ماكرون يكشف عن اهتمام باريس بقمّتي «السبع» و«الأطلسي»

ماكرون يكشف عن اهتمام باريس بقمّتي «السبع» و«الأطلسي»

الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
ماكرون يعرض في باريس أمس ملفات فرنسا استباقاً للقمّتين (إ.ب.أ)

استفاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من المؤتمر الصحافي الذي أراده «الإليزيه» قبل قمة «مجموعة السبع» وخصوصاً قبل «القمة الأطلسية» في بروكسل، ليكشف عن خطة تقليص عديد قوة «برخان» التي نشرت في الساحل الأفريقي منذ عام 2014. وكشفت مصادر «الإليزيه» عن أن ماكرون عازم على طرح ملف الساحل، إلى جانب ملفات أخرى، بمناسبة قمته الأولى مع الرئيس الأميركي جو بايدن.
وتسعى باريس للحصول على ضمانات من واشنطن لجهة استمرار الدعم اللوجيستي والاستخباراتي الذي توفره الطائرات الأميركية المسيّرة (درون) المرابطة في قاعدة شمال النيجر. ومن جهة أخرى؛ تسعى باريس لدفع شركائها الأوروبيين لمزيد من الانخراط في محاربة التنظيمات المسلحة والإرهابية؛ وتحديداً من خلال توفير الرجال والدعم لتعزيز قوة «تاكوبا» المشكلة من وحدات كوماندوز غرضها مواكبة القوات الأفريقية في عملياتها العسكرية إضافة إلى التدريب. وكانت هذه القوة تضم 60 رجلاً؛ نصفهم من الفرنسيين.
ووعدت روما بإرسال 200 رجل، والدنمارك مائة، وعديد آخر من اليونان والمجر وصربيا. ومن جانبها؛ أرسلت السويد 140 رجلاً.
من جانب آخر؛ تدفع باريس باتجاه تعزيز القوة الأفريقية المشتركة للدول الخمس التي تعاني من نقص التدريب والتسليح والتمويل. وجاء مقتل رئيس تشاد، إدريس ديبي، بمثابة إضعاف للموقف الفرنسي؛ لأنه كان حليفاً دائم التعاون مع باريس.
يضاف إلى ذلك أن الرأي العام الفرنسي أخذ منذ سنوات في طرح تساؤلات حول المدة الزمنية لبقاء القوة الفرنسية في بلدان الساحل التي كلها مستعمرات فرنسية سابقة.
وفي هذا السياق؛ أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، خلال وجوده في ساحل العاج، أمس، أن فرنسا «ليست مدعوة للبقاء في الساحل إلى ما لا نهاية، ومن الممكن أنه تتعين إعادة النظر في (برخان)». كذلك تتعين الإشارة إلى أن الحضور العسكري الفرنسي في هذه المنطقة طرح في إطار مجلس الدفاع الذي رأسه ماكرون أول من أمس. وأمس، أعلن الرئيس الفرنسي عن قرب انتهاء عملية «برخان» في صيغتها الراهنة؛ أي عملية عسكرية آتية من الخارج، على أن تحل مكانها في الأسابيع المقبلة «عملية دعم» للدول الراغبة في ذلك وفي «إطار إقامة تحالف دولي» يضم الدول الشريكة لفرنسا ودول الساحل المعنية؛ على أن يكون هدف هذه العملية الجديدة محصوراً في محاربة الإرهاب؛ وتحديداً الإرهاب في بلدان الساحل.
وبحسب الرئيس الفرنسي؛ فإن الحضور الفرنسي بصيغته الراهنة «لا يمكن أن يستمر» على هذا المنوال، داعياً إلى استخلاص العبر من السنوات التي انقضت على حضور «برخان» في الساحل. كذلك؛ ندد ماكرون بشكل ضمني بالدول «التي لا تقوم بواجباتها إزاء المناطق التي يتم إخراجها من هيمنة الإرهابيين، من خلال إعادة الإدارة والخدمات العامة والبرامج التنموية».
وشدد ماكرون على أن حضور بلاده العسكري في البلدان الأفريقية المعنية يجري «بناء على طلب من هذه البلدان، ومساعدتها على محاربة الإرهاب، ولكن باريس لا تريد بأي حال من الأحوال أن تحل محل سلطات هذه الدول». وامتنع الرئيس الفرنسي عن كشف عديد القوة التي ستبقى في الساحل، إلا إنه أفاد بأن رئيس أركان القوة الفرنسية «يعمل منذ شهور على سيناريوهات» متعددة لتقليص عديد القوة الفرنسية، وأنه وافق على أحدها. وفي المحصلة؛ ستبقى في منطقة الساحل، «مئات عدة، وهم سيشكلون من الجنود الفرنسيين (العمود الفقري) للقوة الجديدة التي سيستكملها حضور شركائنا الأوروبيين والأميركيين والأفارقة». وترى باريس في هذا التوجه، بحسب ماكرون، «تجسيداً لما تم التوافق على إنشائه في قمة مدينة (بو)» جنوب غربي فرنسا بداية عام 2019 لجهة إنشاء «التحالف من أجل الساحل». وكشف ماكرون عن عقد اجتماع قبل نهاية الشهر الحالي، ووعد بالإفصاح عن تفاصيل التحولات التي يريد إدخالها على طبيعة ومهمة القوة المقبلة. وأخيراً؛ ربط ماكرون بين معاودة العمليات المشتركة مع الجيش المالي بالتزام السلطات المالية الجديدة بالاستحقاقات المقبلة، وتوضيح موقع الأحزاب والهيئات السياسية، والموقف من التنظيمات الجهادية، واحترام اتفاق الجزائر للمصالحة الوطنية، وتسليم السلطة إلى المدنيين العام المقبل.
من جانب آخر؛ تناول ماكرون في مؤتمره الصحافي المطول، قمتي «مجموعة السبع» للبلدان الصناعية الأكثر تطوراً و«قمة الأطلسي» في بروكسل، وطموحاته للاستمرار في بناء «الاستقلالية الاستراتيجية» للدول الأوروبية اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً. ومن المقرر أن يعقد ماكرون لقاء قمة مع الرئيس الأميركي جو بايدن وأيضاً مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قبل التئام القمة؛ مما يشكل تغييراً رئيسياً في العلاقة المتوترة سابقاً بين باريس وأنقرة.
وهاجم ماكرون بقوة النظام الإيراني الذي ميز بينه وبين الشعب الإيراني، عادّاً أن النظام «يشكل تهديداً للتوازن الإقليمي» عبر برنامجه النووي وبسبب برنامجه الباليستي الذي يعدّ «تهديداً لكل دول المنطقة». وجدد ماكرون تمسكه بالحاجة إلى «حوار متشدد» مع إيران بالنسبة لهذا البرنامج الذي يثير القلق ليس فقط على مستوى المنطقة؛ بل على مستوى العالم.
وفي رده على سؤال عن مستقبل الجهود الفرنسية من أجل لبنان، أكد ماكرون أنه ما زال يدافع عن «خريطة الطريق» الإصلاحية التي طرحها الصيف الماضي للبنان، وأن باريس «مستمرة في الضغوط من أجل تشكيل حكومة تنفذ الإصلاحات». إلا إنه سارع للتنبيه إلى أنه لا يستطيع «الحلول محل من هم يسيطرون على النظام» الذين اتهمهم مراراً بخيانة الشعب اللبناني وبمنع الوصول إلى حكومة إصلاحية. ووردت في كلام الرئيس الفرنسي عبارة ذات دلالات مقلقة؛ إذ أشار إلى أن باريس تعمل مع شركاء دوليين «من أجل الوصول إلى نظام تمويل دولي يضمن استمرار عمل الخدمات العامة في لبنان في حال حدوث أي اضطراب سياسي» في البلاد.
وفي هذا السياق، يذكر أن باريس تعدّ لمؤتمر دولي لدعم الجيش اللبناني. ومن المنتظر أن يحدث في 17 يونيو (حزيران) الحالي عن طريق تقنية الـ«فيديو كونفرنس»، وسيضم مجموعة الدعم للبنان التي تبرز من بينها الدول الغربية الرئيسية؛ وهي؛ إلى جانب فرنسا: الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وإيطاليا وكندا.


فرنسا فرنسا الناتو قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة