أشتية: توجد حاجة ملحة لاستبدال آلية الإعمار السابقة

أشتية: توجد حاجة ملحة لاستبدال آلية الإعمار السابقة

قال إنه لا يعتبر حكومة بنيت أقل سوءاً من سابقتها
الثلاثاء - 5 ذو القعدة 1442 هـ - 15 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15540]
لقاء رئيس الوزراء الفلسطيني نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بالحاج أمس (وفا)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، إنه توجد حاجة ملحة لاستبدال الآلية السابقة لإعادة إعمار قطاع غزة، بأخرى من شأنها التسريع ببناء ما دمره العدوان، وتوفير المأوى لمن فقدوا بيوتهم.
وأضاف أشتية في كلمته بمستهل جلسة الحكومة الفلسطينية، «غزة تحتاج إلى جانب إعادة الإعمار، إنعاش اقتصادها من خلال رفع الحصار وتمكين قاعدتها الإنتاجية من العمل». وجاء حديث المسؤول الفلسطيني، في وقت يشهد فيه هذا الملف خلافات حول الجهة التي ستشرف على هذه العملية وآليتها، وهو جزء من خلاف أوسع حول معظم القضايا الداخلية الفلسطينية. وكانت السلطة أوفدت وفداً وزارياً إلى مصر من أجل مناقشة هذا الملف. وتصر السلطة على تولي هذا الملف باعتبار المسألة سيادية.
وتطرق أشتية إلى الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي شكلها رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، مطيحاً ببنيامين نتنياهو بعد 12 عاماً في الحكم شهدت أسوأ الفترات بالنسبة للعلاقة مع الفلسطينيين قائلاً: «لا نعتبرها أقل سوءاً من سابقاتها»، مديناً إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بنيت، دعم الاستيطان، خصوصاً في المناطق المسماة «ج». وجدد التأكيد على أن الشعب الفلسطيني سيواصل تصديه لتلك المحاولات التي مارسها سلفه، الذي طُويت صفحته.
وأضاف أشتية «بمغادرة بنيامين نتنياهو كرسي الحكم في إسرائيل بعد 12 عاماً متواصلة من مكوثه، تكون انطوت واحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع، ولا يمثلها بالسوء، سوى فترة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قبل أن يطاح به عبر صناديق الاقتراع». وتابع «لا يوجد للحكومة الإسرائيلية أي مستقبل إن لم تأخذ بالاعتبار مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، والذي بات تعداده يزيد على تَعداد الإسرائيليين بين النهر والبحر، وتجسّدت وحدته في مواجهة العدوان الإسرائيلي على أهلنا في مدينة القدس وقطاع غزة، ومحاولات انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية، والتصدي لسياسات الاضطهاد والعنصرية والتهجير القسري التي تمارسها إسرائيل ضد سكان حي الشيخ جراح، وبطن الهوى، وكذلك الاعتقالات، والتمييز العنصري بحق أهلنا في أراضي 48».
وأكد أشتية أن المطلوب من الحكومة الإسرائيلية الجديدة، أن تبدأ العمل على إنهاء الاحتلال وأدواته الاستعمارية من استيطان وغيره، وأن تعترف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. وأدان «عمليات القتل والإعدامات اليومية التي تمارسها قوات الاحتلال ضد الأطفال والنساء والشباب، والتي كان آخرها قتل الأسيرة المحررة ابتسام كعابنة على حاجز قلنديا، وقتل الطفل محمد سعيد حمايل في قرية بيتا، ومن قبلهم قتل الضابطين من جهاز الاستخبارات العسكرية أدهم عليوي وتيسير عيسة، والأسير المحرر جميل العموري». وأردف «كل هذه الجرائم ستضاف إلى سجل محاسبة المعتدين على جرائمهم ولتشكل رادعاً لغيرهم».
كما حذر أشتية من التداعيات الخطيرة التي قد تنجم عن عزم سلطات الاحتـلال، والسماح للمتطرفين من أحزاب اليمين القيام بمسيرة الأعلام الاستفزازية في شوارع مدينة القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة