دراسة: علاج «ريجينيرون» يخفض وفيات «كورونا» في المستشفيات

دراسة: علاج «ريجينيرون» يخفض وفيات «كورونا» في المستشفيات

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ
عمال يرتدون البدلات الواقية ينقلون جثة أحد ضحايا «كورونا» إلى سيارة إسعاف (أ.ف.ب)

خلصت دراسة بريطانية كبيرة نُشرت، اليوم (الأربعاء)، إلى أن خليط الأجسام المضادة لكوفيد - 19 الذي تنتجه شركة «ريجينيرون» للأدوية قلل عدد وفيات المرضى في المستشفيات الذين لم تنتج أجسادهم أجساماً مضادة، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

والعلاج الذي يعرف باسم ريجين - كوف نال الموافقة على الاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة للمصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة لكن نتائج خلصت إليها تجربة التعافي تقدم أوضح الأدلة على فاعليته بالنسبة للمرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.

ووجدت التجربة أن علاج الأجسام المضادة خفض حالات الوفاة التي تحدث خلال 28 يوماً من ثبوت الإصابة بفيروس «كورونا» بمقدار الخمس، وذلك بين المرضى الذين يعالجون في المستشفيات ولم تحدث استجابة من جهازهم المناعي بإنتاج أجسام مضادة.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة تعني ست وفيات أقل بين كل 100 مريض لديه تلك الحالة وتلقوا هذا العلاج.

وذكر مارتن لاندراي كبير الباحثين الذي شارك في التجربة للصحافيين: «كان الناس متشائمين جداً جداً إزاء فاعلية أي علاج مضاد لهذا الفيروس تحديدا بعد دخول المرضى إلى المستشفى»، وأضاف: «إن لم تنتج أجساما مضادة بنفسك، فسيفيدك حقاً الحصول على بعض منها».

وتابع أن العلاج قلص أيضاً مدة الإقامة في المستشفى وقلل احتمال احتياجهم إلى أجهزة التنفس الصناعي.


بريطانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة