ميركل تعلن استمرار رفضها لإلغاء براءات الاختراع للقاحات «كورونا»

ميركل تعلن استمرار رفضها لإلغاء براءات الاختراع للقاحات «كورونا»

الخميس - 29 شوال 1442 هـ - 10 يونيو 2021 مـ
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (إ.ب.أ)

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استمرار رفضها لإلغاء حماية براءة الاختراع للقاحات «كورونا»، وذلك قبل وقت قصير من بدء قمة مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع بالعالم «جي7» في خليج كاربيس في إنجلترا.
وذكرت دوائر حكومية ألمانية، اليوم (الخميس)، بالعاصمة برلين، أن المستشارة لا تعتقد أن الحصول على براءات الاختراع سيكون مفيداً، وأن البراءات هي التي تمثل المشكلة في موضوع تلقي تطعيمات على مستوى العالم، موضحة «لم يتغير شيء في الموقف الألماني».
وبالنسبة لاحتمالية تقديم عروض ألمانية إضافية للتبرع بجرعات لقاح للدول الفقيرة، أكدت الدوائر، أن ألمانيا قامت بكثير من الأمور بالفعل في هذا الشأن، وتعد «داعماً كبيراً».
يشار إلى أن ميركل ستتوجه لحضور قمة السبع التي ربما تكون الأخيرة بالنسبة لها وهي في منصب المستشارة، بصحبة زوجها يواخيم زاور.
وأضافت الدوائر، أنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد للمحادثات الثنائية الشخصية الأولى المخطط لها بين ميركل والرئيس الأميركي جو بايدن على هامش القمة.
ومن المقرر أن تجتمع مجموعة السبع التي تضم رؤساء دول وحكومات الولايات المتحدة الأميركية، وألمانيا، وبريطانيا، وكندا، وفرنسا، وإيطاليا، واليابان وممثلي الاتحاد الأوروبي بدءاً من الغد (الجمعة) وحتى يوم الأحد المقبل.
يذكر أن قادة الاتحاد الأوروبي عارضوا أيضاً بشكل واضح أي تعليق شامل لحماية براءة اختراع لقاحات «كورونا».
وكان بايدن ساند بشكل مفاجئ مطالب صادرة من دول فقيرة بتعليق حماية براءة الاختراع للقاحات فيروس كورونا، حينئذ يمكن للمصنعين في جميع أنحاء العالم إنتاج اللقاحات دون رسوم ترخيص. ولكن منتقدين للأمر برروا رفضهم لذلك بأن براءات الاختراع لا تمثل الحاجز، ولكن القدرات الإنتاجية والمعرفة وأمور أخرى هي التي تمثل الحاجز أمام إمكانية تحقيق ذلك.
وذكرت الدوائر الحكومية الألمانية اليوم أيضاً، أن المشاورات قبل بدء القمة أظهرت أن التعددية تسير مجدداً على نحو جيد للغاية، وأضافت أن الرسالة الرئيسية للقمة ستكون «أن التعددية وكذلك مجموعة السبع هنا من جديد» - وأنه لا يمكن حل مشكلات مثل تغير المناخ أو مواجهة الوباء إلا سوياً، وأوضحت الدوائر أن ميركل تؤيد ذلك أيضاً.


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة