اختيارات الأطفال تتحدد بالتوجهات المجتمعية أكثر من الأوامر

اختيارات الأطفال تتحدد بالتوجهات المجتمعية أكثر من الأوامر

الجمعة - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15543]

يبدو أن تكوين العقل الجمعي يبدأ في عمر مبكر جداً من حياة الطفل حتى قبل أن يلتحق بالمدرسة التي تعتبر المجتمع الأول له. ورغم أن الطفل في هذه المرحلة لا يكون مدركاً لتأثير اختيارات الآخرين على اختياراته الشخصية النابعة من الرغبة الذاتية، فإن الحاجة للانتماء إلى مجتمع معين تكاد تكون غريزية، حسب أحدث دراسة نفسية تم إجراؤها على أطفال في مرحلة ما قبل المدرسة.


- توجهات الأقران
وأظهرت الدراسة أن تأثير الأقران أكبر من تأثير القائد سواء كان الأب في المنزل أو المدرس في المدرسة أو المدرب في النادي، خلافاً للتصور العام في التعامل مع الأطفال في هذه المرحلة بأنهم يستجيبون للأوامر والنواهي أكثر من الاختيارات الحرة.
الدراسة التي قام بها علماء من جامعة ديوك Duke University في الولايات المتحدة الأميركية وتم نشرها في نهاية شهر مايو (أيار) من العام الجاري في مجلة «بلوس ون» journal PLOS ONE، أوضحت أن هذا التأثير يمكن استثماره في الأشياء النافعة مثل اتباع نمط غذائي صحي أو ممارسة رياضة معينة وحتى السلوكيات العادية التي قد تطلب شجاعة والتخلص من الخجل.
ومن السلوكيات على سبيل المثال: رفع الأيدي كنوع من مشاركة الآخرين لأداء عمل معين جماعي، وكذلك الخضوع لنظام عام مثل الوقوف في طابور. وكل هذه الأمور يمكن للأطفال رفضها في حالة إذا كانت صادرة كنوع من الأمر ولكن يتم الترحيب بالقيام بها كنوع من مشاركة الجماعة.
قام الباحثون بإجراء التجربة على 104 من الأطفال تتراوح أعمارهم بين الثالثة والخامسة (فترة ما قبل دخول المدرسة في معظم الدول) وأفهموا الأطفال أنهم بصدد المساعدة في إعداد حفلة شاي (حفلة غير حقيقية للتجربة فقط)، ويمكنهم تناول المشروبات والوجبات وقاموا بإعطاء كل طفل بطاقة زرقاء اللون وتم إخبارهم أن كل الأفراد الذين يحملون لون البطاقة نفسها فهم من فريق واحد. وتركوا لهم حرية اختيار الطلبات من الحفل وحتى الأطباق والملاعق وأدوات المائدة وأكواب الشراب.
ثم بعد ذلك جعلوا الأطفال يستمعون إلى اختيارات بقية أعضاء الفريق. وكان هناك جزء من الحضور اختار طلبات معينة متضمنة الأكل والشراب والأدوات على أنها اختيارهم الشخصي، معبرين عن ذلك بالصوت مثل (أنا أفضل هذا النوع من فطيرة التفاح)، والجزء الآخر اختار طلبات كما لو كانت خياراً مجتمعياً معيناً يفضله الجميع مثل (في هذه المقاطعة جميعنا اعتدنا على تناول هذه الفطيرة).


- اختيارات طوعية
تجنب الباحثون المنظمون للحفلة فرض اختيارات معينة على أنها المعيار الاجتماعي لأنهم يمثلون السلطة، بمعنى عدم ترديد عبارات مثل: «يجب شرب هذا النوع من الشاي لأنه جيد»، حتى تكون الاختيارات نابعة من التقاليد وليس مجرد احترام لقوة القانون. واختار الباحثون نموذجين لعرض الآراء الشخصية والمجتمعية أحدهما لشخص بالغ بينما الآخر كان لطفل في عمر 6 سنوات لضمان حيادية الاختيار دون التأثر بمهابة البالغين.
وفي البداية اختار الأطفال طلبات معينة تبعاً لرغبتهم الحقيقية فيها واعتيادهم على تناولها، وبعد سماع آراء الحضور بقيت معظم آراء أفراد العينة كما هي لم تتغير. ولكن نسبة منهم بلغت 23 في المائة قاموا بتغيير رغباتهم بناءً على توجهات الآخرين. واللافت للنظر أن التأثير كان من الآراء التي تم عرضها على أنها خيارات مجتمعية وليست اختيارات خاصة. وكان تأثير الأطفال على تغيير قرارات أقرانهم أكبر بكثير من تأثير البالغين.
نصحت الدراسة بضرورة الاستفادة من نتائج التجربة في التعامل مع الأطفال الصغار وتصدير فكرة النموذج الأخلاقي moral model كبديل عن فكرة ضرورة الالتزام بتنفيذ أوامر معينة. وعلى سبيل المثال في حالة إذا كان الطفل دائم الشجار مع الزملاء في المدرسة يمكن استخدام جملة «نحن لا نقوم بضرب الآخرين» كبديل عن «لا تقم بضرب الآخرين» لأن الطفل في الجملة الأولى يشعر بأنها خيار مجتمع وليست تفضيلات من الأسرة مما يغير طريقة تفكيره ولذلك في حالة ارتكابه فعل عكس التوجه العام يكون قد ارتكب خطأ في حق الجماعة وليس في حق شخص واحد فقط.


- رأي الجماعة
أوضحت الدراسة أن كل المجتمعات والثقافات فيها ما يليق وما لا يليق وفيها الاختيارات المحبذة والمرفوضة مجتمعياً، ومن هنا تأتي أهمية الرأي الجمعي. وكلما كان هذا الرأي نافعاً وجيداً انعكس ذلك على الأفراد والعكس صحيح.
وهذا الأمر هو الذي يوضح التأثير البيئي حتى في السلوكيات السيئة للمراهقين مثل التدخين وشرب الكحوليات وتجربة المواد المخدرة. وكثير من هذه السلوكيات الإدمانية لمجرد عدم الخروج على الجماعة حيث تكون هذه الاختيارات (التدخين والشرب) أفضلية بالنسبة لذلك المجتمع حتى لو كانت مرفوضة من النظام الذي يمثل السلطة (المدرسة - والأسرة - والقانون).
تعتبر هذه الدراسة هامة جداً لأنها تساعد في شرح كيف تكون المجموعات البشرية قادرة على الحفاظ على الممارسات الثقافية ونقلها عبر الأجيال عبر ترغيب الأطفال الصغار في اكتساب هذه الثقافة. وتبعاً للدراسات السابقة فإن الأطفال يعتبرون سلوك الأغلبية نوعاً من التوافق الفكري يجب إتباعه. وقد لاحظ الباحثون أن الأطفال حتى في محاولة تعلمهم تشغيل جهاز معين يستخدمون طريقة التشغيل التي قام بها العديد من الأشخاص وليس الطريقة التي قام بها شخص واحد حيث يتم اعتبار السلوك الجماعي على أنه «الطبيعي».
- استشاري طب الأطفال


مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة