تركيا تطمئن الحلفاء بشأن «إس 400»... وواشنطن ترفض

تركيا تطمئن الحلفاء بشأن «إس 400»... وواشنطن ترفض

في رسالة سبقت لقاء إردوغان وبايدن على هامش قمة الـ«ناتو»
السبت - 2 ذو القعدة 1442 هـ - 12 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15537]

استبقت تركيا اللقاء المرتقب للرئيس رجب طيب إردوغان مع نظيره الأميركي جو بايدن على هامش قمة قادة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، التي ستنطلق في بروكسل بعد غد (الاثنين)، بالسعي مجدداً إلى طمأنة دول الحلف بشأن عدم وجود مخاطر فنية من اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية «إس 400». وسيتصدر الخلاف التركي الأميركي بشأن منظومة «إس 400» أجندة اللقاء المرتقب بين إردوغان وبايدن. وقال إردوغان، في تصريحات في إسطنبول، أمس (الجمعة)، إن قمة قادة الناتو تعد فرصة لبحث العلاقات بين أنقرة وكل من واشنطن وباريس خلال لقاءيه مع الرئيسين الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون، مشيراً إلى أن تركيا تعد من بين أقوى 5 دول في الحلف.
بدوره، تطرق وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إلى التوتر بين بلده والولايات المتحدة بشأن منظومة «إس 400»، وعبّر عن استعداد بلاده لتبديد «القلق الفني» لدى حلفائها بشأنها، قائلاً إن الحلول المعقولة والمنطقية ممكنة دائماً. وأضاف أكار، في كلمة خلال افتتاح مقر قيادة التميز المركزية للأمن البحري التابع لحلف الناتو أمس، أن أهمية الناتو تتزايد، لذلك يجب تعزيزه لضمان العمل بروح التحالف الحقيقية. وأكد الوزير التركي استعداد بلاده لتبديد «القلق الفني» بخصوص منظومة «إس – 400»، قائلاً إنه «في وقت كانت فيه المخاطر والتهديدات الموجهة ضد بلدنا في أعلى مستوياتها، تفاوضنا مع حلفائنا لتزويدنا بأنظمة الدفاع الجوي (إس إيه إم بي – تي) من فرنسا وإيطاليا، وحاولنا شراء منظومة (باتريوت) من الولايات المتحدة، لكن لم يتحقق ذلك لأسباب مختلفة». وأضاف: «وبناءً على ذلك، قمنا بشراء أنظمة الدفاع الجوي (إس 400) من روسيا التي استوفت الشروط التي أردناها. لم نفعل ذلك في الخفاء... هدفنا الرئيسي من الحصول على هذه الأنظمة هو حماية بلدنا ومواطنينا البالغ عددهم 84 مليوناً ضد التهديدات الجوية المحتملة».
وتابع أكار أنه «بعد أن أنشأت تركيا مركز التميز لمكافحة الإرهاب في عام 2005، تواصل بلادنا المساهمة في التحالف من خلال إنشاء مركز قيادة التميز للأمن البحري التابع للحلف، الذي نعتقد أنه سيصبح ماركة عالمية ورائدة في المشاريع العسكرية للأمن البحري الدولي، بالإضافة إلى رعاية تركيا 14 من بين 27 مركزاً للتميز للناتو، يسعدنا أيضاً استضافة مثل هذه المؤسسة في بلادنا». وأشار إلى أن تركيا، التي تملك ثاني أكبر جيش في حلف الناتو، فإنها تتقاسم عبء الحلف وجميع قيمه وتضع الناتو في مركز أمنها وفي الوقت ذاته توجد في مركز أمن الناتو.
وفي مقابل تصريحات أكار بشأن التطمينات حول منظومة «إس 400»، أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن لم تقل قط لأنقرة إنها مستعدة لقبول وجود منظومة «إس 400» الروسية على الأراضي التركية حال الاستجابة لشروط معينة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس،: «لم نوجه قط أي رسائل تفيد أننا مستعدون للموافقة على امتلاك تركيا منظومة (إس 400)... أكرر أن هذا الأمر غير متطابق مع صفة تركيا كحليف في الناتو». وأضاف برايس، في مؤتمر صحافي ليل الخميس - الجمعة، أن منظومة «إس 400» الروسية غير متطابقة مع المعدات العسكرية للناتو، وهي تهدد أمن تكنولوجيا الحلف وتتناقض مع التزامات تركيا كعضو في الناتو... حذرنا تركيا ونواصل تحذيرها من أن عليها عدم تسلم هذه المنظومات. وأفادت تقارير صحافية تركية بأن إدارة بايدن طلبت من تركيا تأكيداً خطياً بعدم إدخال منظومة الصواريخ الروسية «إس 400» الخدمة في قواتها المسلحة.
وذكرت صحيفة «حرييت»، القريبة من الحكومة التركية، أن إدارة بايدن طلبت تعهداً خطياً من الحكومة التركية بالتخلي عن تفعيل منظومة الدفاع الجوي الروسية، من أجل رفع العقوبات المفروضة عليها بموجب قانون مكافحة أعداء تركيا بالعقوبات (كاتسا)، وأشارت إلى أن أنقرة غير مهتمة بالمقترحات الأميركية وأنها أكدت لواشنطن أن التنازلات بشأن «إس 400» تعني فقدان السيادة. وكشف كبير مديري البرنامج التركي في المؤسسة الأميركية للدفاع عن الديمقراطيات، أيكان أردمير، أن العقوبات المستندة إلى قانون «كاتسا»، التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترمب على تركيا في ديسمبر (كانون الأول) 2020 بسبب شراء المنظومة الروسية نصت عليها بنود محددة في ميزانية الدفاع للعام 2021، التي اعتمدها الكونغرس بأغلبية من الحزبين الديمقراطي والجمهوري دون حق النقض. وأضاف أنه بموجب أحكام هذا القانون، لن يكون تأكيد أنقرة المكتوب بعدم تفعيل المنظومة الروسية كافياً لرفع العقوبات عنها، لافتاً إلى أن مطالب واشنطن تتجاوز بكثير ما يسمح لوسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة بنقله.
ويبدو أن المجال في الوقت الحالي ضيق أمام واشنطن وأنقرة للوصول إلى أي تسوية. وأشار أردمير إلى أن حكومة إردوغان تعتقد أن التقارير عن إبرام صفقة مع الولايات المتحدة تساعد على تهدئة الأسواق وتخفيف الأزمة المالية القائمة في البلاد. وأشار وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريحاته أمس، إلى أنه أجرى، الليلة قبل الماضية، محادثة هاتفية مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن تناولت العلاقات العسكرية بين بلديهما والشراكة في إطار حلف الأطلسي، واصفاً محادثته معه بـ«الصريحة والبناءة والإيجابية». وفي بيان لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حول الاتصال الهاتفي بين الوزيرين، قالت إن أوستن أكد لنظيره التركي التزام واشنطن بعلاقاتها الدفاعية طويلة الأمد مع تركيا، وإنه تم بحث التعاون الثنائي وقضايا إقليمية، وإن أوستن عبر عن تطلعه للقاء أكار خلال قمة الناتو في بروكسل.
بدورها، قالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن أكار وأوستن أجريا مباحثات إيجابية، مشيرة إلى أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول قضايا دفاعية وأمنية إقليمية وثنائية قبيل قمة الناتو.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة