قلق في إسرائيل من انعكاس التطورات السياسية على «التهدئة»

قلق في إسرائيل من انعكاس التطورات السياسية على «التهدئة»

مسؤول فلسطيني حذر من تحويل إعمار غزة إلى ابتزاز سياسي
الجمعة - 24 شوال 1442 هـ - 04 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15529]
عرض فني على أنقاض مبان مهدمة في غزة أمس (د.ب.أ)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن مصر تدرس احتمال تأجيل اللقاء المخطط له الأسبوع المقبل في القاهرة مع وفد إسرائيلي وآخر من حماس بشأن صفقة تبادل الأسرى.
ونقلت هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية، عن مصادر لم تحددها، أن إلغاء اللقاء القريب، قد يعود لأسباب تتعلق بالتطورات السياسية في إسرائيل المتعلقة بإمكانية تشكيل حكومة جديدة.
ويفترض أن يطير الأسبوع المقبل وفد إسرائيلي إلى القاهرة لبحث صفقة الأسرى مع حماس. لكن مصادر وسائل إعلام إسرائيلية، ترجح أن يكون لدى المصريين انطباع بأنه في الوقت الحال، وبسبب الوضع السياسي، لا تملك إسرائيل القدرة على المضي قدماً في مثل هذه الصفقة، وهذا يدعو إلى التشكيك في عقد الاجتماع. ويفترض أن يكون رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، قد عقد أمس جلسة حول القضية بمشاركة ممثلين عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.
ولم يخف مسؤولون إسرائيليون قلقهم من تأجيل محادثات التهدئة برمتها في مصر، بسبب الأزمة السياسية، باعتبار أن موافقة إسرائيل على بحث إعادة الإعمار مشروطة بمناقشة قضية الجنود الأسرى. وكانت مصر استدعت إسرائيل وحماس والسلطة الفلسطينية، لإجراء محادثات في القاهرة استمراراً لوقف إطلاق النار بين الطرفين.
ويفترض أن تلتقي الفصائل الفلسطينية الأسبوع المقبل في القاهرة، برعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد اتفاق وزير المخابرات المصري معه السلطة وحماس والفصائل الفلسطينية، أثناء زيارته إلى رام الله وغزة يومي الأحد والاثنين، على إطلاق حوار وطني شامل في القاهرة من أجل ترتيب البيت الفلسطيني واستكمال مسار إنهاء الانقسام.
هذا ولم توزع مصر، حتى أمس، أي دعوات على الفصائل الفلسطينية للحضور إلى القاهرة، لكن مصدرا قريبا من حركة حماس أكد لـ«الشرق الأوسط» أنه لا تغيير على مخططات دعوة الفصائل بما فيها حركة حماس الأسبوع القادم.
وأضاف المصدر أنه «بغض النظر إذا كانت مصر ستستدعي وفدا إسرائيليا أم لا، فإن حماس لا تتفاوض مباشرة مع الإسرائيليين، وهي ذاهبة إلى مصر لمناقشة كل الملفات، صفقة تبادل وتهدئة وإعمار غزة وملفات أخرى، مع مصر من جهة، ومع الفصائل من جهة ثانية».
وتريد مصر تحقيق وحدة فلسطينية وصولا إلى هدنة شاملة في الأراضي الفلسطينية، تسمح بإعادة إعمار قطاع غزة وإطلاق عملية سياسية جديدة.
وقال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس عباس أبلغ كامل أنه مستعد فورا لتشكيل حكومة وحدة وطنية يكون على رأس أولوياتها الإشراف على إعادة إعمار قطاع غزة. لكن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، صبري صيدم، اتهم إسرائيل بأنها لا ترى في ملف إعادة الإعمار إلا ملفا جديدا لابتزاز الفلسطينيين. ودعا في تصريحات للتلفزيون الفلسطيني، إلى «مزيد من الضغط العربي والدولي على حكومة الاحتلال، لإنهاء معاناة المواطنين المتضررين، والحيلولة دون تحويل ملف الإعمار لابتزاز سياسي».
وشدد صيدم على ضرورة وجود حراك دولي باتجاه ترجمة جهود القيادة، إلى حل دائم للقضية الفلسطينية، وألا ينحصر الموضوع في التهدئة. وأكد صيدم أن الرئيس محمود عباس يبذل جهودا كبيرة لإيجاد حراك دولي وتعظيمه بإشراك أكبر عدد من المؤسسات، لاتخاذ الخطوات العملية لدفع وتحفيز الجميع من أجل تحقيق عملية السلام.
وحذر المسؤول الفلسطيني من خطورة الأوضاع في القطاع، بقوله: «الأوضاع في غزة قبل العدوان الأخير كانت مأساوية، نتيجة الحصار وانعدام بعض الخدمات الأساسية ومشكلة الكهرباء، إلا أن المعاناة زادت بعد جولة القصف المهولة وأصبح حجم الدمار كبيرا جدا».
وفيما يتعلق بالشأن الداخلي، أضاف صيدم أن اللجنة المركزية لحركة فتح، اتخذت قرارا بأن تكون في حالة انعقاد دائم لمتابعة تفاصيل تطور العملية السياسية، وشكلت لجنة داخل اللجنة المركزية، عضويتها من نصف عدد أعضاء المركزية، ناقشت الشأن الداخلي ووضعت ورقة عمل، ثم ارتأت في اجتماعها أن ينبثق عنها تسع مجموعات عمل تغطي المحاور الحركية التي تخص الشأن الداخلي الفلسطيني، حتى يتم دعوة بقية الأطر للانخراط في عملية النقاش في إطار العناوين التي حددتها لعمل المجموعات.
وقال: «سنخرج بتصور مشترك يوضع على طاولة اللجنة المركزية بقيادة الرئيس لوضع خطة لمواجهة القضايا كافة». وثمن صيدم دور مصر ودعوتها لانعقاد اجتماع عاجل للفصائل في القاهرة خلال الأيام المقبلة، للاتفاق على رؤية موحدة للحراك الوطني الفلسطيني.


فلسطين اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو