إجلاء عشرات العائلات جراء فيضان شمال غربي تونس

إجلاء عشرات العائلات جراء فيضان شمال غربي تونس

منسوب المياه فاق 10 أمتار في بعض الأودية
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13241]

بدأت وحدات من الدفاع المدني في تونس إجلاء العشرات من العائلات، إثر بداية فيضان وادي مجردة الرئيسي شمال غربي البلاد، فجر اليوم (الجمعة).
وباتت عدة قرى وتجمعات سكنية مهددة بخطر الفيضان، حيث تقع قرب وادي مجردة، وعدد آخر من الأودية الفرعية في مدن باجة وجندوبة وبوسالم والكاف.
وذكر مسؤولون أن منسوب المياه في وادي مجردة فاق 10 أمتار اليوم في مدينة بوسالم، كما تجاوز 11 مترا في جندوبة، بسبب هطول أمطار غزيرة منذ أيام.
وقامت وحدات من الدفاع المدني بإجلاء 25 عائلة من مساكنهم، اليوم (الجمعة)، ونقلهم إلى مركز إيواء جنوب باجة كما أجلت عائلات في عدد من القرى بجندوبة المجاورة إثر تسرب المياه إلى منازلهم.
وصعد الكثير من السكان إلى أسطح المنازل لتفادي المياه التي تسربت إلى بيوتهم.
وفي مدينة ساقية سيدي يوسف التابعة لولاية الكاف جرفت مياه أحد الأودية شيخا لا يزال في عداد المفقودين.
وفي منطقة فرنانة التابعة لولاية جندوبة تدخلت مروحية عسكرية، أمس (الخميس)، لإنقاذ امرأة من خطر الموت كانت تعرضت لنزف دموي حاد، إثر وضعها لمولودها في بيتها المحاصر بالمياه.
وتسبب فيضان عدة أودية فرعية في قطع طرق ومسالك بجهة باجة ومجاز الباب وجندوبة وبوسالم، وإغراق مزارع ومساحات زراعية وتسرب مياه إلى القرى القريبة من الأودية.
وشكلت وزارة الداخلية خلية أزمة تحسبا لتأزم الأوضاع في الشمال الغربي، بينما أعلنت السلطات المحلية في تلك المناطق عن تعليق الدراسة في المدارس.
ورجح مسؤولون بداية تراجع منسوب مياه وادي مجردة بدءا من اليوم في حال توقف هطول الأمطار.
وتشكو المناطق المحاذية لوادي مجردة وعدد آخر من الأودية الفرعية في الشمال الغربي من تداعي البنية التحتية، مما يجعلها عرضة لخطر الفيضانات.
وقال وزير البيئة نجيب درويش اليوم إن هذه المناطق تحتاج إلى بناء سدين في أقرب الآجال خلال العامين المقبلين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة