كيري وظريف في سويسرا استئنافًا لمحادثات النووي الإيراني

كيري وظريف في سويسرا استئنافًا لمحادثات النووي الإيراني

الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13246]

لليوم الثالث على التوالي يلتقي وزيرا خارجية الولايات المتحدة جون كيري، وإيران محمد جواد ظريف، في فندق كبير بمدينة مونترو على ضفة بحيرة ليمان في سويسرا.

ويجتمع اليوم وزيرا الدولتين لاستئناف مفاوضاتهما بشأن الملف النووي الإيراني، متجاهلين التحذيرات التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس من إبرام اتفاق.

ولم يتابع وزير الخارجية الأميركي بشكل مباشر خطاب نتنياهو، إذ كان يخوض هذه المفاوضات الماراثونية مع اقتراب مهلة 31 مارس (آذار)، المحددة للتوصل إلى اتفاق بين إيران والقوى الكبرى.

وسيغادر كيري مونترو إلى الرياض بعد الظهر؛ لكن المديرين السياسيين والخبراء سيواصلون أعمالهم حتى نهاية الأسبوع.

وقد أكد نتنياهو في خطابه أمس، أمام الكونغرس، أن الاتفاق الذي يجري تحضيره بين إيران والقوى الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين وألمانيا)، لن يمنع إيران «من امتلاك السلاح الذري».

واعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي لم يستقبل نتنياهو خلال زيارته إلى واشنطن، أن نتنياهو «لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق. لم نتوصل إلى اتفاق بعد. لكن إذا نجحنا فسيكون ذلك أفضل اتفاق ممكن مع إيران لمنعها من امتلاك سلاح نووي».

على صعيد متصل، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم، إنه قدم بديلا عمليا للاتفاق النووي الدولي الذي يجري بشأنه التفاوض مع ايران.

وبعد وصوله إلى اسرائيل عقب زيارته الولايات المتحدة حيث ألقى خطابا أمام الكونغرس الاميركي، وهو الخطاب الذي قال عنه الرئيس الاميركي باراك أوبانا إنه لم يعرض فيه "بديلا قابلا للتنفيذ"، عبر نتنياهو عن رضاه أنه أوصل رسالته إلى العالم كله.

وأفاد نتنياهو بقوله "اقترحت بديلا عمليا في خطابي في الكونغرس بديلا يطيل من جانب المدة التي تستغرقها إيران لتمتلك سلاحا نوويا بسنوات، إذا قررت انتهاك الاتفاق وذلك من خلال فرض عقوبات أشد".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة