ملك المغرب يشيد بدور الجيش في تعزيز أمن «معبر الكركرات»

ملك المغرب يشيد بدور الجيش في تعزيز أمن «معبر الكركرات»

بمناسبة الذكرى الـ65 لتأسيس القوات المسلحة الملكية
السبت - 3 شوال 1442 هـ - 15 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15509]
العاهل المغربي محمد السادس يشيد بدور جيش بلاده في تأمين معبر الكركرات (رويترز)

أشاد العاهل المغربي الملك محمد السادس، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، ورئيس أركان الحرب العامة، بالتفاعل السريع للقوات المسلحة «مع أوامره لتعزیز الشریط الحدودي (الكركرات)، وفق خطة محكمة لقطع الطریق أمام مناورات المرتزقة»، وذلك في إشارة إلى عناصر جبهة «البوليساريو» الانفصالية المدعومة من الجزائر.
وقال الملك محمد السادس في «الأمر اليومي» الذي وجهه للقوات المسلحة الملكية، بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيسها، التي تصادف يوم 14 مايو (أيار) من كل عام: «لقد استطعتم بما تمتلكونه من حرفیة عالیة في مجال التخطیط والقیادة والتنفیذ العملیاتي، من دحر المناورات البائسة لأعداء وحدتنا الترابیة، وأظهرتم للعالم أجمع، جدوى ومشروعیة هذه العملیة النوعیة التي مكنت من ضمان التدفق الآمن للبضائع والأشخاص بین المغرب وعمقه الأفریقي».
ونوه العاهل المغربي باستماتة أفراد القوات المسلحة الملكیة «سواء في الدفاع عن ثوابت المغرب ووحدته الترابیة»، أو في مجال المشاركة المغربية في عملیات «حفظ السلام». وقال «إننا في هذه الظرفیة الدقیقة، التي تعرف استمرار تفشي وباء (كوفید – 19) على الصعید الدولي، لا بد أن نشید بالدور البطولي لأطقم الصحة العسكرية وأطر المصالح الاجتماعیة المرابطة في الجبهات الأمامیة، إلى جانب نظرائهم في المؤسسات الاستشفائیة الوطنیة، وأفراد الوقایة المدنیة والقوات العمومیة، تنفیذاً لتعلیماتنا السامیة، بتجندهم لتقدیم الخدمات الطبیة وكذلك خلال العملیة الوطنیة للتلقیح».
وزاد قائلاً: «إنكم، ورغم الظروف الطارئة والصعبة لهذه الجائحة وما فرضته من قیود وإكراهات، تمكنتم بما عهدناه فیكم من إصرار وعزیمة، من مواصلة مهامكم المتعددة، بنفس الحماس وعلو الهمة وتفعیل المخططات ذات البعد الأمني، ومحاربة الجرائم العابرة للحدود والتصدي لها بفاعلیة وحزم، دون إغفال تأهبكم المستمر للتصدي لانعكاسات التقلبات المناخیة، من خلال التموقع الاستباقي للأطقم الصحیة واللوجيستیة متعددة الاختصاص، للتدخل العاجل عند الحاجة للإغاثة وفك العزلة، مع تقدیم المساعدات الإنسانیة والطبیة الضروریة».
وتحدث العاهل المغربي عما يشهده العالم اليوم من تحولات متسارعة في مجال العلوم والتقنیات المرتبطة بمجال الأمن والدفاع، وقال إن ذلك «یجب أن یكون حافزاً لكفاءاتنا العسكریة الشابة، حتى تتمكن من مواكبتها علمیاً وتقنیاً، وأن توظفها في تفعیل برامج بحث وطنیة صرفة تمكن من إبداع حلول مبتكرة في مجالات التحول الرقمي وتكنولوجیا المعلومات والاتصال والقیادة والسیطرة، وذلك لرفع مستوى جاهزیة جیشنا ودعم قدراته القتالیة في المیدان».
وتابع العاهل المغربي أنه من أجل هذا الهدف «ستظل رعایتنا السامیة موصولة لدعم مجهوداتكم والسهر على توفیر التجهیزات الضروریة المناسبة لتمكینكم من أداء مهامكم في أحسن الظروف، في إطار ما سطرناه على المدى المتوسط والبعید، لتبقى قواتنا المسلحة بمثابة العین الساهرة على أمن الوطن، والدرع الواقي للدفاع عن حوزته ومقدساته ومكتسباته».
وشدد عاهل المغرب على القول «سنواصل بنفس العزیمة والإرادة، تعزیز قدراتكم ومؤهلاتكم البشریة، وتوسیع آفاقها داخلیاً وخارجیاً، عبر تسخیر آلیة التعاون العسكري البیني ومتعدد الأطراف بین قواتنا المسلحة الملكیة ومختلف الجیوش الصدیقة، لتبادل الخبرات ومشاركة نتائجها، خدمة لقیم التضامن والسلم الدولیین، وتجسیداً لرصیدكم المشرف كشریك فعال وذي مصداقیة في حفظ السلم عبر العالم، باعتراف الأمم المتحدة خصوصاً».
وأشار الملك محمد السادس إلى أن رمزیة هذا الحدث الوطني المرتبط بمسار تأسيس المغرب الحدیث «لمدعاة لمزید من الفخر والاعتزاز بعراقة الجيش المغربي الباسل وتاریخه الحافل بالأمجاد والبطولات، وبمشاعر الإكبار والإجلال لمن كان لهما الفضل في تأسیس هذا الصرح الشامخ»، وهما الملكان الراحلان محمد الخامس والحسن الثاني، اللذان «جعلا من هذه المؤسسة العریقة، مدرسة حقة في التربیة على قیم المواطنة بصدق وإخلاص».
وأوضح العاهل المغربي في «أمر اليوم» أنه حرص، جریاً على المألوف في تقالید المغرب، على «أن نجعل من هذه الذكرى الغالیة، محطة سنویة للتقییم واستخلاص الدروس والعبر، وتحدید الأهداف والأولویات، من أجل بلورة وتفعیل المخططات والبرامج المستقبلیة، جاعلین نصب أعیننا التطویر المستمر لقدرات القوات المسلحة الملكیة وتمكینها من الوسائل والتجهیزات، وتكوین وتعبئة أفرادها وجعلهم قادرین على مسایرة كل المستجدات ورفع التحدیات».
وخلص الملك محمد السادس إلى القول «إن قوة العزیمة والصمود ونكران الذات التي تتحلون بها في مراقبة حدودنا وتأمینها براً وجواً وبحراً، خصوصاً بأقالیمنا الجنوبیة (الصحراء) والمناطق الشرقیة، وما تقدمونه من تضحیات في سبیل إعلاء رایة الوطن خفاقة في جمیع ربوع المملكة، سیظل مفخرة لجمیع المغاربة»، مهيباً بأفراد القوات المسلحة الملكية أن يبذلوا المزید من الجهد البناء والتفاني المخلص لتحقیق ما یعمر نفوسهم من إرادة التفوق والانتصار.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة