ليس «دلتا» فقط... متحور آخر من فيروس «كورونا» يقلق العلماء

ليس «دلتا» فقط... متحور آخر من فيروس «كورونا» يقلق العلماء

السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ
ممرض يهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا داخل وحدة العناية المركزة في احد مستشفيات إندونيسيا (أ.ف.ب)

تبقي سلالات فيروس «كورونا» الدكتور سكوت ليندكويست، عالم الأوبئة في ولاية واشنطن، مستيقظاً طوال الليل. وقال ليندكويست في إفادة صحافية هذا الأسبوع: «يجب أن أكون صادقاً - آخر شيء أفكر فيه قبل أن أخلد إلى الفراش هو المتحورات وأول شيء أفكر فيه بالصباح هو ذلك أيضاً»، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

وبينما يحذر مسؤولو الصحة الفيدراليون من متحور «دلتا» - سلالة «بي 1.617.2» التي شوهدت لأول مرة في الهند - فإن المتغيرات الأخرى تكتسب أيضاً قوة في أجزاء من الولايات المتحدة. ومن بين هذه المتحورات متغير «غاما»، المعروف أيضاً باسم «بي 1»، والذي انتشر بسرعة في البرازيل.

وقال ليندكويست: «إنني قلق للغاية بشأن متحور (بي 1)».

وتابع: «لقد رأينا ذلك في جميع أنحاء الولاية بالطبع، لكننا نراه في بعض حالات تفشي المرض في شرق واشنطن، وفي المقاطعات ذات معدلات التطعيم المنخفضة، وأنا قلق للغاية من الدور الذي تلعبه هذه السلالة».

حتى الآن، لا يظهر أي من المتغيرات الأكثر شيوعاً قدرة كبيرة على تجنب آثار التطعيم الكامل. لكن أظهر العديد منهم القدرة، في المختبرات وفي الحياة الواقعية، على إعادة إصابة الأشخاص الذين تعافوا من عدوى فيروس «كورونا» الأساسية، وإصابة الأشخاص الذين تم تطعيمهم جزئياً فقط.

واتفق خبراء اللقاحات على أن الأشخاص الذين تم تلقيحهم بالكامل لديهم استجابة مناعية قوية وواسعة يجب أن تهتم بالمتغيرات.

وتم تصنيف «غاما» على أنه متحور يثير القلق من قبل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. يظهر متغير مثير للقلق دليلاً على زيادة قابلية الانتقال، أو مرض أكثر شدة، أو فعالية أقل للأجسام المضادة، أو فعالية علاج أقل، أو مشكلات تشخيصية، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض.


غاما: أكثر مقاومة للقاحات وعلاجات الأجسام المضادة

تشير الأدلة الحالية إلى أن متحور «غاما» يمكنه مقاومة تأثيرات علاجات الأجسام المضادة.

في تسع ولايات أميركية، أوقفت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة توزيع اثنين من علاجات الأجسام المضادة، مشيرة إلى انخفاض الفعالية ضد كل من متغيرات غاما ودلتا.

وقالت: «تشير النتائج المأخوذة من الفحوصات المخبرية المستخدمة لتقييم قابلية المتغيرات الفيروسية لأجسام مضادة وحيدة النسيلة معينة إلى أن بعض العلاجات معاً غير فعالة ضد متحور غاما (بي 1) وسلالة بيتا».

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن «متحور غاما يقلل بشكل كبير من القابلية للتأثر» بالعلاج.

وقال الدكتور بيتر هوتز إن مقاومة الأجسام المضادة تمثل قضية رئيسية في هذا المتحور.

وأضاف هوتز، عميد المدرسة الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور للطب، لشبكة «سي إن إن»: «إذا لم يتم تطعيمك أو إذا تلقيت جرعة واحدة فقط من اللقاح، فأنت معرض للخطر».

وأوضح جون بي مور، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية وايل كورنيل للطب: «إن المتغيرات الأكثر مقاومة للأجسام المضادة لديها القدرة على إحداث بعض المشاكل فيما يرتبط بالحماية التي يقدمها اللقاح».


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة