منحة سعودية ‏بـ20 مليون دولار لتغطية الفجوة التمويلية للسودان

منحة سعودية ‏بـ20 مليون دولار لتغطية الفجوة التمويلية للسودان

الرياض و«التعاون الإسلامي» أشادتا بنتائج «مؤتمر باريس» لدعم الخرطوم
الاثنين - 5 شوال 1442 هـ - 17 مايو 2021 مـ
الأمير فيصل بن فرحان رأس وفد السعودية المشارك في مؤتمر باريس لدعم السودان (واس)

أعلنت السعودية، اليوم (الاثنين)، تقديمها منحة بحوالي 20 مليون دولار للمساهمة في تغطية جزء من الفجوة التمويلية للسودان لدى صندوق النقد الدولي، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان، وقمة مواجهة تحدي نقص تمويل أفريقيا المنعقدة في باريس، حيث رأس وفد السعودية المشارك نيابة عن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، وبمشاركة وزير المالية الأستاذ محمد الجدعان، وعدد من المسؤولين بوزارتي الخارجية والمالية.

وأكد الأمير فيصل بن فرحان حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، على مساهمة الرياض في معالجة متأخرات وتخفيف أعباء ديون الخرطوم، بالإضافة إلى تعزيز الاستثمارات السعودية في السودان ودعم المملكة لكل القطاعات التي من شأنها تحقيق تطلعات الشعب السوداني نحو مزيد من التقدم والازدهار والنماء.

وأضاف أنه امتداداً للدعم السابق المقدم من الرياض للخرطوم، أعلنت السعودية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان عن قيامها بتقديم منحة للمساهمة في تغطية جزء من الفجوة التمويلية للسودان لدى صندوق النقد الدولي بحوالي 20 مليون دولار، إضافة إلى تحويل رصيد المملكة في حسابي الطوارئ والرسوم المؤجلة لدى للصندوق للمساهمة في معالجة متأخرات وتخفيف أعباء الديون على السودان.

وقال وزير الخارجية السعودي خلال كلمته بالمؤتمر: «ما يجمعنا اليوم هو هدفنا المشترك لدعم المرحلة الانتقالية التي يمر بها السودان الشقيق نحو مستقبل مشرقٍ ومزدهر بإذن الله، ومن هذا المنطلق، أعلنت بلادي في 13 أبريل (نيسان) 2019 تأييدها الكامل لما ارتآه الشعب السوداني حيال مستقبله وما اُتخذ من إجراءات تصب في مصلحة الشعب السوداني الشقيق وصدرت حينها توجيهات خادم الحرمين الشريفين بتقديم حزمة من المساعدات الإنسانية والتنموية».

وأوضح أن «المملكة كانت من أوائل الدول التي ساهمت وشاركت من خلال إطار مجموعة أصدقاء السودان في دعم هذه المرحلة الانتقالية في السودان، إضافة إلى جهودها المستمرة والحثيثة على المستوى الثنائي في تقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية، ويأتي ذلك إيماناً من بلادي بأهمية تفعيل دور السودان الإقليمي وتقديم كل ما من شأنه حماية السودان وحفظ أمنه».

وثمن الأمير فيصل بن فرحان دور كل من الولايات المتحدة، وفرنسا، والمملكة المتحدة، على جهودها الحثيثة في دعم السودان للوصول إلى نقطة القرار لمبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون (HIPC)، مؤكداً على «أهمية أن تقوم بقية الدول الشقيقة والصديقة بدعم السودان للوصول إلى نقطة القرار مما يؤهلها للاستفادة من الموارد المتاحة لدى المؤسسات المالية الدولية، وتنفيذ الإصلاحات المتفق عليها في برنامج صندوق النقد الدولي، بما في ذلك الإصلاحات الاقتصادية والتنظيمية لتحفيز استثمارات القطاع الخاص».

وأشار إلى أن المملكة ستواصل دورها الإيجابي والمؤثر في تمويل التنمية عالمياً وإقليمياً، وذلك استمراراً لما قدمته على مدى العقود الماضية، باعتبارها مساهماً رئيسياً في دعم جهود التنمية في الدول النامية بما في ذلك الدعم المقدم للسودان، داعياً جميع الدول والمؤسسات المالية الإقليمية والدولية للاستجابة العاجلة لاحتياجات السودان، وإحراز تقدم سريع في عملية معالجة الديون لتمكين السودان من عبور هذه المرحلة الصعبة والوصول للرخاء والازدهار المستدام.


من جانبها، أعربت وزارة الخارجية السعودية، عن ترحيب المملكة بالنتائج المثمرة الصادرة عن مؤتمر باريس لدعم السودان، وكل ما فيه من مصلحة، لتنمية وازدهار السودان وشعبه.

وأكدت السعودية وقوفها التام مع الحكومة الانتقالية لاستعادة مكانة السودان الطبيعية في المجتمع الدولي، وذلك إيماناً منها بأهمية تفعيل دور الخرطوم الإقليمي والدولي، مجددة دعمها لكل الجهود الرامية لحفظ أمن واستقرار السودان ورفاه شعبه، الذي تجمعه مع المملكة العلاقات التاريخية والأخوية الراسخة.

وثمنت السعودية دور فرنسا على جهودها في تنظيم مؤتمر باريس لدعم الخرطوم، من أجل تعزيز التنمية وجذب استثمارات جديدة للسودان، مشيدة بجميع الجهود الإقليمية والدولية وعلى رأسها جهود الولايات المتحدة ومجموعة أصدقاء السودان ودول الرباعية التي تدفع إلى تعافي اقتصاده ونماء شعبه وعودته إلى مكانه الطبيعي وتوفير فرص جذب الاستثمار وانسياب التحويلات المالية وهيكلة ديونه انطلاقاً من إيمان المملكة بالتعاون الدولي لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

في السياق ذاته، أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن دعمها لنتائج مؤتمر باريس، معربة عن أملها في أن يلبي تطلعات وطموحات الشعب السوداني في التنمية المستدامة.

وأشاد الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف العثيمين بتوجيه الملك سلمان، بتقديم منحة للمساهمة في تغطية جزء من الفجوة التمويلية للسودان لدى صندوق النقد الدولي، مثمناً الدعم الذي قدمته الدول الأعضاء في المنظمة للحكومة الانتقالية بالسودان والجهود التي ظلت تبذلها لإعفاء ديون الخرطوم، كما ثمّن جهود مؤسسات التمويل الإسلامية وخاصة البنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي.

وأشاد العثيمين أيضاً بإعلان العديد من الدول ومؤسسات التمويل الدولية عزمها إعفاء الديون عن السودان والعمل على تمويل المشاريع الاقتصادية، مثمنة جهود الحكومة الانتقالية في تهيئة البيئة الاستثمارية في البلاد، مؤكداً التزام المنظمة بتسخير جميع إمكانياتها لدعم الحكومة الانتقالية في السودان اتساقاً مع قرارات القمة الإسلامية ومجلس وزراء الخارجية.


السعودية أخبار السودان السعودية صندوق النقد الدولي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة