مصر تؤكد رغبتها في حل أزمة سد النهضة عبر المسار التفاوضي

مصر تؤكد رغبتها في حل أزمة سد النهضة عبر المسار التفاوضي

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ
صورة عبر الأقمار الصناعية لسد النهضة الإثيوبي (أرشيفية - رويترز)

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم (الأربعاء)، رغبة بلاده في التوصل إلى حل لأزمة «سد النهضة» الإثيوبي عبر المسار التفاوضي، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وقال شكري، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن، إن مصر سعت على مدار 10 سنوات للتوصل إلى اتفاق يراعي الملكية المشتركة في نهر النيل، وحقوق التنمية للشعب الإثيوبي، دون الإضرار بدولتي المصب.
وأضاف أن مصر قدمت تنازلات على سبيل المرونة، وتوفير الفرصة للأشقاء في إثيوبيا من أجل النهوض بمستوى المعيشة، لكن حتى الآن لم تلمس الإرادة السياسية من الجانب الإثيوبي للتوقيع على الاتفاق الذي تمت صياغته في واشنطن، مشيراً إلى أنها تواصل التعنت والتنصل من الاتفاقيات.
ولفت إلى أنه تطرق مع وزير خارجية لوكسمبورغ إلى التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ودفع عملية السلام، لافتاً إلى أن اختيار الحكومة الإسرائيلية الجديدة هو شأن داخلي، مشيراً إلى اختيارها من قبل الناخبين الإسرائيليين.
وأضاف شكري أن «الحكومة الإسرائيلية الجديدة هي التي ستتولى المسؤولية، ونتطلع أن يكون لنا تواصل مستمر معها من أجل تحقيق الهدف، سواء كان المصالح المشتركة أو استمرار رعاية مصر لعملية السلام والدفع نحو إقامة الدولة الفلسطينية».
وأوضح أن «هناك كثيراً من التوجهات والانتماءات والرؤى داخل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، لكننا سنتعامل معها، وسوف يكشف التواصل معها مدى استجابتها للجهود المبذولة».
وبدوره، أكد وزير خارجية لوكسمبورغ أن الاتحاد الأوروبي يتفهم موقف مصر تجاه قضية سد النهضة لأن المياه تهم ملايين المصريين، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي سيساعد على إيجاد حل.
وأشاد بالحوار الإيجابي بين مصر والاتحاد الأوروبي في ملف حقوق الإنسان، لافتاً إلى أن بلاده لا يمكن أن تعطي مصر نصائح بالخصوص، لكنها تتطلع لاستمرار التشاور، موضحاً أن الحوار بين مصر والاتحاد الأوروبي حول حقوق الإنسان مستمر.
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يستطيع أن يشجع مصر ودولاً أخرى على القيام بكل ما تستطيع أن تقوم به لاحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
وأكد أن مصر تلعب دوراً مهماً في تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى دورها في وقف إطلاق النار بالأراضي الفلسطينية، وإعادة إعمار غزة.


مصر سد النهضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة