بايرن ميونيخ يتطلع إلى التحليق في صدارة الدوري الألماني على حساب كولون

بايرن ميونيخ يتطلع إلى التحليق في صدارة الدوري الألماني على حساب كولون

مرسيليا يفتتح المرحلة الـ27 في الدوري الفرنسي باستضافة كاين اليوم
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ
إبراهيموفيتش قوة هجومية ضاربة في سان جيرمان (أ.ب) - بايرن ميونيخ يسعى للابتعاد في الصدارة (إ.ب.أ) - ديمتري بايت جناح مرسيليا الخطير (أ.ب)

سيكون بايرن ميونيخ متصدر ترتيب الدوري الألماني (البوندسليغا) لهذا الموسم حصل بالفعل على فرصته لتعزيز صدارته على حساب مطارده ووصيفه فولفسبورغ عندما يفتتح منافسات الأسبوع 23 من المسابقة المحلية اليوم باستضافة كولون صاحب المركز الثالث عشر في الوقت الذي يحل فيه فولفسبورغ ضيفا على المنطلق فيردر بريمن يوم الأحد في ختام منافسات الأسبوع. ويفتتح مرسيليا (الثالث في ترتيب الدوري الفرنسي) المرحلة السابعة والعشرين اليوم أيضا عندما يستقبل كاين الرابع عشر، فيما تشهد المرحلة الأحد موقعة نارية بين موناكو وباريس سان جيرمان حامل اللقب.
الدوري الألماني
أقر مدرب كولن بيتر شتوغر بأنه يحتاج لمعجزة كي يتفوق فريقه على مضيفه بايرن ميونيخ اليوم في افتتاح المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الألماني. ويعيش بايرن فترة مميزة؛ إذ لم يتلق أي هدف في مبارياته الثلاث الأخيرة في «البوندسليغا» وقد سحق هامبورغ 8 - صفر وبادربورن 6 - صفر في المرحلتين السابقتين، ليبتعد فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا 8 نقاط عن فولفسبورغ أقرب مطارديه. وستكون الفرصة متاحة كي يبتعد بايرن حامل اللقب في الصدارة، كون فولفسبورغ يواجه مباراة معقدة على أرض فيردر بريمن المتألق في ختام المرحلة الأحد المقبل. ويعول الفريق البافاري على الشهية المفتوحة للاعبيه وخصوصا الجناح الهولندي أرين روبن متصدر ترتيب الهدافين وصاحب 16 هدفا في آخر 18 مباراة.
وقال شتوغر لصحيفة «إكسبرس» المحلية: «كل سنة أو سنتين تحدث معجزة. شاهدنا بعض المحاولات غير الناجحة. يترجمون كل فرصة تسنح لهم، وإذا تكرر ذلك أمامنا فمن الصعب أن نبقى على قيد الحياة». وتابع: «نهدف ألا تكون المباراة بمثابة النزهة لهم. سأقوم بمجهود كبير وحارس الفريق تيمو هورن ينبغي أن يكون في يومه على غرار الأسابيع الأخيرة». واللافت أن كولن ثاني أفضل فريق خارج أرضه هذا الموسم إذ فاز 5 مرات من 11 مباراة، بيد أنه فاز مرة يتيمة على ملعبه ليحتل المركز الثالث عشر. وفي آخر 6 مباريات في ميونيخ، خسر مرة واحدة صفر - 3 على ملعب آليانز ارينا في ديسمبر (كانون الأول) 2011.
وفي المباراة الثانية، يستضيف بريمن نجم الموسم فولفسبورغ الفائز 5 مرات في مبارياته الست الأخيرة. ويقدم فولفسبورغ مستويات لافتة وسجل لهم المهاجم الهولندي باس دوشت 9 أهداف في آخر 3 مباريات في مختلف المسابقات، كما يبرز في صفوفهم المهاجم البلجيكي كيفن دو بروين. لكن بريمن لن يكون لقمة سائغة إذ فاز 5 مرات متوالية قبل معادلته شالكه في الدقيقة الأخيرة في المرحلة السابقة. وارتفع بريمن بفضل سلسلته الرائعة من ذيل منطقة الهبوط إلى المركز الثامن على مشارف التأهل إلى البطولات الأوروبية.
وتتركز الأنظار غدا على مواجهة القمة بين بوروسيا دورتموند الفائز في مبارياته الثلاث الأخيرة وضيفه شالكه في ديربي إقليم الروهر. ورأى مهاجم دورتموند الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ أن الفوز في الديربي الأول في ألمانيا بمثابة «بطولة خاصة» له. وقال المهاجم السريع لمجلة «بيلد»: «أحب هذا النوع من المباريات، ولو أن ذلك يبدو غريبا فإنه يعد بطولة خاصة». ويعود إلى صفوف شالكه مهاجمه الهولندي كلاس يان هونتيلار بعد انتهاء إيقافه، فيما يبحث دورتموند عن الثأر لخسارته 1-2 في سبتمبر (أيلول) الماضي في غلزنكيرشن. ويغيب عن دورتموند الظهير البولندي لوكاس بيتشيك وقلب الدفاع اليوناني سقراطيس باباستاتوبولوس لإصابتهما خلال الخسارة المقبولة على أرض يوفنتوس الإيطالي 1-2 في ذهاب الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء.
ويأمل بوروسيا مونشنغلادباخ الثالث الحفاظ على مركزه في ظل ضغط شالكه وأوغسبورغ عندما يستقبل بادربورن الخامس عشر الأحد، فيما يبحث أوغسبورغ عن فوزه الأول في 4 مباريات عندما يحل على هرتا برلين وصيف القاع غدا.
وبعد انتصاره اللافت على أتلتيكو مدريد الإسباني 1 - صفر في دوري أبطال أوروبا الأربعاء، يستقبل باير ليفركوزن السادس فرايبورغ السادس عشر باحثا عن تحقيق فوزه الأول بعد فشله في تحقيق الفوز في المراحل الثالثة الأخيرة.
الدوري الفرنسي
تتجه الأنظار إلى «استاد لويس الثاني» الذي يستضيف الأحد موقعة نارية بين موناكو وباريس سان جيرمان حامل اللقب، فيما يخوض ليون المتصدر اختبارا صعبا غدا أمام مضيفه ليل في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الفرنسي التي تفتتح اليوم بلقاء مرسيليا الثالث مع ضيفه كاين.
في المواجهة الأولى، يسعى موناكو بقيادة مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم إلى استغلال الحالة المعنوية المرتفعة للاعبين إثر فوزهم المفاجئ أول من أمس على مضيفه آرسنال الإنجليزي 3-1 في ذهاب دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا من أجل إلحاق الهزيمة الثالثة بسان جيرمان هذا الموسم والإبقاء على حظوظهم بالتأهل إلى المسابقة القارية الأم الموسم المقبل. ويحتل فريق الإمارة المركز الرابع حاليا برصيد 43 نقطة مع مباراة مؤجلة وبفارق 7 نقاط عن مرسيليا صاحب المركز الثالث الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال و9 نقاط عن سان جيرمان الثاني و11 خلف ليون المتصدر، وهو يأمل بالتالي أن يستفيد من عاملي الأرض والجمهور لكي يكسر حالة التعادل التي هيمنت على مواجهاته الخامسة الأخيرة مع فريق العاصمة في الدوري ويحقق فوزه الأول عليه في «استاد لويس الثاني» منذ 13 سبتمبر 2009 (2 - صفر حينها).
وتحدث صانع الألعاب البلغاري ديميتار برباتوف الذي سجل الهدف الثاني لموناكو في مرمى آرسنال، عما قدمه فريقه الإمارة على «استاد الإمارات» مساء الأربعاء قائلا: «لقد أظهرنا أننا فريق شاب جيد. لقد قاتلنا، فزنا بمعاركنا وسجلنا 3 أهداف. أعتقد بالتالي أننا نستحق هذا الانتصار ضد آرسنال. لا تزال هناك مباراة بانتظارنا (الإياب) ولم يحسم أي شيء. آرسنال يبقى آرسنال». ومن المؤكد أن برباتوف يتمنى أن يظهر وزملاؤه الروح القتالية نفسها أمام سان جيرمان الذي نجح في المرحلة السابقة من استعادة نغمة الانتصارات بعد تعادلين أمام ليون (1-1) وكاين (2-2) وآخر على أرضه أمام تشيلسي الإنجليزي (1-1) في ذهاب دور الـ16 من مسابقة دوري الأبطال. وسيكون الخطأ ممنوعا على رجال المدرب لوران بلان لأن أي تعثر سيمنح ليون فرصة الابتعاد في الصدارة كما سيعطي مرسيليا إمكانية إزاحة فريق العاصمة عن الوصافة أيضا كونه لا يتخلف عنه سوى بفارق نقطتين. وسيتواجه فريق بلان مع موناكو مرة أخرى الأربعاء المقبل عندما يستضيفه في دور الـ8 من مسابقة الكأس، علما بأن نادي العاصمة بلغ أيضا نهائي كأس الرابطة حيث يلتقي مع باستيا في 11 أبريل (نيسان) المقبل. ويعاني سان جيرمان كثرة الإصابات التي فتحت الباب في المرحلة السابقة أمام الشاب أدريان رابيو ليلعب أساسيا أمام تولوز (3-1) فاستغل الفرصة على أكمل وجه بتسجيله ثنائية. وخاض سان جيرمان لقاء ستراسبورغ بغياب عدد من لاعبيه مثل لاعب وسطه البرازيلي لوكاس مورا لإصابته في حالبيه، والظهير العاجي سيرغ أورييه لإصابته بتمزق في فخذه ضد كاين ولاعب الوسط الإيطالي تياغو موتا. كما غاب المدافع البرازيلي ديفيد لويز ولاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي للإيقاف، ما فتح الباب أمام مشاركة رابيو.
وسيستعيد سان جيرمان خدمات ديفيد لويز وفيراتي في لقاء الإمارة.
وقد توقع الظهير الهولندي غريغور فان در فيل مباراة صعبة في الإمارة، وهو قال بهذا الصدد: «أعتقد أنها ستكون مواجهة صعبة. في المرحلة الحالية من الموسم ليس هناك أي مباراة سهلة. يجب القتال في كل مباراة من أجل الحصول على النقاط الثلاث». وواصل: «يجب أن نكون متحفزين ومركزين جدا من أجل تحقيق الفوز. اللعب خارج ملعبنا ضد فريق مثل موناكو يتمتع بالنوعية، فالمباراة ستكون معقدة لكن أثق بفريقنا. سأكون سعيدا بمواجهة زميلي (في المنتخب الهولندي الحارس) مارتن ستيكيلنبورغ».
ومن ناحيته، يأمل ليون التمسك بالصدارة ومواصلة الصحوة التي حققها في المرحلة السابقة أمام ضيفه نانت (1 - صفر) بعد سلسلة من 3 تعادلات متوالية، لكن المهمة لن تكون سهلة في ضيافة ليل على ملعب «بيار موروا»، حيث لم يذق طعم الفوز منذ الأول من مارس (آذار) 2008 حين تغلب عليه بهدف للبرازيلي فريد في طريقه إلى لقبه السابع على التوالي والأخير. ويأمل ليون الاستفادة من الوضع الصعب الذي يعيشه ليل هذا الموسم إذ لم يجد نفسه في وضع سيئ مماثل لوضعه الحالي منذ 12 عاما، وذلك لأنه يحتل حاليا المركز الثاني عشر، وهذا الأمر لم يحصل منذ أن كان في المركز الرابع عشر في موسم 2002 - 2003. ويعول ليون على الثنائي المميز ألكسندر لاكازيت والجزائري نبيل فقير، إذ سجل الأول 21 هدفا هذا الموسم مع 5 تمريرات حاسمة، وأضاف الثاني 9 أهداف مع 6 تمريرات حاسمة، ما يجعله أفضل ثنائي هجومي في الدوري حتى الآن أمام نجمي سان جيرمان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (11 هدفا وتمريرة حاسمة واحدة) والأوروغواياني أدينسون كافاني (8 أهداف).
أما فيما يخص مرسيليا الطامح إلى استعادة الصدارة التي تربع عليها لفترة طويلة قبل أن يتنازل عنها بعد سلسلة من النتائج المخيبة التي تتجسد في اكتفائه بالتعادل في مبارياته الثلاث الأخيرة، فيأمل العودة إلى سكة الانتصارات على حساب ضيفه كاين الذي يقبع في المركز الرابع عشر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة