بيلوسي تدعو للتحقيق بشأن حصول إدارة ترمب على بيانات مشرعين ديمقراطيين

بيلوسي تدعو للتحقيق بشأن حصول إدارة ترمب على بيانات مشرعين ديمقراطيين

الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ
رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي تصفق بعد إلقاء ترمب خطابه حول حالة الاتحاد (أرشيفية - رويترز)

دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، وعدد آخر من أعضاء مجلس النواب من الحزب الديمقراطي، أمس (الخميس)، إلى إجراء تحقيق فيما ذكرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية من أن وزارة العدل في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب، حصلت على بيانات اتصالات أعضاء لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وقالت بيلوسي في بيان أصدرته من ولاية كاليفورنيا: «الأخبار حول تسييس وزارة العدل خلال عهد ترمب مروعة. وهذه الإجراءات تعد اعتداء آخر فظيعاً أطلقه الرئيس السابق على ديمقراطيتنا».
وذكرت الصحيفة، (الخميس)، أن وزارة العدل طلبت من شركة «آبل» الحصول على بيانات اثنين على الأقل من أعضاء اللجنة، جنباً إلى جنب مع مساعدين وأفراد من العائلة، في عامي 2017 و2018.
وجاء التقرير نقلاً عن مسؤول باللجنة وشخصين آخرين تم إطلاعهم على التحقيق، ولم تكشف الصحيفة عن هويتهم.
وكان من بين أولئك الذين تم الاستيلاء على بياناتهم النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا آدم شيف، الذي كان في ذلك الوقت العضو الديمقراطي الأعلى في اللجنة.
وقال شيف، الذي يشغل حالياً رئاسة اللجنة، في بيان ليل الخميس، «رغم أن الإدارة أبلغتنا في مايو (أيار) أن هذا التحقيق أغلق، إلا أنني أعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من الإجابات، ولهذا السبب أعتقد أن المفتش العام يجب أن يحقق في هذا الأمر وغيره. القضايا التي تشير إلى أجهزة إنفاذ القانون استخدمت كسلاح من قبل رئيس فاسد».
وذكرت الصحيفة أن طلب الحصول على البيانات جاء في الوقت الذي كانت فيه وزارة العدل تحاول تعقب مصادر التسريبات التي أدت إلى نشر أخبار عن اتصالات بين شركاء ترمب وروسيا.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة