مقتل 6 من الميليشيات الإيرانية بهجوم وسط سوريا

مقتل 6 من الميليشيات الإيرانية بهجوم وسط سوريا

الأحد - 19 شوال 1442 هـ - 30 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15524]

قتل 6 عناصر من ميليشيات «فاطميون» التابعة لـ«الحرس الإيراني» في سوريا وأصيب 4 آخرون في هجوم شنه مسلحون في منطقة السخنة شرق مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، ليل يوم الجمعة، وأعقب الهجوم قيام الطيران الحربي الروسي بالإغارة على أكثر من 20 موقعاً جنوب منطقة السخنة.
و«فاطميون» ظهرت على ساحة الصراع في سوريا عام 2014، تتبع لطهران، وتشارك في مهام قتالية في مناطق نفوذ إيران غرب الفرات في محافظة دير الزور ومدينة البوكمال ومناطق حدودية مع العراق وبعض مناطق البادية شرق محافظة حمص.
وأفادت شبكة «عين الفرات» الإخبارية المعارضة بأن الطيران الحربي نفذ 22 غارة جوية على مواقع مجهولة جنوبي السخنة باتجاه صحراء الحماد، ذلك عقب هجوم نفذه مسلحون «مجهولو التبعية» قرابة الساعة التاسعة من مساء الجمعة على مقر «فاطميون» على أطراف السخنة من جهة كازية الرحمن بالأسلحة الثقيلة والصاروخية، واستمرت الاشتباكات لنحو ساعة.
ولم يعلن أي طرف تبني الهجوم، وأسفر عن مقتل 6 عناصر وإصابة 4 آخرين بجروح خطيرة، وجرى نقل القتلى والمصابين إلى مستشفى تدمر العسكري.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بانفجار لغم أرضي بمجموعة عناصر من قوات النظام في منطقة ريف تدمر شرقي محافظة حمص، ما أدى إلى إصابة العناصر بجروح متفاوتة، وذلك أثناء استمرار عمليات التمشيط ضد عناصر تنظيم «داعش» في مناطق عدة بالبادية السورية.
كما أكد «المرصد» تنفيذ الطائرات الحربية الروسية «غارات مكثفة»، فجر السبت، على البادية السورية، ليتجاوز عدد الغارات 30 غارة خلال 48 ساعة، على مواقع في بادية تدمر بريف حمص الشرقي وأثريا شرقي حماة، إضافة إلى بادية الرصافة بريف الرقة.
ولفت إلى ارتفاع عدد الغارات الجوية خلال أيام القليلة الماضية إلى أكثر من 100 غارة، فقد تم رصد تنفيذ المقاتلات الروسية لأكثر من 70 غارة جوية في 26 مايو (أيار)، حسب تقارير «المرصد» الذي قال إن الغارات استهدفت محور أثريا بريف حماة الشرقي وبادية الرصافة بريف الرقة، ومحيط جبل البشري عند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور، كما تأكد مقتل 5 من عناصر تنظيم «داعش» في القصف الجوي وإصابة آخرين منهم بجراح، وسط استمرار تحليق الطيران الروسي في الأجواء.
إلى ذلك، قال «المرصد» إن «داعش يواصل نشاطه على الأراضي السورية، ليثبت وجوده الفعلي، خلافاً لإعلان قيادة التحالف الدولي لمواجهة التنظيم هزيمته في شهر مارس (آذار) العام 2019، ويكمن نشاط التنظيم من خلال الهجمات التي يشنها على قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية كلٌ في مناطق نفوذه، والتي تقابلها عمليات عسكرية مضادة تشنها قوات سوريا الديمقراطية بالتعاون مع التحالف الدولي، إضافة إلى العمليات الأمنية التي تشنها قوات النظام بالتعاون مع القوات الروسية، بهدف مواجهة خلايا التنظيم في مناطق سيطرتهما. وتسعى خلايا التنظيم لاستغلال كل فرصة سانحة لإثارة الفوضى وتنفيذ عمليات الاغتيال والاستهداف التي تعمل من خلالها على إرسال رسالة مفادها أن التنظيم سيظل باقياً».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو