«النووي» يتصدر المناظرة الرئاسية في إيران

«النووي» يتصدر المناظرة الرئاسية في إيران

بلينكن: المئات من العقوبات ستبقى مفروضة على طهران
الأربعاء - 28 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15534]
إيرانيون في دار صرافة بطهران بينما يتحدث رئيس البنك المركزي السابق عبد الناصر همتي خلال المناظرة التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة أمس (مهر)

تصدّر ملف «الاتفاق النووي» أجندة المناظرة الثانية التي جرت بين سبعة مرشحين يتنافسون على خلافة الرئيس الإيراني حسن روحاني في الانتخابات المرتقبة بعد عشرة أيام.

وحض المرشح محسن مهر علي زاده الجهات المسؤولة عن التعاون على التوصل مع الدول الكبرى إلى اتفاق بشأن الملف النووي ورفع العقوبات الاقتصادية الأميركية.

وبعد تعرضه لانتقادات، وصف محافظ البنك المركزي السابق، عبد الناصر همتي، نفسه بأنه «أحد قادة إجهاض العقوبات» لكنه وجه انتقادات حادة إلى المرشح سعيد جليلي، ممثل المرشد علي خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي، بسبب عرقلة انضمام إيران إلى اتفاقية «فاتف» المعنية بغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وانتقد همتي «المعسكر الذي يهمين على الاقتصاد ورؤوس الأموال ومرافق البلاد منذ ثلاثة عقود، ويسعى وراء إقامة حسينية في البيت الأبيض، بدلا من الاهتمام بالتنمية». وتساءل «من هاجم السفارة السعودية؟ ومن ألحق ضرراً بقيمة العملة الوطنية ودمر علاقاتنا من الجيران؟ ومن يقف وراءهم؟». ورد جليلي على قول همتي عن الحسينية بأنه «بعبع مزيف».

أما المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي فقال إن رفع العقوبات سيكون على جدول أعمال الحكومة أيا كان الرئيس المقبل في مؤشر على عدم تراجع إيران عن المفاوضات الحالية.

في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس أن «المئات من العقوبات» ستبقى مفروضة على إيران حتى في حال العودة إلى الاتفاق النووي. وقال أمس، في جلسة استماع أمام لجنة المخصصات المالية في مجلس الشيوخ إن «العقوبات غير المرتبطة بالاتفاق النووي ستبقى إلى أن تغير إيران تصرفاتها».
... المزيد


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة