غزو الصين للمريخ يعكس طموحاتها الفضائية

غزو الصين للمريخ يعكس طموحاتها الفضائية

يضعها في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة
الأحد - 4 شوال 1442 هـ - 16 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15510]
التلفزيون الصيني الرسمي يعرض هبوط المسبار بنجاح على سطح المريخ (أ.ب)

مع أول عملية إنزال لها على المريخ، تريد الصين القوة الفضائية الجديدة اللحاق بالولايات المتحدة. وهبطت مركبتها غير المأهولة بنجاح على سطح المريخ أمس السبت ما يجعل الصين ثاني دولة ترتاد الفضاء وتهبط على الكوكب الأحمر بعد الولايات المتحدة. وقامت بكين بتوسيع برنامجها الفضائي بشكل مستمر خلال السنوات القليلة الماضية ولديها بعثات مخططة لعقود في المستقبل.

وهبطت وحدة الإنزال للمركبة الفضائية «تيانوين - 1» على سطح المريخ وعلى متنها المركبة الجوالة «تشورونغ». وكانت قد أقلعت مركبة الفضاء من الأرض يوم 23 يوليو (تموز) ووصلت إلى مدار الكوكب الأحمر في فبراير (شباط) . وإذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فإن المركبة الجوالة «تشورونغ»، التي تعني اسم إله النار الصيني، ستفحص الكوكب لمدة ثلاثة أشهر على الأقل. وتزن العربة الجوالة نحو 240 كيلوغراماً، ولها ست عجلات وأربعة ألواح شمسية ويمكنها التحرك على سطح المريخ بسرعة 200 متر في الساعة.

وتحمل العربة أدوات علمية ستستخدم لجمع المعلومات حول تكوين سطح الكوكب وهيكله الجيولوجي ومناخه. وقالت وكالة الأنباء الرسمية الصينية شينخوا إن «تيانوين - 1» هبطت صباحاً بتوقيت بكين في منطقة من الكوكب تسمى «يوتوبيا بلانيسيا»، وهي سهل شاسع يقع في النصف الشمالي من المريخ، على ما أوضحت وكالة الفضاء الصينية، «تاركة بصمة صينية على المريخ لأول مرة».

وتمثل «تيانوين - 1» أول مهمة صينية مستقلة إلى المريخ. وفشل مسبار تم إطلاقه بالاشتراك مع روسيا في عام 2011 في مغادرة مدار الأرض. وكان صاروخ «لونج مارش 5» قد أطلق «تيانوين - 1» التي يبلغ وزنها خمسة أطنان من جزيرة هاينان بجنوب الصين في يوليو العام الماضي. وبعد أكثر من ستة أشهر وصلت «تيانوين - 1» إلى مدار الكوكب الأحمر في فبراير. وأطلق على المركبة اسم «تيانوين - 1» نسبة إلى قصيدة صينية كتبت قبل ألفي عام. ويتألف المسبار من ثلاثة أجزاء هي مركبة مدارية (تدور حول الكوكب) ومركبة هبوط تقل الروبوت الذي يتم التحكم فيه عن بعد «تشورونغ». وهذه المركبة هي التي حطت على سطح المريخ ما سيسمح للروبوت «تشورونغ» بالخروج.

ولدى إعلان نجاح الهبوط، صفّق مهندسون من برنامج الفضاء الصيني كانوا أمام شاشات التحكم. وعرضت قناة التلفزيون الحكومية (سي سي تي في) برنامجاً خاصاً بعنوان «نيهاو هوكسينغ» (مرحباً أيها المريخ)، فيما وجه الرئيس الصيني شي جينبينغ التهنئة. والهبوط على الكوكب الأحمر أمر معقد وأخفقت مهمات أوروبية وسوفياتية وأميركية عدة في تحقيقه في الماضي.

وفي فبراير نجحت الصين في وضع «تيانوين - 1» في مدار المريخ والتقاط صور للكوكب الأحمر. وأوضحت وكالة الفضاء أن وحدة الهبوط في «تيانوين - 1» فتحت فور وصولها إلى الغلاف الجوي للكوكب الأحمر مظلة للشروع في هبوط محفوف بالمخاطر استمر دقائق عدة. واستقرت الوحدة بعد ذلك على ارتفاع 100 متر فوق السطح لتحديد العوائق، ثم هبطت.

وقال المحلل تشين لان من موقع «غو تايكونوتس» المتخصص في برنامج الفضاء الصيني إن المسبار نفذ مناورة «للهبوط بمفرده».

فنظراً إلى المسافة من الأرض، تستغرق الإشارة المنبعثة من المريخ «18 دقيقة» قبل أن تصل إلى المهندسين، وفقاً لوسائل الإعلام الصينية. وأوضح تشين لوكالة الصحافة الفرنسية «لن يتمكن أحد على الأرض من المساعدة إذا حصلت مشكلة ما».

ومن بين مهام الروبوت إجراء تحليلات للتربة والغلاف الجوي، والتقاط الصور، والمساهمة في رسم خرائط للكوكب الأحمر. وللصين خبرة في هذا المجال، إذ سبق أن سيّرت روبوتين صغيرين على القمر هما «أرنب اليشم 1» عام 2013 و«أرنب اليشم 2» عام 2019. ومن المفترض أن يسعى المسبار أيضاً إلى العثور على أي آثار حياة سابقة قد تكون موجودة على الكوكب الأحمر.

ويأتي هبوط المسبار الصيني على سطح المريخ بعد أشهر من الروبوت الجوال «بيرسيفيرنس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) والذي سبقه إلى الكوكب الأحمر في 18 فبراير في مهمة تتمثل أيضاً في السعي إلى إيجاد آثار حياة سابقة.

واختير اسم «تشورونغ» إله النار في الأساطير الصينية، بعد استطلاع للآراء عبر الإنترنت. واسم كوكب المريخ باللغة الصينية هو «هوشينغ» وترجمته الحرفية هي «كوكب النار».

تستثمر بكين مليارات الدولارات لتلحق بالقوى العظمى في هذا المجال (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا) ليس ذلك فقط بل ولتتجاوزها على صعيد الاستكشاف والبحث وإطلاق الأقمار الاصطناعية.

وأرسلت في عام 2003 أول مواطن صيني إلى الفضاء هو يانغ ليووي. ودار يانغ 14 مرة حول الأرض في غضون 21 ساعة. كذلك تتولى الصين إطلاق أقمار اصطناعية لنفسها ولحساب دول أخرى. وسجلت بكين إنجازاً كبيراً غير مسبوق عالمياً في يناير (كانون الثاني) 2019 إذ نجحت في إنزال روبوت مسير على جانب القمر المظلم. وفي العام الفائت، حمل الروبوت عينات إلى الأرض.

وتعتزم الدولة الآسيوية العملاقة تجميع محطة للفضاء قبل 2022. وستصبح الصين بذلك ثالث بلد في العالم يبني بوسائله الخاصة محطة كهذه بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. كذلك تأمل في إرسال رحلات مأهولة إلى القمر في غضون نحو عشر سنوات.

وأطلق العنصر الأول من مكوّنات محطة الفضاء في نهاية أبريل (نيسان) الفائت. ويستلزم إنجاز بناء المحطة إطلاق الصين نحو عشر بعثات، بعضها مأهول. ولم يعلن بعد عن أي جدول زمني محدد في هذا الشأن. وكان المسبار «تيانوين - 1» أرسل في فبراير الفائت صورته الأولى للمريخ، وهي بالأبيض والأسود، أظهرت عدداً من التضاريس بينها فوهة سكياباريلي ووادي مارينر (فالس مارينيرز)، وهو مساحة شاسعة من الأخاديد على سطح المريخ.


الصين المريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة