متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي يفتح أبوابه من جديد بـ«مشاعري! مغامرة جديدة في عالم الفن»

متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي يفتح أبوابه من جديد بـ«مشاعري! مغامرة جديدة في عالم الفن»

معرض يدعو الزوار لاستكشاف مشاعرهم من خلال تجربة فنية تفاعلية
الخميس - 29 شوال 1442 هـ - 10 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15535]

يعود متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي لزواره بمعرض تفاعلي جديد يتيح للأطفال التعرف إلى مشاعرهم واستكشافها من خلال عدد من الأعمال الفنية والتجارب. المعرض يحمل عنوان «مشاعري! مغامرة جديدة في عالم الفن» ينطلق يوم 18 يونيو (حزيران) الحالي ويستمر حتى عام 2023.
ويجمع المعرض ما بين الترفيه والتثقيف، ويشجع الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و10 سنوات، وأولياء أمورهم على التعرف إلى المشاعر المختلفة وكيفية اكتشافها من خلال 10 أعمال فنية و4 محطات تفاعلية.
على امتداد ثلاث طبقات، يقدم المتحف لزواره الصغار أنشطة مشوقة، حيث تبدأ مغامراتهم الفنية بإنشاء ملف شخصي والحصول على سوار المعصم لجمع النقاط من خلال الأنشطة والتحديات. في البداية، يتم تعريف الأطفال بالأعمال الفنية من مختلف الحقب الزمنية والمناطق الجغرافية عبر سلسلة من الألعاب التي تعتمد على الملاحظة، لاكتشاف تفاصيلها الخفية والقصص التي تكمن وراء كل عمل.
تتضمن الألعاب والأنشطة تجارب رقمية من دون لمس، كما يشمل متحف الأطفال الجديد منطقة مخصصة لورش العمل تستضيف دروساً افتراضية للتعلم الذاتي يقدمها ثلاثة فنانين إماراتيين، وتتمحور حول كيفية تجسيد المشاعر من خلال أنشطة فنية متنوعة، مثل الرسم، وفن الكولاج، والفن ثلاثي الأبعاد. كما يتعرف الأطفال إلى كيفية التعبير عن مشاعرهم من خلال لغة الجسد، وذلك بممارسة لعبة تفاعلية من دون اللمس باستخدام تقنيات تمييز الحركة.
من جانبه، قال مانويل راباتيه، مدير اللوفر أبوظبي: «يجسد متحف الأطفال جوهر أهداف اللوفر أبوظبي، التي تقوم على تعزيز مشاركة أجيال المستقبل في الفنون. لقد رأينا مدى تأثير الفترة الماضية، التي طالت لمدة 15 شهراً، على أطفالنا على الصعيدين النفسي والاجتماعي. وفي هذا السياق، يسرنا أن نعيد فتح متحف الأطفال بمعرض من شأنه الاستجابة إلى هذه الحاجة لدى أطفالنا. فمع استقبال الأطفال مجاناً، ستكون زيارة المتحف من الأوقات العائلية القيمة».
وصرح أمين خرشاش، مدير التفسير والوسائط التعليمية في اللوفر أبوظبي، قائلاً: «حرصاً على تقديم تجربة مشوقة وتفاعلية لزوارنا يوفر معرض (مشاعري!) للأطفال وعائلاتهم مجموعة متنوعة من الأنشطة التفاعلية والألعاب الممتعة التي تقودهم لاستكشاف عالم المشاعر من خلال الأعمال الفنية. كما لا بد لي من الإشارة إلى أن هذا المعرض يشمل تقنيات تكنولوجية مبتكرة لتكون التجربة خالية قدر الإمكان من اللمس، حتى نضمن سلامة الزوار الصغار ونتيح لهم الفرصة للعب والاكتشاف براحة».


الامارات العربية المتحدة أبوظبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة