لم شمل قريبين من «الفايكينغ» بعد ألف عام في متحف دنماركي

لم شمل قريبين من «الفايكينغ» بعد ألف عام في متحف دنماركي

الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
الهيكلان العظميان في متحف الدنمارك الوطني (رويترز)

مكّن رسم خرائط الحمض النووي للهياكل العظمية من عصر الفايكينغ (من القرن الثامن إلى القرن الثاني عشر) الميلادي، علماء الآثار من تحديد مصادفة أن اثنين من محاربي الفايكينغ مرتبطان بصلة قرابة، وتم لم شمل الاثنين، أول من أمس بالمتحف الوطني بالدنمارك بعد فصلهما لمدة ألف عام.
وهناك إجماع تاريخي على أن الفايكينغ الدنماركيين غزوا أسكوتلندا وإنجلترا منذ أواخر القرن الثامن، وتوفي أحدهما قبل ألف عام في إنجلترا، بالعشرينات من عمره، متأثراً بجروح في الرأس، وتم دفنه في مقبرة جماعية في أكسفورد، فيما توفي الآخر في الدنمارك بالخمسينيات من عمره، ويحمل هيكله العظمي آثار الضربات التي تشير إلى مشاركته بالمعارك.
وأقرض متحف أكسفورد شاير في بريطانيا 150 عظمة إلى المتحف الدنماركي لمدة ثلاث سنوات، وخلال الدراسات التي أجريت عليها، اكتشف الباحثون صلة القرابة التي تجمع بين المحارب الذي يوجد هيكله العظمي في المتحف الدنماركي، وأحد المحاربين الذين يوجد هيكلة العظمي بين الرفات القادمة من إنجلترا.
وقضى اثنان من باحثي المتحف الدنماركي أكثر من ساعتين يوم الأربعاء في تجميع الهيكل العظمي للرجل في العشرينات من عمره من الرفات التي وصلت حديثاً للمتحف من أكسفورد، ليتم عرضه بجوار قريبه الذي يوجد بالمتحف.1
وتقول عالمة الآثار بالمتحف الوطني بالدنمارك جانيت فاربرغ في تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية أمس: «هذا اكتشاف كبير لأنه يمكنك الآن تتبع الحركات عبر المكان والزمان من خلال عائلة».
وتضيف: «ربما يكون الرجل الأصغر قد قضي عليه في غارة على الفايكينغ، ولكن هناك أيضاً نظرية مفادها أنهم (الهياكل العظمية في المقبرة الجماعية) كانوا ضحايا لمرسوم ملكي من قبل الملك الإنجليزي إثيلريد الثاني، الذي أمر عام 1002 ميلادي، بقتل جميع الدنماركيين في إنجلترا».
ومن النادر جداً العثور على هياكل عظمية مرتبطة ببعضها بعضاً، وبينما تم التأكد من أن الاثنين قريبان، تؤكد فاربرغ، أنه «من المستحيل تحديد الصلة الدقيقة بينهما، فربما كانوا أشقاء غير أشقاء، أو جد وحفيد، أو عم وابن أخ».


دانمارك متحف تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة