لماذا يكره بعض الأشخاص سماع أصواتهم في التسجيلات؟

لماذا يكره بعض الأشخاص سماع أصواتهم في التسجيلات؟

الثلاثاء - 5 ذو القعدة 1442 هـ - 15 يونيو 2021 مـ
غالباً ما يكون صوتك في التسجيلات أرقَّ من صوتك الطبيعي وأكثر حدّة (سي إن إن)

يشعر كثير من الأشخاص بالانزعاج وعدم الارتياح عند سماع أصواتهم في التسجيلات الصوتية التي يقومون بإرسالها عبر «واتساب» و«ماسنجر» وغيرها من تطبيقات التراسل، وهو الأمر الذي حاول عدد من علماء النفس والأطباء التوصل إلى سببه العلمي.
وفي هذا السياق، تحدث الدكتور نيل بهات الأستاذ في قسم أمراض الحنجرة بجامعة واشنطن، إلى شبكة «سي إن إن» الأميركية محاولاً تفسير هذه الظاهرة، حيث قال: «ينتقل الصوت من التسجيل الصوتي إلى دماغك بشكل مختلف عن الصوت الناتج عند التحدث. فعند الاستماع إلى تسجيل صوتك، ينتقل الصوت عبر الهواء إلى أذنيك -ما يشار إليه باسم (التوصيل الهوائي)».
وأضاف: «تهز طاقة الصوت طبلة الأذن وعظام الأذن الصغيرة. ثم تنقل هذه العظام الاهتزازات الصوتية إلى القوقعة، مما يحفّز المحاور العصبية التي ترسل الإشارات السمعية إلى الدماغ، الأمر الذي قد يعطيك شعوراً بأنك تستمع لصوت مختلف عن صوتك، غالباً ما يكون أرقّ من صوتك الطبيعي وأكثر حدة، وهو ما يجده الكثيرون محرجاً، ويدفعهم للانزعاج».
وتابع بهات: «من الناحية الأخرى، فإنك عندما تتحدث مع أي شخص مباشرةً، يصل الصوت الصادر من حنجرتك إلى الأذن الداخلية بطريقة مختلفة، حيث يصل داخلياً من خلال عظام الجمجمة مع انتقال نسبة بسيطة جداً منه للأذن من خلال الهواء (التوصيل الهوائي)».
وفي دراسة أُجريت عام 2005 قام مرضى يعانون من مشكلات في الصوت بتقييم أصواتهم بعد سماعها في تسجيلات صوتية، كما قام الأطباء بتقييم نفس الأصوات في نفس الوقت.
ووجد الباحثون أن المرضى مالوا إلى تقييم جودة صوتهم المسجل بشكل سلبي مقارنةً بالتقييمات الموضوعية للأطباء.
لذلك، فإذا كنت تشعر بانزعاج وحرج من صوتك المسجل، فمن المحتمل أن يكون رد فعلك مبالغاً فيه، حيث إن الناس من حولك غالباً ما يجدون صوتك طبيعياً لا عيب فيه، وفقاً لبهات.


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة