وجهت له لكمات متكررة... بريطانية تنقذ شقيقتها التوأم من بين فكّي تمساح

وجهت له لكمات متكررة... بريطانية تنقذ شقيقتها التوأم من بين فكّي تمساح

الاثنين - 4 ذو القعدة 1442 هـ - 14 يونيو 2021 مـ
جورجيا لوري (يمين) وأختها ميليسا (بي بي سي)

أنقذت امرأة بريطانية حياة شقيقتها التوأم بعد أن هاجمها تمساح بوحشية في بحيرة على الساحل الجنوبي الشرقي للمكسيك الأسبوع الماضي.
وسحبت جورجيا لوري (27 عاماً) أختها ميليسا إلى مكان آمن أثناء قيامها بلكم التمساح مراراً وتكراراً خلال الهجوم، الذي حدث في 6 يونيو (حزيران) بالقرب من بويرتو إسكونديدو، وفقاً لصفحة «غو فاند مي» التي أنشأتها العائلة.
وكانت الشقيقتان تتطوعان في أحد ملاذات الحيوانات في المنطقة وقررتا الانضمام إلى الأصدقاء في جولة بالقارب النهري في بحيرة مانيالتيبيك بالمكسيك عندما وقع الحادث، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
وقفزت الشقيقة جورجيا حين سمعت أختها ميليسا تصرخ على الفور، وسحب أختها من الماء بينما كانت تلكم التمساح المستمر في أنفه مراراً وتكراراً. في غضون ذلك، طلبت بقية المجموعة المساعدة.
وقالت جورجيا لـ«بي بي سي»: «لقد كان الأمر قتالاً حتمياً، وعليك أن تقاتل من أجل الأشخاص الذين تحبهم». وتابعت، أن المجموعة لم تتلق أي تحذيرات بوجود تماسيح في المنطقة على الإطلاق.
وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن التمساح الذي هاجم ميليسا يبلغ طوله 10 أقدام، وقام بجرها تحت الماء.
وقالت شقيقة التوأم الكبرى هنا لـ«بي بي سي»، إن جورجيا كانت غواصة ذات خبرة، وقد خضعت لتدريب على الإنقاذ في المياه.
تم إدخال الشقيقتين إلى مستشفى محلي. وعانت جورجيا من جروح طفيفة في يديها بينما عانت أختها ميليسا من إصابات تهدد حياتها في وجهها وجذعها وساقها، وقد استفاقت من الغيبوبة يوم الخميس الماضي، وبدت «أقوى»، بحسب شقيقتها.
لم تسافر باقي العائلة إلى المكسيك بسبب قيود «كوفيد - 19» ولكنها على اتصال بالسفارة البريطانية.


المكسيك المملكة المتحدة منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة