الصين: الاستثمارات الأجنبية المباشرة ترتفع بـ35 % في 5 أشهر

الصين: الاستثمارات الأجنبية المباشرة ترتفع بـ35 % في 5 أشهر

الاثنين - 4 ذو القعدة 1442 هـ - 14 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15539]

أعلنت وزارة التجارة الصينية أن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة قيد الاستخدام الفعلي في البر الرئيسي الصيني بلغ 481 مليار يوان (75.3 مليار دولار) خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بارتفاع نسبته 35.4 في المائة على أساس سنوي.

وقالت الوزارة، وفق وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الأحد، إن الحجم المسجل ارتفع بنسبة 30.3 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وسجلت الاستثمارات الأجنبية في صناعة الخدمات 381.9 مليار يوان خلال الفترة المذكورة، بارتفاع نسبته 41.6 في المائة على أساس سنوي، بينما سجلت الاستثمارات الأجنبية في صناعة الخدمات فائقة التكنولوجيا ارتفاعاً نسبته 37.6 في المائة.

وخلال الفترة بين يناير (كانون الثاني) ومايو (أيار) الماضيين، ارتفع حجم الاستثمارات الأجنبية من الدول المشاركة في مبادرة «الحزام والطريق» بنسبة 54.1 في المائة، في حين ارتفعت استثمارات رابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) والاتحاد الأوروبي بنسبتي 56 في المائة و16.8 في المائة على التوالي.

وارتفعت الاستثمارات الأجنبية قيد الاستخدام الفعلي في مناطق شرق ووسط وغرب الصين بنسب 37 في المائة و36 في المائة و10.4 في المائة على التوالي.

في الأثناء، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن حكومته ترغب في استئناف الحوار مع بكين، حيث أدت سلسلة من الأعمال الانتقامية التجارية من الصين إلى توتر العلاقات الضعيفة بالفعل بين البلدين.

ونقلت وكالة «بلومبرغ»، عن نص أرسله مكتب رئيس الوزراء الأسترالي أن موريسون قال في مؤتمر صحافي السبت، خلال قمة قادة مجموعة السبع في بريطانيا: «نود بالطبع أن نرى استمرار الحوار الذي كان يحدث مرة أخرى وأن يبدأ مجدداً». وقال موريسون: «أستراليا مستعدة دائماً للجلوس حول الطاولة وبحث كيفية تفعيل شراكتنا».

وزاد تدهور العلاقات بين كانبرا وبكين، التي توترت في عام 2018، العام الماضي، عندما دعت حكومة موريسون لقيام محققين مستقلين بالتحقيق في أصول جائحة كورونا وانتقدت الإجراءات الصينية في هونغ كونغ وشينجيانغ.

وتطور ذلك إلى عمليات انتقامية تجارية من الصين، بما في ذلك فرض رسوم جمركية تزيد على 200 في المائة على النبيذ الأسترالي لمدة خمس سنوات بداية من مارس (آذار) الماضي. وقال موريسون هذا الأسبوع، إن حكومته تسعى لاتخاذ إجراءات لدى منظمة التجارة العالمية لحل النزاع.

وأخفقت محاولات أستراليا للاتصال بالسلطات الصينية مراراً وتكراراً. وفي مقابلة مع شبكة «سكاي نيوز» أمس (الأحد)، قال وزير التجارة الأسترالي دان تيهان إنه كتب خطاباً في يناير الماضي إلى نظيره الصيني يوضح السبل التي يمكن من خلالها المشاركة بشكل بناء. وقال: «ما زلت أنتظر الرد».


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة