محاكمة مسلمين في نيويورك لصلتهما بـ«داعش»

محاكمة مسلمين في نيويورك لصلتهما بـ«داعش»

اعتقلتهما الشرطة بعد متابعة مداخلتهما على الإنترنت
الاثنين - 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 02 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13243]

يمثل هذا الأسبوع في محكمة اتحادية في نيويورك محاكمة مسلمين من أصول روسية بتهمة تأييد منظمة «داعش»، ومحاولة الانضمام إليها في سوريا. وكان المسلمين، وهما: عبد الرسول حسنوفتش جورابوف (24 عاما)، وأخرور سعيد أحمتوف (19 عاما)، اعتقلا في الأسبوع الماضي، بعد أن تابعتهما الشرطة، وتعاون والدا، وأهل، وأصدقاء كل من المتهمين مع الشرطة قبل القبض عليهما. وخصوصا والدة الأول التي أخفت منه جواز سفره الأميركي.
وكان ويليام براتو، مدير شرطة نيويورك، قال إن «هذه أول مرة تجرى فيها اعتقالات لها صلة بـ(داعش)، وإن الاعتقالات تبرهن على قلق شرطة نيويورك، وأماكن أخرى في الولايات المتحدة، بل في العالم». وأضاف: «توفر هذه القضية مثالا واضحا عن الشواغل الأمنية الناشئة التي يسببها (داعش)، والمتعاطفون معها وعن كيفية مواجهة المسؤولين في الولايات المتحدة لهذا التهديد». وحسب معلومات صحيفة «نيويورك تايمز»، كان الرجلان يسكنان في شقة واحدة في الشارع رقم 10 في بروكلين، من ضواحي نيويورك.
وحسب تصريحات مسؤول في شرطة نيويورك، الرجلان من «نون وولفز» (ذئاب معروفة). وأن الشرطة كانت تتابعهما. يختلف هذا النوع عن «لون وولفز» (ذئاب غير معروفة، وتظهر فجأة.
وأشار المسؤول إلى «واحدة من أذكى الحملات الدعائية في الإنترنت، حملات (داعش) التي تتجه نحو الشباب، وخصوصا الشباب في الدول الغربية. تكرر عليهم ما يسميه (داعش) ظلم الغرب المسيحي عليهم، وتدعوهم للصحوة، وللمقاومة، وللانتقام». وحسب وثائق الشرطة إلى المحكمة الاتحادية، كان جرابوف يعمل في مطعم «جايرو» (اللحم المشوي)، يقطع البصل والطماطم 10 ساعات في اليوم. وكان سيد أخمدوف يصلح التليفونات الموبايل. في أغسطس (آب) الماضي، نشر جرابوف في صفحته على «فيسبوك» تعليقا أيد «داعش» وأبدى الاستعداد للانضمام إليها، والاستعداد لتنفيذ أوامرها، حتى إذا أمرت بقتل الرئيس باراك أوباما.
وكان اسم «باراك أوباما» هو الذي قاد الشرطة إليه، وهي تتابع ما ينشر في الإنترنت في نيويورك. وتركز على أسماء، وعبارات معينة. مثل: «باراك أوباما» و«أسامة بن لادن» و «أيمن الظواهري» و«البغدادي» و«إسرائيل».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة