«آمال».. ضد العنف

«آمال».. ضد العنف

لإعادة تأهيل الضحايا من الفتيات
الثلاثاء - 13 جمادى الأولى 1436 هـ - 03 مارس 2015 مـ

يحتفل العالم بعد أيام، وتحديدا في يوم 8 مارس (آذار)، باليوم العالمي للمرأة، والذي بدأت الأمم المتحدة الاحتفال به في عام 1975، حيث يتم الاحتفال فيه بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.
وتزامنا مع ذلك الحدث، أطلقت كثير من الجمعيات والمنظمات المصرية فعاليات للاحتفال بهذا اليوم ومناهضة كل أشكال العنف ضد المرأة عن طريق تنظيم كثير من الحملات والأنشطة وورش العمل والمناظرات المرتبطة بالمرأة.
ومن بين هذه الحملات، هي حملة «آمال» التي أطلقتها الجمعية المصرية للتصوير الطبي والعناية بصحة المرأة، والتي تستهدف العلاج النفسي والجسدي للفتيات اللاتي تعرضن للعنف أو التحرش، وستنطلق فعاليات هذه الحملة في يوم 14 مارس المقبل.
وتقول بسنت عبد المنعم، مسؤولة العلاقات العامة بالجمعية المصرية للتصوير الطبي والعناية بصحة المرأة لـ«الشرق الأوسط» أن اسم «آمال» هو اسم فتاة مصرية تعرضت للعنف مما أدى إلى ندبة في وجهها، تذكرها بهذا الحادث الأليم كلما نظرت إلى المرآة، مما جعل الجمعية تتعهد بعلاج «آمال» وكل الفتيات اللاتي تعرضن للعنف الجسيم مما أسفر عنه حدوث ندبات وتشوهات بأجسامهن، وتم إطلاق اسم «آمال» على الحملة على اسم هذه الفتاة وكنوع من التشجيع لباقي الفتيات ليكون لديهن «آمال» في العلاج والتصدي للعنف الذي يتعرضن له.
وأضافت عبد المنعم أن الجمعية تعمل على العلاج المجاني لهؤلاء الفتيات من التشوهات عن طريق الليزر، وهو علاج مكلف بشكل كبير، وتعتمد الجمعية على التبرعات في علاجهن، مشيرة إلى أن هدف الحملة هو تكاتف الأيادي في علاج تلك الفتيات، واستعادة مظهرهن وحالتهن النفسية.
وأوضحت عبد المنعم أن الجمعية سوف تقيم يوما للأنشطة في يوم السبت 14 مارس في فندق ماريوت القاهرة، وسيشمل تعليم الفتيات حركات الدفاع عن النفس (الويندو)، ورفع معنوياتهن ولياقتهن البدنية عن طريق تعليمهن رقص الزومبا، والرقص الشرقي.
وسيشارك في هذه الحملة مجموعة من مؤسسي حملة «اجمدي»، التي تأسست في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، والتي تستهدف تمكين النساء والفتيات من اتخاذ موقف ضد التحرش بهن وعدم السكوت على الاعتداء عليهن، وذلك عن طريق تعليمهن أساسيات الدفاع عن النفس.
وتعتبر الجمعية المصرية للتصوير الطبي والعناية بصحة المرأة هي جمعية غير حكومية لا تهدف إلى الربح، تدعم وتحمي صحة المرأة في مصر.
ومن هذا المنطلق تبذل الجمعية جهودها لتوفير العلاج التجميلي بالمجان لتلك الفتيات اللاتي تعرضن لمثل هذا العنف الجسيم، والتوعية بالأمراض التي تصيب المرأة.
يذكر أن نسبة النساء اللواتي تعرضن للعنف في مصر هي 99 في المائة، وذلك طبقا للتقرير الصادر من الأمم المتحدة في العام الماضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة