بيان سعودي ـ أميركي يدعم تطوير الهيدروجين النظيف وشراكة القطاع الخاص

بيان سعودي ـ أميركي يدعم تطوير الهيدروجين النظيف وشراكة القطاع الخاص

ولي العهد ومبعوث الولايات المتحدة بحثا في الرياض مبادرات المملكة النوعية في مواجهة التغيّر المناخي
الخميس - 7 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15542]
ولي العهد السعودي خلال لقائه مبعوث التغير المناخي الأميركي جون كيري في الرياض أمس (واس)

بحث الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، أمس، في الرياض، مع مبعوث رئيس الولايات المتحدة لشؤون تغير المناخ، جون كيري، الجهود الدولية المبذولة لمواجهة ظاهرة التغير المناخي، فيما صدر بيان مشترك يعزز التعاون في مواجهة التغيرات المناخية ودعم المبادرات الخضراء وتعزيز شراكة القطاع الخاص.
وتناول اللقاء، الذي جرى في العاصمة السعودية، الحديث حول مبادرات المملكة النوعية في مواجهة ظاهرة التغير المناخي وخفض الانبعاثات، والحفاظ على البيئة ومكوناتها، في مقدمتها مبادرتا «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»، إضافة إلى جهود السعودية في رئاسة مجموعة العشرين العام الماضي في دفع تبني مفاهيم الاقتصاد الدائري للكربون.
حضر اللقاء الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع، والأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي.
ومن الجانب الأميركي، حضرت القائمة بأعمال السفارة الأميركية بالمملكة مارتينا سترونغ، ورئيس فريق طموح المناخ والتنفيذ جوناثان بيرشينج، ورئيس الابتكار والاكتمال العالمي فارون سيفارام.
وفي ختام زيارة المبعوث الرئاسي الخاص للمناخ جون كيري للمملكة، كشف بيان مشترك أن الولايات المتحدة الأميركية والسعودية ملتزمتان بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي بجدية وعلى وجه السرعة.
ووفق البيان، سيعمل البلدان على تعزيز تطبيق اتفاقية باريس والتشجيع الفعال لقمة ناجحة لدول مجموعة العشرين في إيطاليا والدورة الـ26 لمؤتمر الأطراف في غلاسكو، في وقت يؤكد كلا البلدين أهمية تخفيض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري واتخاذ إجراءات للتكيف المناخي خلال العقد الحالي لتلافي النتائج المترتبة على التغير المناخي.
وحول المنظور المستقبلي، أكد البلدان عزمهما على العمل معاً في دعم مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر دعماً فاعلاً والمشاركة الثنائية فيهما، بما في ذلك في مجال الطاقة النظيفة، والزراعة المستدامة، واستخدام الأراضي.
ووفق البيان، اتفق البلدان على تعزيز الجهود المبذولة تحت مظلة منتدى الحياد الصفري للمنتجين، بما في ذلك تخفيض غاز الميثان، والاقتصاد الدائري للكربون، وتقنيات الطاقة النظيفة واحتجاز الكربون وتخزينه.
وتضمن البيان التعاون حول المستقبل الواعد للهيدروجين النظيف لمعالجة أصعب القطاعات خفضاً للانبعاثات، والعمل بالشراكة من أجل تسريع تطوير الهيدروجين النظيف واستعماله، واضعين بعين الاعتبار مبادرات كلتا الدولتين في هذا الشأن.
وجاء في البيان المشترك، التعاون حول تسريع استعمال الطاقة النظيفة وأنظمة الكهرباء قليلة الانبعاثات في المنطقة وتشجيع الشراكات في القطاع الخاص، بالإضافة إلى دعم الحلول القائمة على المحيطات وعلى الطبيعة لتعزيز الحد من الانبعاثات والتكيف، وكذلك بدء التعاون لتشجيع أبحاث التغير المناخي في مجالي الحد من الانبعاثات والتكيف.
ونوه كلا الجانبين، خلال نقاشهما المثمر المطول حول مبادراتهما الحالية والمستقبلية، بالجهود المبذولة من الطرفين، متطلعين إلى العمل معاً وإلى تعزيز عملهما حتى اجتماع غلاسكو وما بعده.
وفي تصريحات لـ»الشرق الأوسط»، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن العالم يواجه أزمة تغير مناخي عميقة، وكذلك الحال في منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة، والتصحّر، والجفاف، وتأثيرات تغير المناخ الأخرى، مفيداً بأن إدارة الرئيس بايدن تعهدت بالعمل على استراتيجية شاملة لإشراك الحكومة، والصناعة والمؤسسات المالية، والمجتمع المدني، للدفع بإجراءات التخفيف والتكيف مع البيئة والتمويل الطموحة.
وأكد المتحدث أن الولايات المتحدة تشجع الجهود والخطط التي تبذلها السعودية في مجال المناخ والحفاظ على البيئة، وكذلك تشجع بقية الدول الشركاء في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لربط خطط التخفيف والتكيف مع المناخ الخاصة بهم برؤى وخطط إقليمية أوسع، مضيفاً: «سنواصل المشاركة معهم في هذه الجهود، ونعتبر ذلك وسيلة مهمة لتسريع الطموح المناخي والتعاون الإقليمي البنّاء».


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة