حكومة «الوحدة» الليبية تدشن أول مقر رسمي لها في الجنوب

حكومة «الوحدة» الليبية تدشن أول مقر رسمي لها في الجنوب

وزير الداخلية يتعهد تحقيق أمن المواطنين خلال زيارته الأولى لسرت
الأحد - 4 شوال 1442 هـ - 16 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15510]
عبد الحميد الدبيبة خلال زيارته إلى مدينة سرت (رويترز)

دشنت حكومة الوحدة الليبية، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، أول مقر رسمي لها في جنوب البلاد، بينما زار وزير داخليتها مدينة سرت للمرة الأولى منذ توليه منصبه، تزامنا مع زيارة مماثلة قام بها وفد الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأعلن رمضان أبو جناح، نائب الدبيبة تخصيص مقر ديوان المجلس البلدي (البوانيس) ليكون مقرا لرئاسة الحكومة بالمنطقة الجنوبية، وأكد أنه سيعمل على تحسين البنية التحتية للطرق العامة، وإكمال أعمال الصيانة المتوقفة بالمرافق الحكومية والخدمية. بالإضافة إلى العمل على أن تحدث حكومة الوحدة تغييرا إيجابيا واسعا بالجنوب الليبي لصالح المواطنين.

كما تعهد أبو جناح أيضا بأن تعمل الحكومة على تأمين وصول الوقود لمدينة فزان وحل مشاكلها، وناقش مع مجلس وحكماء بلدية أدري العراقيل، التي تحول دون وصول الوقود إلى الجنوب، والوقوف على أسباب وخلفيات هذه المشكلة المستمرة من سنوات.

ونقل أبو جناح عن قيادات محلية، التقاها خلال الزيارة، دعمها لحكومة الوحدة من أجل تلبية احتياجات المنطقة الجنوبية، بينما جددت القيادات الاجتماعية موقفها الرافض لأي عبث بوحدة ليبيا عامة، وفزان خاصة. كما طالبت بتشكيل لجنة للمصالحة الوطنية، وإنجاز ملف توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية.

في سياق ذلك، أكد نائب الدبيبة أن قوة الجنوب الليبي «تكمن في وحدة مكوناته واستقراره»، لافتا إلى أهمية عودة الشركات والمصانع إلى مقراتها الرسمية، باعتبارها خطوة ذات أهمية قصوى في جهود التنمية المحلية وتحقيق الرخاء وتأمين فرص العمل للشباب العاطل.

من جانبه، ناقش خالد مازن، وزير الداخلية بحكومة الوحدة، خلال زيارته الأولى لمدينة سرت، مع مسؤولين محليين وأمنيين سبل وآليات دعم الوزارة للأجهزة الأمنية العاملة بالمدينة، وفق مجهود أمني موحد، وبما يخدم أهداف الوزارة في تحقيق أمن الوطن والمواطن في كل المناطق والبلديات.

كما استمع من ضباط وضباط صف الشرطة لبعض الملاحظات المتعلقة بنشاط وسير العمل الأمني بالمدينة. ووعد مازن، بحسب بيان وزعه مكتبه، بمكافأة الضباط المميزين، وتذليل جميع الصعوبات، التي تعترض سير عملهم لتمكينهم من أداء دورهم في تحقيق الأمن بالشكل المطلوب. وأدرج زيارته في إطار «دور الداخلية في متابعة سير عمل جميع مكوناتها، الموجودة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار».

وتزامنت هذه الزيارة، مع زيارة مماثلة قام بها وفد القيادة العامة للجيش الوطني لمحاور مدينة سرت لمعايدة قواته المرابطة هناك.

كما بدأ علي الزناتي، وزير الصحة بحكومة الوفاق زيارة إلى المدينة، بحث خلالها احتياجات المؤسسات الصحية في المدينة، بهدف الوصول إلى تقديم أفضل الخدمات للمواطنين في مختلف التخصصات.

إلى ذلك، حث 91 نائبا بمجلس النواب حكومة الدبيبة على إطلاق حملة رسمية وشعبية لتقديم الدعم للفلسطينيين؛ قصد تمكينهم من مُجابهة العدوان السافر لقوّات الاحتلال الإسرائيلي، بينما شهد ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس مظاهرات لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على استمرار العدوان الإسرائيلي.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة