مصر ترفع أسعار الزيوت المدعمة مع صعود أسواق السلع

TT

مصر ترفع أسعار الزيوت المدعمة مع صعود أسواق السلع

قالت وزارة التموين المصرية أمس الأحد، إنه تقرر رفع سعر زيت التموين المدعم 23.5 في المائة إلى 21 جنيهاً (1.34 دولار) للعبوة سعة لتر واحد عقب زيادات في أسعار الزيوت الخام العالمية.
وقالت الوزارة إن أسواق الزيوت الخام العالمية شهدت في الآونة الأخيرة «ارتفاعاً ملحوظاً»، وإن لجنة ستتشكل لمراجعة الأسعار كل ثلاثة أشهر.
وقال بيان من الوزارة إن مصر تستورد حوالي 95 في المائة من استهلاكها من الزيت، من خلال الهيئة العامة للسلع التموينية.
وقال مصدر تجاري وفق «رويترز»: «من المنتظر تراجع الأسعار قليلاً في وقت لاحق من العام الحالي. لكن لن يكون تراجعاً كبيراً ولذا قرروا المضي قدماً ورفع الأسعار بدلاً من انتظار تراجع حاد لن يأتي».
كان سعر العبوة سعة لتر من زيت التموين - المكون من خليط من زيت الصويا وزيت زهرة الشمس - 17 جنيهاً قبل الزيادة لمستحقي المقررات التموينية. وأضافت الوزارة أن عبوة جديدة حجم 800 ملي سَتُطرح بسعر 17 جنيهاً. (الدولار = 15.6300 جنيه مصري).
وقال متعاملون إن الأسعار الجديدة ستسمح للحكومة بتغطية التكلفة إن لم تحقق ربحاً طفيفاً. وقال متعامل إن تغيير السعر قد يزيد القدرة التنافسية لمنتجات القطاع الخاص.
وقال متعامل مصري: «زجاجات زيت زهرة الشمس أو زيت الصويا تباع في متاجر البقالة العادية بما لا يزيد كثيراً على 21 جنيهاً، مما يعني أن المستهلكين قد يشترونها ويستغلون نقاط الرصيد التمويني لشراء سلع أخرى».
يشمل برنامج المواد التموينية سلعاً أساسية مثل الخبز والأرز، ويستفيد منه أكثر من 60 مليون مصري من أصل 100 مليون هم إجمالي عدد سكان البلاد. وقد رصدت الحكومة 87.8 مليار جنيه لدعم السلع التموينية في السنة المالية التي تبدأ أول يوليو (تموز).
وقالت وزارة التموين إن مخزون مصر الاستراتيجي من زيت الطعام يكفي لخمسة أشهر. وكانت هيئة السلع اشترت عشرة آلاف طن من زيت زهرة الشمس في أحدث عطاءاتها.


مقالات ذات صلة

شمال افريقيا إحدى شركات الصرافة في مصر (رويترز)

عودة ملاحقات «تجار العملة» في مصر

عادت ملاحقة السلطات المصرية لـ«تجار العملة» إلى الواجهة من جديد، بغرض تقويض «السوق السوداء» للعملة الأجنبية.

أحمد عدلي (القاهرة )
الاقتصاد رجل يقف على باب مكتب صرافة يضع الدولار بحجم كبير على واجهته بوسط القاهرة (رويترز)

«غولدمان ساكس»: البنك المركزي المصري لا يتدخل في سعر الصرف

قال بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس، إن أطرافاً في القطاع الخاص المصري وصندوق النقد الدولي أكدوا أن البنك المركزي والبنوك الحكومية لم تتدخل في سعر الصرف.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد المقر الجديد للبنك المركزي المصري في العاصمة الإدارية الجديدة شرق القاهرة (رويترز)

«بي إم آي» تتوقع فائضاً في صافي الأصول الأجنبية بمصر للمرة الأولى منذ فبراير 2022

توقعت «بي إم آي»، شركة الأبحاث التابعة لـ«فيتش سولوشنز»، أن يتحول مركز الأصول الأجنبية في مصر إلى تسجيل فائض في مايو (أيار) وذلك للمرة الأولى منذ فبراير (شباط).

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد بائع فاكهة على أطراف العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

«غولدمان ساكس» يتوقع تراجع التضخم في مصر إلى 10 % بنهاية 2025

توقع بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس، تراجع معدل التضخم السنوي في مصر إلى نحو 10 في المائة بنهاية عام 2025، وذلك عقب تعويم سعر صرف الجنيه واتفاق صندوق النقد

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

النفط مستقر وسط توترات الحرب وزيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية

صهاريج تخزين البتروكيميائيات في محطة إنبريدج إدمونتون بالقرب من إدمونتون في كندا (رويترز)
صهاريج تخزين البتروكيميائيات في محطة إنبريدج إدمونتون بالقرب من إدمونتون في كندا (رويترز)
TT

النفط مستقر وسط توترات الحرب وزيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية

صهاريج تخزين البتروكيميائيات في محطة إنبريدج إدمونتون بالقرب من إدمونتون في كندا (رويترز)
صهاريج تخزين البتروكيميائيات في محطة إنبريدج إدمونتون بالقرب من إدمونتون في كندا (رويترز)

استقرت أسعار النفط خلال التعاملات اليوم الأربعاء، إذ تأثرت السوق بالمخاوف بشأن تصاعد الصراع في أوروبا والشرق الأوسط ومخاوف الطلب في أعقاب زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأميركية.

وبحلول الساعة 03:50 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت سنتين إلى 85.35 دولار للبرميل، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ستة سنتات إلى 81.51 دولار للبرميل.

وكان كلا الخامين القياسيين قد ارتفع بأكثر من دولار في الجلسة السابقة بعد أن أدت ضربة بطائرة مسيرة أوكرانية إلى حريق في مرفأ نفطي بميناء روسي كبير، بحسب مسؤولين روسيين ومصدر في الاستخبارات الأوكرانية.

وفي الشرق الأوسط، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من «حرب شاملة» وشيكة مع «حزب الله» اللبناني، حتى في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة تجنب اتساع دائرة الصراع بين إسرائيل و«حزب الله» المتحالف مع إيران.

ويثير تصاعد حدة الحرب في المنطقة احتمالات تعطل إمدادات نفطية من منتجين رئيسيين.

ومما حال دون مزيد من الارتفاع في أسعار النفط، زيادة مخزونات الخام الأميركية 2.264 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 14 يونيو (حزيران)، حسبما أفادت مصادر بالسوق نقلا عن أرقام لمعهد البترول الأميركي يوم الثلاثاء.

وكان محللون استطلعت «رويترز» آراءهم قد توقعوا انخفاض مخزونات الخام 2.2 مليون برميل.

وقالت المصادر، التي تحدثت شرط عدم الكشف عن هويتها، إن مخزونات البنزين انخفضت 1.077 مليون برميل، بينما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير 538 ألف برميل.

ومن المقرر صدور بيانات المخزونات الأميركية الرسمية من إدارة معلومات الطاقة في الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش.