نجوم مؤثرون ومحطات بارزة وراء تتويج أتلتيكو بالدوري الإسباني

نجوم مؤثرون ومحطات بارزة وراء تتويج أتلتيكو بالدوري الإسباني

على برشلونة والريال الإحساس بالندم للتفريط في سواريز ويورنتي اللذين تألقا مع قطب العاصمة البطل
الاثنين - 12 شوال 1442 هـ - 24 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15518]

في خضم سباق سريع حبس الأنفاس حتى المحطة الأخيرة، حطّم أتلتيكو مدريد هيمنة الثنائي؛ «جاره» وغريمه اللدود ريال، وبرشلونة، على الدوري الإسباني لكرة القدم، في عودة إلى القمة بُنيت حول الثلاثي: المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني وحارسه السلوفيني يان أوبلاك والوافد الجديد مهاجمه الأوروغوياني لويس سواريز. كما كانت هناك محطات مؤثرة لعبت أيضاً دوراً في تتويج القطب الثاني للعاصمة مدريد.

وخلال استعراض المؤثرين في تتويج أتلتيكو، لا بد من البدء من المدرب المحنك سيميوني الذي يجلس مستقراً على مقعد المدير الفني منذ نحو عقد من الزمن، بعدما كان أحد أبرز لاعبيه. وسيحتفل سيميوني في ديسمبر (كانون الأول) المقبل بمرور 10 أعوام على جلوسه على مقاعد المدربين مع أتلتيكو، في إنجاز قلّ نظيره لنادٍ أوروبي من هذا المستوى، خصوصاً في إسبانيا.

لقد عرف المدرب الأرجنتيني كيف يُعيد ابتكار نفسه ليقود أتلتيكو مجدداً إلى قمة «الليغا» بعد 7 أعوام من لقبه الأخير، وتحديداً في عام 2014. ويشتهر سيميوني بأسلوبه الدفاعي المغلق والخالي من الاستعراض، إلا إنه ردد مرات عدة في العلن أن 2019 - 2020 هو موسم انتقالي بعد رحيل العديد من «كوادره» المهمة على غرار الأوروغوياني دييغو غودين والمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان ومواطنه المدافع لوكا هرنانديز. هذا الموسم، تجرأ سيميوني على التلاعب بمراكز لاعبيه أمثال ماركوس يورنتي والفرنسي توما ليمار والمهاجم البرتغالي جواو فيليكس، وراهن على «كسر» أسلوبه المعتاد 2 - 4 - 4 لصالح خطط أكثر إبداعاً مع 3 مدافعين، على سبيل المثال، مع كثير من النجاح.

والعامل الثاني هو نجاح أتلتيكو في إتمام الصفقة الأهم في «الليغا» هذا الموسم بالتعاقد مع سواريز من برشلونة مقابل 6 ملايين يورو فقط، حيث لم يتأخر المهاجم الأوروغوياني في إثبات نجاعته التهديفية في العاصمة مدريد وسوء قرار النادي الكتالوني التخلي عنه. ومنذ المرحلة الأولى من الدوري وضع سواريز بصمته وسجل ثنائية في مباراة سحق فيها غرناطة 6 – 1. لقد غادر سواريز برشلونة من الباب الضيّق ومن دون حفل وداع بسبب تداعيات فيروس «كورونا»، ليبرهن للنادي الكتالوني أنه كان مخطئاً بالتخلي عنه. ففي حين عانى برشلونة متأخراً بفارق 12 نقطة عن أتلتيكو المتصدر في ديسمبر (كانون الأول) 2020، كان سواريز يتربع على قمة الهدافين.

ورغم تخليه عن قمة الهدافين لصالح زميله السابق وصديقه قائد برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي (30 هدفاً للأرجنتيني مقابل 21 للأوروغوياني)، فإن سواريز؛ البالغ 34 عاماً، نجح في الانصهار مع فريقه الجديد، مبرزاً صفاته القتالية التي دافع عنها سيميوني، وتعاون بأفضل صورة ممكنة مع البرتغالي جواو فيليكس وزملائه الآخرين في الهجوم. ولعب سواريز دوراً حاسماً في تتويج أتلتيكو بهدفيه الحاسمين في آخر جولتين، فقد سجل هدف الفوز 2 - 1 على أرض ريال بلد الوليد ليقود الفريق للقب، كما سجل هدف الفوز أمام أوساسونا في الدقيقة الـ88 الأسبوع الماضي.

ولا يمكن إغفال الدور الكبير الذي قام به الحارس السلوفيني يان أوبلاك الذي ينافس في هذا الموسم أيضاً للفوز بجائزة «زامورا» لأفضل حارس في الدوري الإسباني. ولم تهتز شباكه في 18 مباراة، حيث يقود السلوفيني أفضل خط دفاع في «الليغا» مع 25 هدفاً في 38 مباراة.

تصدياته الإعجازية في بعض الأحيان غطت على أقرانه من الحراس ومنافسيه على الجائزة، على غرار البلجيكي تيبو كورتوا (ريال مدريد) والألماني مارك أندري تير شتيغن (برشلونة).

أوبلاك حالياً هو الحارس الأغلى عالمياً؛ حيث تقدر قيمته بنحو 90 مليون يورو.

وإذا كان الموسم الماضي هو موسم اكتشاف موهبة ماركوس يورنتي، فإن 2020 - 2021 كان موسم تألقه بوصفه أحد العناصر الأساسية في تشكيلة أتلتيكو. لقد نجح أتلتيكو في خطفه من الريال في عام 2019 ليعيد سيميوني تمركزه لاعباً على الجناح الأيمن أو مركز الوسط المهاجم، بعدما نشأ في مركز المدافع الأيمن، من أجل الاستفادة بشكل أفضل من صفاته وسرعته في المواجهات الفردية. لقد كانت «ضربة معلم» من سيميوني الذي شاهد نجمه الشاب يسطع على أعلى المستويات، ولعل ريال يندم على التفريط فيه الآن مثلما هي حال برشلونة وهو يرى سواريز متألقاً.

في هذا الموسم، خاض يورنتي (26 عاماً) 37 مباراة في «الليغا»، وسجل 12 هدفاً، ومرر 11 كرة حاسمة، لترتفع قيمته السوقية من 16 مليون يورو في بداية عام 2020 إلى 70 مليوناً اليوم، بحسب موقع «ترانسفير ماركت» الألماني المختص.

لاعب آخر فرض نفسه في كتيبة سيميوني؛ هو الفرنسي توما ليمار الذي لعب أساسياً في معظم مباريات هذا الموسم، ووصفه مدربه بأنه «أكثر اللاعبين إجادة لتطبيق خططه الفنية بالفريق». وحصر الفرنسي دوره بالملعب في الجناحين لفترة طويلة، إلا إنه أقنع مدربه بمنحه حرية اللعب في المحور؛ لاعبَ خط وسطٍ مهاجم، وهو مركزه المفضل. ونجح في رهانه بفضل صفاته الفنية والمهارية، وقدمه اليسرى ساهمت في زيادة نجاعة هجوم الفريق، مما جعل منه الرابط الأساسي بين الدفاع والهجوم.

وكان ليمار بجانب مواطنه جيوفري كوندوغبيا والبلجيكي يانيك كاراسكو، ركائز مهمة في أتلتيكو، وبفضل تألقه؛ حجز مقعده مع منتخب بلاده الذي يستعد لخوض نهائيات كأس أوروبا 2020 المقررة في الصيف والمؤجلة من العام الماضي بسبب فيروس «كورونا».

وبجانب العناصر الكثيرة المتألقة التي ساهمت في تتويج أتلتيكو، كانت هناك محطات بارزة عملت على تحويل مسار اللقب لقطب العاصمة مدريد الثاني. في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي نجح فريق سيميوني في التفوق على برشلونة في مباراة الذهاب بفضل هدف من هجمة مرتدة للاعبه يانيك كاراسكو. وكان هذا أول فوز لأتلتيكو على برشلونة في الدوري منذ أكثر من 10 سنوات، وحرك هذا الانتصار الشعور بإمكانية التنافس بقوة مع النادي الكتالوني وريال مدريد حامل اللقب. لكن مسيرة أتلتيكو كادت تتعطل في المراحل الأخيرة إثر تعرضه في أبريل (نيسان) الماضي للخسارة أمام إشبيلية والتعادل مع ريال بيتيس ثم الهزيمة أمام أتلتيك بلباو، بينما كان برشلونة في المقابل يكتسب الزخم بعدما قلص فارق 13 نقطة إلى نقطتين وكانت لديه الفرصة لانتزاع القمة إذا فاز على غرناطة. لكن برشلونة؛ الذي سبق أن فاز في آخر 24 مباراة على أرضه أمام غرناطة، وبعد أن بدا أنه سينتزع القمة بالتقدم بهدف ليونيل ميسي، استقبل هدفين في الشوط الثاني ليخسر 2 – 1، وليترك أتلتيكو منفرداً بالصدارة.

وهناك محطة حكم الفيديو الحاسمة، فبعد التعادل بين أتلتيكو وبرشلونة، جاءت الفرصة أمام ريال مدريد لانتزاع القمة عند مواجهة إشبيلية في اليوم التالي، وبدا أن الكفة تميل لمصلحة الفريق الملكي حامل اللقب، خصوصاً بعدما حصل مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة على ركلة جزاء، لكن حكم الفيديو قرر إلغاء الركلة واحتساب لمسة يد ضد إيدر ميليتاو مدافع ريال في لقطة سابقة. وفي النهاية انتهت المباراة بالتعادل 2 - 2.

وكان لمحطة الحظ والقدر دور أيضاً، فبعد أن اشتهر أتلتيكو مدريد لفترة طويلة بأنه «الفريق المنحوس» منذ خسارته في نهائي أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ، فإن هذا الموسم أظهر عكس ذلك. فقد كان أتلتيكو على وشك استقبال هدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة أثناء التقدم 1 - صفر على إلتشي في بداية مايو (أيار) الحالي، وتقدم لاعب الأخير فيدل تشافيز لتسديد الركلة لكن كرته ارتدت من القائم، ليفوز فريق المدرب دييغو سيميوني في مباراة كادت تحول مسار اللقب.


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة