأسبوع للتبرع العاجل بجرعات اللقاح للدول الفقيرة، محذّرة من تدهور المشهد الوبائي في القارة الأفريقية على وجه الخصوص.


تحذيرات غربية
«لا شك أن إنجلترا تشهد موجة ثالثة من فيروس كورونا»، بهذه الكلمات لخّص أحد مستشاري حكومة بوريس جونسون لمكافحة الوباء، الحالة الوبائية في البلاد. وأوضح آدم فين في تصريحات لإذاعة «بي بي سي 4» أمس، أن «السباق محتدم بين برنامج التلقيح والموجة الثالثة (المدفوعة) بطفرة دلتا». وتشهد إنجلترا ارتفاعاً ملحوظاً في إصابات «كورونا» الجديدة، تراوحت خلال الأيام الماضية بين 10 آلاف و11 ألف حالة يومية مؤكدة، فيما أخّرت اسكوتلندا تخفيف الإجراءات الاحترازية، وأكدت ويلز دخولها موجة ثالثة.
ورغم تضاعف الحالات، فإن خبراء الصحة البريطانيين أبدوا تفاؤلاً حذراً، مستبعدين تكرار سيناريو الشتاء الماضي الذي شهد عشرات آلاف الوفيات وضغطاً غير مسبوق على النظام الصحي. ويُرجع خبراء الصحة تدني مستوى الوفيات خلال الأسابيع الماضية إلى برنامج التطعيم ضد فيروس «كورونا»، الذي نجح في تحصين 73 مليون شخص بجرعة واحدة على الأقل.
وتقول ليندا بولد، بروفسور الصحة العالمة في جامعة إدنبرة، إن اللقاحات أضعفت حلقة الوصل بين الإصابة بكورونا ومستويات الدخول إلى المستشفى بأعراض مرضية خطيرة. وأوضحت متحدّثة مع إذاعة «تايمز»: «كما سمعنا مراراً وتكراراً من كريس ويتي (كبير المستشارين الطبيين في بريطانيا) وآخرين، هذا الفيروس لن يختفي ببساطة. سنضطر للعيش إلى جانبه، وهذا يعني أننا سنشهد إصابات في المستقبل».
ومن برلين، دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أول من أمس، إلى توخي الحذر خلال مباريات أوروبا لكرة القدم في مواجهة متحور «دلتا» شديد العدوى، وحذرا من تفشي الوباء مجدداً في القارة الأوروبية. وقالت ميركل في مؤتمر صحافي قبل عشاء عمل في برلين مع رئيس الدولة الفرنسية: «لا يمكننا التظاهر بأن وباء كورونا انتهى»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. واللقاء بين ماكرون وميركل واحد من آخر الاجتماعات قبل انتهاء حكم المستشارة الذي استمر 16 عاماً في الخريف.
وقالت ميركل: «عندما أرى الملاعب ممتلئة في دول أوروبية أخرى، أشعر ببعض خيبة الأمل»، في إشارة واضحة إلى المجر بقيادة القومي فيكتور أوربان الدولة الوحيدة التي نظمت مباريات دون أن تفرض أي إجراءات وقائية في هذا الدوري. ورداً على سؤال عن المخاطر المحتملة المرتبطة بالدور قبل النهائي والنهائي المقرر إجراؤه في «ويمبلي» ببريطانيا، حيث تسبب متحور دلتا في زيادة عدد الإصابات، وعد ماكرون بالتزام «يقظة كبيرة».
بدوره، أكد رئيس الوزراء البريطاني هذا الأسبوع أن الأولوية بالنسبة إليه هي الحفاظ على «دولة في مأمن من كوفيد - 19». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) يُبقي خيار نقل الدور نصف النهائي والمباراة النهائية من كأس أوروبا 2020 من ويمبلي إلى بودابست مفتوحاً.
أما في الضفة الأخرى للمحيط الأطلسي، فحذّر مسؤولو صحة أميركيون من تراجع معدلات التطعيم واستمرار انتشار طفرة «دلتا»، ما دفع الرئيس جو بايدن إلى التحذير من أن الإصابات يمكن أن ترتفع مجدداً إذا لم يبذل الأميركيون قصارى جهدهم. وقال الرئيس الأميركي في تصريحات من البيت الأبيض: «حتى ونحن نحقق تقدماً كبيراً، لا تزال (الجائحة) تشكل تهديداً خطيراً وقاتلاً... والبيانات واضحة، إذا لم تحصل على اللقاح، فأنت معرض لخطر الإصابة بمرض خطير أو الموت أو نشر الفيروس».


استجابة صينية سريعة
غابت الصين عن عناوين الجائحة منذ عدة أشهر، بعدما أعلن الرئيس شي جينبينغ نجاح بلاده في السيطرة على الوباء وتجاوزه. إلا أن رصد حالة واحدة جديدة من طفرة «دلتا» أدّى إلى إلغاء مئات الرحلات من مطار شينزين خلال اليومين الماضيين.
وأعلن المطار الواقع جنوب الصين، إلغاء مئات الرحلات وتشديد المراقبة، بعد أن ثبتت إصابة عاملة في مطعم بمتحور «دلتا». وقالت مجموعة مطار شينزين في بيان على حسابها الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي «ويتشات»، إنه لدخول المطار يجب إظهار فحص سلبي أجري قبل 48 ساعة كحد أقصى. وقال مسؤولو الصحة في المدينة إن نادلة تبلغ من العمر 21 عاماً في مطار شينزين الدولي أصيبت بمتحور دلتا. وجاءت نتيجة فحصها إيجابية خلال اختبارات روتينية أجريت على العاملين في المطار الخميس.
وشينزين، المدينة الواقعة في الصين القارية والمجاورة لهونغ كونغ، هي مركز شركات التكنولوجيا الآسيوية الكبرى مثل «هواوي» و«تنسنت». وأبلغت الصين عن 30 حالة جديدة بفيروس كورونا، أول من أمس (الجمعة)، بينها ست حالات في مقاطعة غوانغدونغ (جنوب) حيث تقع شينزين. وتم إلغاء ما يقارب 400 رحلة الجمعة، وفقاً لموقع «فاريفلايت» الإلكتروني. كما أُلغيت عشرات الرحلات التي كانت مقررة أمس.


حصيلة روسية قياسية
من جانبها، أعلنت العاصمة الروسية موسكو، أمس (السبت)، عن 9120 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في عدد قياسي جديد للإصابات لليوم الثاني على التوالي، بحسب بيانات حكومية.
وأشارت إحصائيات الحكومة إلى أن هذه الحصيلة القياسية تجاوزت الحصيلة اليومية المسجّلة الجمعة، التي بلغت 9056، بعدما كانت تسجّل نحو 3000 إصابة يومياً قبل أسبوعين فقط.
يذكر أن الإصابات الجديدة مدفوعة بمتحوّر «دلتا» الذي رصد أول مرة في الهند، وتهدد بإغلاق مستشفيات موسكو، في وقت يسارع فيه مسؤولون لتوفير أسرّة جديدة لمرضى كوفيد. وقالت نائبة رئيس بلدية موسكو، أناستازيا راكوفا، في بيان، إن المدينة ستزيد عدد الأسرّة المتوفرة في المستشفيات إلى 24 ألفاً من 17 ألفاً خلال الأسبوعين المقبلين.
وسجّلت أكثر من نصف الإصابات الجديدة في موسكو، التي تعد بؤرة تفشي الفيروس في روسيا، حيث أعلنت نحو 5.3 مليون حالة منذ بدء الوباء. وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، تعد الحصيلة في روسيا سادس أعلى حصيلة على مستوى العالم.
وأفاد رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين بأن متحوّر دلتا مسؤول عن نحو 90 في المائة من الإصابات الجديدة. وأجبر المتحوّر شديد العدوى رئيس البلدية على إعادة فرض سلسلة قيود مرتبطة بالوباء في العاصمة الروسية.
واعتمدت السلطات الروسية على لقاحاتها الأربعة («سبوتنيك - في» و«إبيفاك كورونا» و«كوفيفاك» و«سبوتنيك لايت») للحد من تفشي الوباء، لكنها واجهت شكوكاً من سكانها حيال التطعيم. فرغم أنها أطلقت حملتها للتطعيم في ديسمبر (كانون الأول)، لم يتلقَ إلا 19 مليوناً من سكانها البالغ عددهم نحو 146 مليوناً، جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، بحسب موقع «غوغوف» الذي يجمع أرقام كوفيد من المناطق ووسائل الإعلام في غياب مكتب وطني للإحصاءات.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة