بعد مبادرة خادم الحرمين وولي العهد... الإقبال الشديد يعطل موقع «زراعة الأعضاء»

بعد مبادرة خادم الحرمين وولي العهد... الإقبال الشديد يعطل موقع «زراعة الأعضاء»

تطبيق «توكلنا» يُطلق خدمة التسجيل إلكترونياً
الأربعاء - 1 شوال 1442 هـ - 12 مايو 2021 مـ
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

لم تمضِ ساعات قليلة على تسجيل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في برنامج التبرع بالأعضاء التابع للمركز السعودي للتبرع بالأعضاء، حتى شهد الموقع الإلكتروني للتبرع، إقبالاً وضغطاً كثيفاً، أدى إلى حدوث بعض المشكلات التقنية به، وتعطيله لبعض الوقت.

وتأتي مبادرة الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، لمنح الأمل للمرضى الذين تتوقف حياتهم على زراعة عضو جديد، وتُعزز واحدة من أهم صور التكافل المعروفة عن المجتمع السعودي. كما تأتي داعمة لتعزيز مستويات الصحة العامة وزيادة كفاءة القطاع الطبي في إجراء هذه العمليات المُعقدة والإسهام في رفع نسب نجاحها مستقبلاً.

وتفاعلاً مع هذه المبادرة، أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) والمركز السعودي لزراعة الأعضاء عن إطلاق خدمة التسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء عبر موقع «توكلنا» الإلكتروني، وعبر تطبيقها على الهواتف النقالة، خدمة لمرضى الفشل العضوي النهائي، وترسيخاً للعمل الإنساني الساعي إلى غرس قيم التكافل والمحافظة على النفس البشرية.

وستكون خدمة التسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء مُتاحة في مرحلتها الأولى على عمليات الانضمام والتسجيل في البرنامج؛ على أن تتم لاحقاً إضافة الخدمات الأخرى؛ كخدمة الإلغاء وعرض بطاقة المتبرع في المحفظة الرقمية.

وينتظر أكثر من 20 ألف مريض التبرع بالأعضاء، حسب المعلومات المسجلة في المركز السعودي لزراعة الأعضاء، حيث إن متبرعاً واحداً بالأعضاء يمكن أن ينقذ حياة ثمانية أشخاص، أو يحسن حياة 50 شخصاً.


وتجاوزت عدد حالات زراعة الكُلى في السعودية، (11509) كلية خلال 30 عاماً، كذلك الأمر بالنسبة لبرنامج زراعة الكبد في المملكة الذي بدأ عام 1990م، وتجاوز عدد الأكباد المزروعة (921) كبداً خلال نفس الفترة منها 40 في المائة زرعت من متبرعين أحياء و60 في المائة من التبرع بعد الوفاة.

كما تم زراعة أكثر من 376 قلباً كاملاً، بالإضافة إلى الاستفادة من نحو 650 قلب أخرى استخدمت كمصدر للصمامات البشرية. أما فيما يخص عدد القرنيات المزروعة من التبرع بعد الوفاة داخل المملكة فقد تجاوز عددها 700 قرنية.

وكان الملك سلمان، قد عمل على تأسيس المركز السعودي لزراعة الأعضاء - المركز الوطني للكلى سابقاً، استشعاراً منه لمعاناة مرضى الفشل الكلوي وتزايد أعدادهم، وأهمية توسيع دائرة التبرع بالأعضاء لتشمل جميع مرضى الفشل العضوي النهائي، ولفتح باب الأمل أمام قوائم انتظار المرضى الذين تتوقف عملية تشافيهم على زراعة عضو جديد (قلب، كبد، كلى، رئة) وغيرها.

وأقر مجلس الوزراء السعودي في الثامن من شهر أبريل (نيسان) الماضي، نظام التبرع بالأعضاء البشرية الذي يهدف إلى تنظيم إجراء عمليات نقل وزراعة الأعضاء وحفظ الأعضاء وتطويرها للمحافظة على الحياة البشرية وحماية حقوق الأشخاص الذين تنقل منهم أو إليهم الأعضاء البشرية وترخيص المنشآت الصحية وتحديد مسؤولياتها فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء وزراعتها والحرص على منع استغلال حاجة المريض أو المتبرع أو الاتجار بالأعضاء البشرية.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو