البنتاغون يتهم دمشق بتحريك قبائل ضد قواته

البنتاغون يتهم دمشق بتحريك قبائل ضد قواته

مشرعون يطالبون إدارة بايدن بتفسيرات حول رفع العقوبات عن داعمين للأسد
الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15541]
مراهقتان كرديتان تلتقطان صورة مع جندي في دورية أميركية شمال شرقي سوريا (أ.ف.ب)

رصد تقرير استخباراتي لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنشطة للنظام السوري تعمل على بناء علاقات مع القبائل المحلية في شرق البلاد لإثارة اضطرابات وإضعاف الوجود الأميركي هناك، وكذلك دعم هجمات على قوات التحالف الدولي و«قوات سوريا الديمقراطية».

واعتبر التقرير الاستخباراتي الذي تم تسليمه إلى الكونغرس أن حلفاء النظام السوري، أي إيران وروسيا و«حزب الله» اللبناني، يحاولون تأمين وجودهم العسكري والاقتصادي الدائم.

ويرى التقرير أن إيران تسعى لمساعدة الرئيس بشار الأسد لإعادة تأكيد سيطرته على البلاد، بينما تتنافس مع موسكو لتأمين الفرص الاقتصادية والنفوذ طويل الأمد في سوريا. أما أهداف «حزب الله» الأساسية في سوريا فتتمثل في الحفاظ على الأمن على طول الحدود اللبنانية - السورية، والحفاظ على عقد إعادة الإمداد من إيران.

وبناء على تلك المعطيات، يعمل القادة العسكريون الأميركيون على دراسة الأمور المستفادة من تورط روسيا في حرب سوريا، خلال تدريبهم للقوات الميدانية، والسعي لتطوير قوة مشتركة منسقة بشكل أفضل.

في هذه الأثناء، طالب نواب جمهوريون إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، بتقديم تفسيرات حول رفع العقوبات عن أفراد متهمين بتمويل نظام الأسد.

وكتب النواب رسالة إلى وزارة الخزانة، يطالبون بتوفير الوثائق والمراسلات المرتبطة برفع العقوبات، لافتين إلى أن توقيت رفع العقوبات عن «شركات فوز»، إضافة إلى المجموعات الإيرانية، «أتى قبل أيام قليلة من جولة المفاوضات النووية مع إيران في فيينا، وهذا يطرح تساؤلات كبيرة».
... المزيد


أميركا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة