مطالبات في الكونغرس بتسليط الضوء على انتهاكات الحوثيين ونظامهم القمعي

مطالبات في الكونغرس بتسليط الضوء على انتهاكات الحوثيين ونظامهم القمعي

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15541]
يمنيان داخل مقر المتحف الوطني المدمر في تعز (رويترز)

دعا عدد من الجمهوريين البارزين في مجلس الشيوخ الإدارة الأميركية إلى تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الحوثيون في اليمن.

وحثّ المشرّعون مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد على التركيز أكثر على «الانتهاكات العنيفة لحقوق الإنسان والتأثير الجماعي لمجموعة الحوثيين المدعومة من إيران على الشعب اليمني». وأضافوا: «الحوثيون يعملون بجدية لتغيير نسيج المجتمع اليمني. وهم يسعون إلى تحزيب اليمنيين بشكل جماعي. وهذا يشكل خطراً جدياً وطويل الأمد على الاستقرار في المنطقة، وسيؤدي إلى بقاء اليمن في دوامة من العنف والحرب».

وكتب الجمهوريون، وعلى رأسهم كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في «الشيوخ» السيناتور جيم ريش، رسالة إلى غرينفيلد، أعربوا فيها عن «قلقهم العميق من الانتهاكات الواسعة والمنظمة للحوثيين» في اليمن. وقالوا: «لوقت طويل تغاضى المجتمع الدولي عن فظائع الحوثيين. وهذا النقص في الانتباه الدولي أدى إلى شعور بعدم المحاسبة، الأمر الذي أدى بالتالي إلى غياب لأي نية حسنة لدى الحوثيين للتفاوض».

ولفتت الرسالة إلى أن «الحوثيين طوّروا نظاماً استخباراتياً قمعياً على غرار (الحرس الثوري) الإيراني، يعمل خارج نطاق سيطرة الدولة، ويقدم تقاريره مباشرة إلى زعيم الحركة عبد الملك الحوثي... ما تفعله الحركة هو انعكاس لتأثير طهران المستمر و(محاور المقاومة) التابعة لها. وهي تفرض سيطرتها بقوة، فتلجأ إلى الترهيب والقمع والتخويف لدحر المعارضة».

واعتبر المشرعون أن تسليط الضوء على طبيعة الحوثيين هذه قد يحول دون مزيد من تدهور الوضع الإنساني في مأرب، مطالبين غرينفيلد بتوظيف صوتها في مجلس الأمن، وتصويتها للحرص على إدراج انتهاكات الحوثيين لحقوق الإنسان في الاجتماعات والبيانات والقرارات المتعلقة بالصراع في اليمن. وذكّروا بأن تقرير الأمم المتحدة أشار إلى أن كل من لا يوافق على أفكار الحوثيين المتشددة والمذهبية في اليمن هو عرضة للاعتقال التعسفي والحجز، والتعذيب، والاعتداء، والاغتصاب.

وختموا بالقول: «فيما يستمر الحوثيون في اعتدائهم على مأرب، نطلب منك أن تركزي انتباه المجتمع الدولي على هذه الانتهاكات الجدية والمستمرة لحقوق الإنسان. من المهم للغاية أن يسلط الضوء على أفعال الحوثيين، بهدف الحؤول دون توسيع نطاق سيطرتهم وتراجع فرص السلام في اليمن».


أميركا صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة