«بيتكوين» تهبط لأدنى مستوى في 3 أشهر بسبب إيلون ماسك

شعار عملة «بيتكوين» (رويترز)
شعار عملة «بيتكوين» (رويترز)
TT

«بيتكوين» تهبط لأدنى مستوى في 3 أشهر بسبب إيلون ماسك

شعار عملة «بيتكوين» (رويترز)
شعار عملة «بيتكوين» (رويترز)

تراجعت «بيتكوين» إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر، اليوم الاثنين، إذ باع المستثمرون العملات المشفرة في أعقاب تلميح رئيس «تسلا» إيلون ماسك خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى أن شركة صناعة السيارات تدرس أو ربما باعت بالفعل بعض حيازاتها من «بيتكوين».
وكان ماسك داعماً لأسواق العملات المشفرة بحماسه لهذه الفئة من الأصول، لكنه تسبب مؤخراً في اضطراب التعاملات بعد أن بدا وكأنه سحب دعمه من «بيتكوين» لصالح «دوجكوين» التي كانت مزحة يوماً ما. وبدأت التقلبات في إثارة الرعب حتى لدى المتعاملين الذين لديهم استعداد لأي صعوبات.
وهبطت «بيتكوين» بأكثر من تسعة في المائة اليوم إلى ما يصل إلى 42 ألفاً و185 دولاراً، وهو أدنى مستوى لها منذ الثامن من فبراير (شباط)، في حين ازدادت «إثريوم»، المرتبطة بسلسلة «إثريوم» للكتل، انخفاضاً لتبلغ إلى ما يصل إلى 3123.94 دولار. ونزلت «دوجكوين» بما يقرب من سبعة في المائة إلى 0.48 دولار.
والعملات الثلاثة جميعها أقل بكثير من أعلى مستوياتها في الآونة الأخيرة، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
كان ماسك قد قال، يوم الأربعاء الماضي، إن «تسلا» ستتوقف عن قبول «بيتكوين» وسيلة للدفع بسبب المخاوف البيئية بشأن الطاقة المستخدمة في إجراء العمليات المرتبطة بها. وإمعاناً في هذا القرار، أشار أمس إلى أن «تسلا» ربما باعت حيازاتها منها.


مقالات ذات صلة

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

الاقتصاد ترمب أثناء نقله خارج التجمع الانتخابي بعد إصابته جراء محاولة اغتياله (أ.ف.ب)

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

من المتوقع أن تكون سوق العملات هي أولى الأسواق الرئيسية في آسيا التي ستتأثر بمحاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الحالي دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق من المرجح أن يكون المستثمرون في العملات الرقمية رجالاً ويؤمنون بنظريات المؤامرة (رويترز)

دراسة: امتلاك العملات المشفرة يرتبط بـ«سمات شخصية مظلمة»

أظهرت دراسة جديدة أن أولئك الذين يمتلكون العملات المشفرة هم أكثر عرضة لأن تكون لديهم سمات شخصية «رباعية مظلمة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ستشهد بورصة لندن إدراج منتجات العملات المشفرة المتداولة في البورصة يوم الثلاثاء (رويترز)

بورصة لندن تستعد لإدراج منتجات العملات المشفرة للمرة الأولى

تطلق «ويزدوم تري» و«21Shares» منتجات العملات المشفرة المتداولة ببورصة لندن بعد الحصول على الضوء الأخضر من الهيئة التنظيمية المالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عملة بيتكوين المشفرة وأوراق نقدية من الدولار الأميركي (رويترز)

الدولار يتأرجح والعملات المشفرة تقفز

واجه الدولار صعوبات في تحديد اتجاهه، خلال جلسة الثلاثاء، مع تمسك المتعاملين بآرائهم بشأن التوقيت المتوقع لتيسير السياسة النقدية الأميركية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سام بانكمان فرايد لدى وصوله إلى المحكمة الفيدرالية الأميركية في نيويورك 30 مارس العام الماضي (أ.ف.ب)

السجن 25 عاماً لـ«ملك العملات المشفرة» بتهمة سرقة 8 مليارات دولار

حكم أحد القضاة على سام بانكمان فرايد الذي يوصف بأنه «ملك العملات المشفرة» بالسجن لمدة 25 عاماً الخميس بتهمة سرقة 8 مليارات دولار من عملاء «إف تي إكس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الصين أول المستفيدين من أسوأ عطل تقني عالمي


مسافر يستريح في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين بانتظار إعادة جدولة الرحلات (أ.ف.ب)
مسافر يستريح في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين بانتظار إعادة جدولة الرحلات (أ.ف.ب)
TT

الصين أول المستفيدين من أسوأ عطل تقني عالمي


مسافر يستريح في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين بانتظار إعادة جدولة الرحلات (أ.ف.ب)
مسافر يستريح في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين بانتظار إعادة جدولة الرحلات (أ.ف.ب)

بينما كان معظم العالم يتصارع مع الشاشة الزرقاء، جراء الانقطاع غير المسبوق لأجهزة الكومبيوتر، بسبب تحديث برنامج خاطئ، يوم الجمعة، كانت الصين الدولة الوحيدة التي تمكنت من الهروب سالمة من أسوأ حادث سيبراني في التاريخ، بل استفادت منه.

ويعود الفضل في ذلك إلى أن الصين نادراً ما تستخدم برنامج شركة «كراود سترايك»، الذي تسبَّب بالخلل، كما أن بكين لا تعتمد على نظام «مايكروسوفت» مثل بقية العالم، في حين تُعد الشركات المحلية مثل «علي بابا»، و«تنسنت»، و«هواوي» هي المزوّدة السحابية المهيمنة. وذكرت صحيفة «ساوث تشاينا» أن شركات الأمن السيبراني الصينية ستستفيد من الانقطاع الهائل لنظام «ويندوز»، من خلال الترويج لبرامجها الخاصة، حيث تسعى بكين إلى خفض اعتماد البلاد على المورّدين الأجانب.

واغتنمت كبرى شركات الأمن السيبراني في الصين، الفرصة للترويج لمنتجاتها، التي زعمت أنها «الأكثر موثوقية واستقراراً وشمولاً وذكاء».