«إعلان سلام أفغانستان» من مكة المكرمّة يستنكر الهجمات الانتحارية

«إعلان سلام أفغانستان» من مكة المكرمّة يستنكر الهجمات الانتحارية

تحت مظلة «العالم الإسلامي» وبرعاية السعودية ودعمها... وإنشاء هيئة مشتركة للتطبيق العملي لبنوده
الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
الدكتور العيسى متوسطاً الوزير الباكستاني نور الحق قادري (يسار) والوزير الأفغاني محمد قاسم حليمي (يمين) (الشرق الأوسط)

وقّع علماء دين من باكستان وأفغانستان، أمس، الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان، الذي يمهّد طريق الحل للأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها.
وشهدت مكة المكرمة، بحضور الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، توقيع هذا الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي، وبرعاية ودعم من السعودية، وجمع للمرة الأولى كبار علماء أفغانستان وباكستان لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.
ونص الإعلان، الاتفاق على إيجاد حلٍ نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان، إضافة إلى التأكيد على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، واعتبار العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره بما فيه من عنفٍ ضد المدنيين وهجماتٍ انتحارية، مناقضاً لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.
وتقدم علماء باكستان وأفغانستان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده بالشكر والتقدير، لموقف المملكة الثابت والتاريخي تجاه دعم السلام والاستقرار في أفغانستان، منوهين بجهود السعودية الصادقة بمد الجسور وتوحيد الصف، التي تكللت بجمع علماء الجانبين على منبر واحد. كما شددوا على أهمية السعودية في بناء التضامن والوفاق في الأمة الإسلامية، مؤكدين تطلعهم إلى دعمها المستمر للمحافظة على الزخم الذي ولّده هذا الإعلان في أوساط العلماء في العالم الإسلامي عموماً، وفي أوساط العلماء في باكستان وأفغانستان خصوصاً.
وأقرت توصيات البيان الختامي للمؤتمر إنشاء هيئة مشتركة للعلماء للمضي قدماً بجهود السلام بشكل عملي. وأشار علماء باكستان وأفغانستان عبر البيان الختامي إلى أن اجتماعهم، أمس، «جاء لمناقشة عملية السلام في أفغانستان ودعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة هناك، باعتبارها السبيل الوحيد لحل الأزمة الأفغانية التي طال أمدها، ليعم السلام في هذه البلاد، وكي ندين أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها وفق القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة».
وأهاب البيان بطرفي النزاع «انتهاج أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب إراقة مزيد من الدماء، والامتناع عن الأعمال الاستفزازية، والجلوس لمفاوضات مباشرة من أجل إيجاد حلول ناجحة للأوضاع في أفغانستان من دون إذلال أو لوم أو تقليل من احترام طرف لآخر، وذلك لإنهاء المعاناة المستمرة للملايين من الأفغان».
وأبدى علماء الدين من باكستان وافغانستان تطلعهم إلى أن تصل الأطراف المتصارعة إلى «أرضية مشتركة من الوفاق، وذلك بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان، وقيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم».
من جهته، قال الدكتور محمد العيسى إن «هذا التوافق هو توافق علمائي في قضية ذات جدل ديني، والقضايا ذات الجدل الديني لا يحسمها إلا علماء الدين، وفي حاضنة كريمة داعمة وراعية، كما صار في هذا المؤتمر وفي هذا الإعلان التاريخي حيث القبلة الجامعة (مكة المكرمة) في السعودية».
وأشار إلى أن المؤتمر شهد توافق علماء باكستان وأفغانستان وهم المؤثرون على الأطراف كافة لإنهاء هذا الصراع، وتوافقوا على أن أياً من الذرائع السابقة الذي يعتقد البعض أنها ستعيق السلام انتهت تماماً، ولم تبقَ إلا النوايا الصادقة والعمل الجاد وإحلال السلام.
وفي معرض رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول كيفية تطبيق هذا الإعلان على أرض الواقع، ودور الهيئة المشكلة، قال العيسى: «سيطبق على أرض الواقع بإرادة وهمة علماء باكستان وأفغانستان وهم كما قلت قبل قليل لهم التأثير الكبير روحياً وعلمياً على الأطراف كافة»، مشيراً إلى أن الهيئة المشكلة هي هيئة تنسيقية لتبدأ على أرض الواقع بتطبيق ذلك على أرض الواقع من خلال التنسيق المشترك.
وعن عائد هذا الإعلان على العالم الإسلامي بقيمة الموقع الجغرافي لأفغانستان، قال العيسى: «إلى كلمة سواء، وأيضاً هذا التوافق رسالة أخرى بأن علماء الأمة الإسلامية يضطلعون بواجبهم الشرعي، وقد كان ذلك في سياق هذا الإعلان التاريخي بإحلال السلام في أفغانستان».
من جهته، قال الشيخ الدكتور نور الحق قادري وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في باكستان في رده حول ما إن كانت هناك تنازلات معينة من الطرفين لكي يعمّ السلام: «نحمد الله على ما وفقنا لانتهاء هذه المسؤولية العظيمة... وكلمات الشكر والتقدير للمملكة وقيادتها، وخصوصاً التدخل من المملكة، وخاصة رابطة العالم الإسلامي في هذا الموضوع».
وأضاف خلال حديث مع «الشرق الأوسط»: «الآن بعد سنتين، انتهينا ووصلنا لهذه المرحلة، وإن شاء الله نتمنى لأفغانستان كما كان الموقف السابق لباكستان الاستقرار ودوام الأمن فيها».
وتابع: «كان في الاجتماع نخبة من العلماء الأجلاء البازين لهم نفوذ في الشعب الأفغاني وفي الشعب الباكستاني... وهذه رسالة السلام والأمن لكل الفئات من الحكومة والمعارضة لاستيطان الأمن والاستقرار في أفغانستان».
وخلال الجلسة الافتتاحية، نوّه الدكتور العيسى، إلى أن هذا اللقاء الأخوي التاريخي في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة لإعلان السلام في أفغانستان جاء برعاية ودعمٍ كريم من لدن السعودية.
وأضاف: «لا شك أن اجتماع الإِخْوَة على مائدة العزيمة على الخير والوُد والمحبة هو الأصل، وهو بحمد الله ما انعقدت عليه هِمَّة إخوتِنا في هذا اللقاء»، منوهاً إلى أن باكستانَ وأفغانستانَ لهما في الوِجدان الإسلامي مساحة واسعة يعلمها الجميع، والثقة بهما كبيرة، في جوار خير ومحبة، فضلاً عن رابطة الدين.
وأكد الأمين العام، أن السَّلام الأَخَوي «بإيمانِه الراسخ وعزيمتِهِ الصادقة وعهدهِ المسؤول، وفي رِحَاب القبلة الجامعة حيث بركة النفحاتِ الربانية وعَظَمَة القُدْسِيَّة، التي جعلت من هذه العزيمة ميثاقاً غليظاً ينهض به هَؤلاءِ العُلماءُ الربانيون... هذا السلام يُعَدُّ بحقٍّ من أقوى عُرى السلام، وأسعدِها بالتوفيق والتسديد بعون الله تعالى».
بدوره، أكد الدكتور نور الحق قادري وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان في باكستان، أن إحلال السلام والطمأنينة وتعزيز التسامح في المجتمع من الأهداف الرئيسية للدين الحق. وقال: «ديننا يعلمنا الانسجام والوحدة ويدعم التعاون الدولي والمشاركة في جميع الأعمال الخيرية. الإسلام يتحدث عن حماية الوطن، يشجع على التطوير والازدهار، يأمر بتعزيز السلام وتجنب أعمال الشغب».
وشدد على أن السعودية أدت دوماً دورها بشكل فعّال لإحلال السلام في أفغانستان، وكذلك سعت باكستان دائماً لإحلال السلام والصلح، مضيفاً: «لقد دعم البلدان كل خطوة تتخذ لإحلال الأمن والسلام في المنطقة بأسرها، وخاصة أفغانستان، وعلى مستوى العالم، وآمل أن يستمر البلدان الشقيقان في لعب دور ديناميكي وفعّال من أجل إحلال السلام».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة