الصومال يعلن تصفية 50 عنصراً من «الشباب»

الصومال يعلن تصفية 50 عنصراً من «الشباب»

تفجير يستهدف قوات «حفظ السلام» في مالي
الثلاثاء - 5 ذو القعدة 1442 هـ - 15 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15540]
صورة لجنود ماليين من بطارية المدفعية رقم 614 خلال جلسة تدريبية على مدفع هاوتزر مع ضباط من الاتحاد الأوروبي مارس 2021 (رويترز)

أعلن الجيش الصومالي تصفية 50 من عناصر حركة الشباب المتطرفة، في عمليات نفذها في جنوب ووسط البلاد، بالإضافة إلى تدمير العديد من معاقل الحركة، وتحرير العديد من القرى التي كانت تتحصن فيها عناصرها، على مدى اليومين الماضيين. وقال قادة عسكريون، في تصريحات تلفزيونية، إن «العمليات وقعت في مناطق حيران الوسطى، وشبيلي الوسطى، ومقاطعة شبيلي الجنوبية الغربية».
وكانت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية قد أعلنت مقتل 7 من عناصر ميليشيات «الشباب» المرتبطة بتنظيم القاعدة، في عملية عسكرية للجيش في منطقة جنالي بمحافظة شبيلي السفلى، حيث كانت تتحصن عناصر الميليشيات المتمردة. ونقلت الوكالة عن ضباط الكتيبة الـ14 بالجيش الصومالي أن الهدف من العملية العسكرية كان التصدي لمؤامرات ميليشيات الشباب المتطرفة. واتهم الجيش الحركة بالسعي لاستغلال التوترات السياسية التي تمر بها البلاد بسبب تأجيل إعادة الانتخابات، لتتمكن من زيادة نفوذها.
من جهة أخرى، قُتل عسكريان في مالي، مساء السبت، في منطقة غاو (شمال) بهجوم نسب إلى متشددين، حيث أبلغ مسؤول عسكري، طلب عدم ذكر اسمه، وكالة الصحافة الفرنسية، بـ«قتل اثنين من جنودنا على أيدي إرهابيين مساء السبت في هجوم على إحدى نقاط التفتيش التابعة لنا على مسافة 60 كيلومتراً جنوب غربي غاو». وتحدث مسؤول عسكري آخر عن مقتل عسكريين وإصابة ثالث، بينما قال مسؤول أمني إن العسكريين تعرضوا لهجوم أثناء نقلهم نقطة التفتيش التابعة لهم إلى موقع يبعد نحو مائة متر نصب المهاجمون كميناً قربه. وانفجرت، أول من أمس، عبوة بعربة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قرب دوانتزا في وسط مالي، ما أدى إلى جرح ثمانية أشخاص كانوا على متنها، خمسة منهم في حالة خطرة، علماً بأن العبوات المحلية هي السلاح المفضل للمتشددين في المنطقة. ورغم دعم المجتمع الدولي وتدخل قوات من الأمم المتحدة وأفريقيا وفرنسا، فقد غرقت مالي منذ عام 2012 واندلاع التمرد في شمال البلاد، في اضطرابات معقدة خلفت آلاف القتلى من المدنيين والمقاتلين. وأبرم المتمردون اتفاق سلام مع الحكومة عام 2015، لكن مالي لا تزال ضحية هجمات تشنها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، فضلا عن العنف بين الإثنيات والقبائل والتهريب بأنواعه، كما امتد العنف إلى الجارتين بوركينا فاسو والنيجر.


الصومال الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة