التحالف الدولي يجري تمرينات قتالية لقواته في العراق

التحالف الدولي يجري تمرينات قتالية لقواته في العراق

وسط مؤشرات على زيادة عمليات «داعش»
الأحد - 4 شوال 1442 هـ - 16 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15510]

أعلن التحالف الدولي في العراق أنه أجرى تمارين لقواته في الرماية بالذخيرة الحية والحركة التكتيكية في العراق. وقال التحالف الدولي في بيان أمس السبت إن «قوات التحالف الدولي تجري تمارين الرماية بالذخيرة الحية والحركة التكتيكية للحفاظ على الجاهزية القتالية والاستجابة السريعة لأي مهمة». وأضاف بيان التحالف «سنبقى ملتزمين بالعمل في مناطق محددة مع شركائنا في كل من العراق وسوريا لجعل المنطقة أكثر أمناً وازدهاراً».
وكان التحالف الدولي قد أعلن قبل أكثر من شهرين نيته رفع عدد قواته بالعراق من 500 جندي إلى نحو 5000 آلاف جندي الأمر الذي أثار جدلاً في العراق بسبب ربط جهات سياسية في العراق مناوئة للوجود الأميركي بين القوات الأميركية وبين قيادة الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش.
وفيما لم تعلق المصادر العراقية الرسمية أو الموازية لخطوة التحالف الدولي في إجراء مثل هذه التمارين فإنها وفقاً للمراقبين السياسيين تندرج في إطار استعداد قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الذي بدأ ينشط في الكثير من المناطق في العراق خصوصاً في محافظات ديالى وكركوك ونينوى.
وبينما أكمل العراق الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الأميركية من أجل جدولة انسحاب ما تبقى من قوات قتالية في العراق وعددها 2500 جندي فإن أرتال التحالف الدولي تتعرض بين آونة وأخرى إلى هجمات بالعبوات الناسفة. وأكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض عدم مسؤولية الحشد عن استهداف البعثات الدبلوماسية في العراق وليست داعمة لها، وقال الفياض في تصريح له إن «هيئة الحشد الشعبي هيئة رسمية تتبع سياسة الحكومة العراقية وهي غير مسؤولة أو داعمة لأي استهداف للسفارات أو الممثليات الأجنبية في العراق»، مؤكداً «التزام الهيئة بسياسة الحكومة في التعامل مع هذه المشكلات».
وبخصوص الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، بيّن الفياض، أن «هناك لجنة خاصة شُكلت من قِبل القائد العام للقوات المسلحة، معنية بالحوار الاستراتيجي، وجدولة الانسحاب، وبقية مفاصل التعاون والتعامل لحل هذه الأزمة المستحكمة بين البلدين». ولفت إلى أن «اللجنة معنية أيضاً بمواكبة وتطبيق قرار مجلس النواب القاضي بانسحاب القوات الأجنبية وفق رؤية الحكومة العراقية والقوات المسلحة لمصالح العراق».
وعلى صعيد مواجهة تنظيم داعش، أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول أن «القوات الأمنية اتخذت أسلوباً وتكتيكاً جديدين لضرب بقايا تنظيم داعش»، كاشفاً في الوقت نفسه عن توجيه جهاز مكافحة الإرهاب لضربات موجعة أطاحت بقيادات مهمة لدى تنظيم داعش. وقال رسول للوكالة الرسمية للأنباء في العراق إنه «استناداً إلى توجيهات القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي ومن خلال العمليات النوعية الاستباقية والعمل باستراتيجية جديدة لضرب بقايا (داعش) ومن خلال العمليات المشتركة تم توجيه ضربات دقيقة للخلايا والفلول التابعة لداعش». وأضاف أنه «تم إطلاق عدة عمليات في قواطع مختلفة منها صلاح الدين ونينوى وقيادة عمليات الأنبار»، مبيناً أن «العمليات النوعية اشتركت فيها قطاعات الجيش ووزارة الداخلية والحشد الشعبي وتتم بإسناد من قبل الغطاء الجوي العراقي». وبشأن الضربات التي وجهها جهاز مكافحة الإرهاب إلى تنظيم داعش قال اللواء رسول إن «الضربات التي وجهها الجهاز إلى التنظيم الإرهابي أسفرت عن مقتل وإلقاء القبض على قيادات وعناصر مهمة لداعش الإرهابية» موضحاً أن «هناك توحيداً للجهد الاستخباري».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة