هل تدفع الخسارة أمام فرنسا المنتخب الألماني نحو خروج مبكر آخر؟

هل تدفع الخسارة أمام فرنسا المنتخب الألماني نحو خروج مبكر آخر؟

الخميس - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15542]
نوير حارس ألمانيا فشل في التصدي للكرة التي حولها زميله هوملس بالخطأ إلى داخل الشباك لتمنح فرنسا الفوز (إ.ب.أ)

بعد الخروج المذلّ من دور المجموعات في مونديال روسيا 2018، يواجه المنتخب الألماني خطر عدم تخطي هذا الدور في كأس أوروبا بعد خسارته مباراته الافتتاحية أمام فرنسا بطلة العالم صفر - 1 ومدربه يواكيم لوف نهاية عهد كارثية.

«تحت الضغط مبكرا!» هو العنوان الذي خرج به موقع مجلة «شبيغل» الأسبوعية المحلية غداة الخسارة أمام فرنسا. ففي مجموعة الموت التي تضم أيضا البرتغال بطلة النسخة الأخيرة من البطولة القارية، باتت خسارة جديدة ممنوعة على ألمانيا ضد البرتغال السبت المقبل أو في مواجهة المجر في 23 الحالي إذا أرادت مواصلة مشوارها في البطولة.

بلغت ألمانيا الحضيض في مونديال روسيا لافتقاد لاعبيها للروح وغياب التماسك فيما بينهم، لكن في مواجهة كتيبة المدرب الفرنسي ديدييه ديشامب أظهر المنتخب الألماني وجها مختلفا لكن الفرنسيين كانوا الطرف الأفضل بكل بساطة.

ورفض يواكيم لوف مدرب ألمانيا إلقاء اللوم على قلب دفاعه ماتس هوملس الذي سجل هدف المباراة الوحيد خطأ في مرماه في الدقيقة 20 وقال: «لا يفترض إلقاء اللوم على هوملس، مؤكدا أن ما حدث كان سوء حظ. كانت مباراة صعبة اتسمت بالندية، لكنها حسمت بهدف عكسي».

ويواجه المنتخب الألماني ومدربه يواخيم لوف ضغوطا قبل المباراة الثانية المقررة السبت المقبل أمام المنتخب البرتغالي حامل اللقب، والذي استهل مشواره في البطولة بالفوز على المجر 3 - صفر.

وقال ماتس هوملس: «لقد بذلنا قصارى جهدنا وخضنا قتالا قويا، لكن يبقى هناك بعض الأمور لتطوير أسلوب لعبنا وهذا ما ندركه بطبيعة الحال». وأضاف «لكن ما ظهر واضحا بأننا جاهزون لتمزيق أنفسنا في هذه البطولة» الذي يلخص كلامه تماما الرأي العام بأن المنتخب الألماني قدّم وجها أفضل لكنه لم يكن كافيا في مواجهة منتخب أكثر خبرة منه بشكل واضح.

أما صحيفة «سودويتشه تسايتونغ» البافارية فعلقت على الخسارة أمام فرنسا بقولها: «فريق ديشامب أظهر ليواكيم لوف ما ينقص ألمانيا لتكون منتخبا من طراز عالمي».

وتساءلت كبرى صحف ميونيخ ما إذا كان زملاء قائد المنتخب مانويل نوير في قمة ذكائهم بالقول: «بالنظر إلى مجريات المباراة كان يمكن أن تنتهي بنتيجة 3 - صفر لا سيما بأنها تقام في ميونيخ، فهل يمكن الحديث عن أداء جيد كما قال يوزوا كيميش لاعب وسط ألمانيا (أعتقد أننا لم نكن الفريق الأسوأ)، أو ما قاله توني كروس (أعتقد أننا كنا نستحق التعادل)»؟.

في المقابل، أعرب لوف عن رضاه عن أداء فريقه والحالة الذهنية للاعبيه لكنه اعترف ببعض نقاط الضعف بقوله: «قاتل الفريق ونجح في الفوز بالعديد من الكرات المشتركة. ما ينقصنا أننا لم نسجل أي هدف ولم نظهر فاعلية هجومية، وبالتالي يتعيّن علينا تحسين هذه النقطة. لكن من ناحية التصميم، فأنا أرى إيجابيات كثيرة قبل المواجهتين المقبلتين».

ويدرك لوف بفضل خبرته الممتدة على مدى 15 عاما على رأس الجهاز الفني للمنتخب الألماني، أنه على بعد 90 دقيقة من كارثة جديدة، فخسارة جديدة أمام البرتغال ستجعله عرضة لسهام الانتقادات اللاذعة.

ولم تعد قيادته ألمانيا إلى التتويج بكأس العالم في البرازيل عام 2014 حصنا له من الانتقادات، فبعد مونديال روسيا، مني المنتخب الألماني بهزائم نكراء بينها السقوط التاريخي أمام إسبانيا صفر - 6 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ثم السقوط المذل على أرضه أمام مقدونيا الشمالية المغمورة 1 - 2 في تصفيات مونديال قطر 2022، وهي الأولى له على أرضه في التصفيات العالمية منذ سقوطه أمام إنجلترا 1 - 5 في سبتمبر (أيلول) عام 2001.

ويلعب لوف، 61 عاما، والذي سيسلم الراية إلى خليفته هانزي فليك في نهاية البطولة القارية، ورقته الأخيرة ربما أمام البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو الذي يدخل المواجهة منتشيا من فوزه اللافت على المجر بثلاثية سجل منها اثنين.

على الجانب الآخر أبدى ديشامب سعادة بالغة بانتصار فرنسا، ومؤكدا أن منتخبه يستحق عن جدارة النقاط الثلاث، قائلا: «قدمنا مباراة رائعة أمام فريق جيد للغاية. كنت أعرف أن لاعبينا سيكونون مستعدين ومتأهبين لخوض صراع صعب». ويذكر أن حكم الفيديو تدخل مرتين لإلغاء هدفين لفرنسا لكل من كريم بنزيمة وكيليان مبابي بداعي التسلل.

وعلق ديشامب: «كنا أكثر سيطرة وهدوءا بالشوط الثاني ولم نكن بعيدين عن تسجيل الهدف الثاني...».

ومن ناحيته، قال النجم الفرنسي بول بوغبا، الذي توج بجائزة أفضل لاعب في المباراة: «كان من المهم أن نبدأ مشوارنا في البطولة بانتصار. كانت مواجهة صعبة ودائما ما تمثل ألمانيا تحديا كبيرا لأي منافس».

ورفض بوغبا تضخيم أمر تعرضه للعض من الألماني أنطونيو روديجر حتى لا يتعرض الأخير لعقوبة، وقال: «هو صديقي. وأنا لست الشخص الذي يصيح من أجل بطاقة (للاعب منافس). أعتقد أنه عضني بشكل خفيف، وهو شيء ودي، نحن نعرف بعضنا البعض جيدا».

وجاء تصرف روديجر مدافع تشيلسي مع بوغبا صانع ألعاب مانشستر يونايتد قبيل نهاية الشوط الأول، لكنهما تعانقا في النهاية، وعلق روديجر: «لم يكن من المفترض أن أضع فمي على ظهره بهذا الشكل، لا شك في ذلك، يبدو الأمر مؤسفا».


المانيا يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو