مسيرة سونيس التدريبية... من نجاح مذهل مع رينجرز إلى فشل ذريع مع ليفربول

مسيرة سونيس التدريبية... من نجاح مذهل مع رينجرز إلى فشل ذريع مع ليفربول

جيرارد ليس أول قائد سابق للفريق الإنجليزي يبدأ مسيرته التدريبية بحصد بطولة في اسكوتلندا
الجمعة - 25 شهر رمضان 1442 هـ - 07 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15501]

عندما تم الإعلان عن تولي ستيفن جيرارد القيادة الفنية لنادي رينجرز الاسكوتلندي في مايو (أيار) 2018، كان النجم الإنجليزي الشاب على دراية كاملة بالتحديات التي ستواجهه في هذه المهمة الصعبة، خاصة أن رينجرز لم يفز بلقب الدوري الاسكوتلندي الممتاز منذ سبعة مواسم، كما قضى أربعة مواسم من هذه المواسم السبعة بعيدا عن الدوري الاسكوتلندي الممتاز، لذلك فإن الإطاحة بالغريم التقليدي سلتيك من على عرش كرة القدم الاسكوتلندية كانت مهمة صعبة للغاية بالنسبة لجيرارد في أول عمل له كمدير فني.

لكن الحقيقة أنه قد تم إنجاز هذه المهمة من قبل، ففي أبريل (نيسان) 1986 وصل القائد السابق لليفربول والمتوج ببطولة أوروبا لأبطال الكؤوس مع «الريدز»، غرايم سونيس، إلى غلاسكو بعد أن لعب في الخارج ليبدأ عمله في مجال التدريب. وكان رينجرز يعاني أيضا بشدة عندما تولى سونيس قيادة الفريق، حيث لم يكن الفريق قد فاز باللقب منذ عام 1978، ولم يكن حتى قادرا على احتلال المركز الأول أو الثاني في المواسم السبعة السابقة. وعلاوة على ذلك، كان عدد المباريات التي خسرها الفريق أكبر من عدد المباريات التي حقق فيها الفوز في موسم 1985 - 1986.

وفاز سلتيك بلقب الدوري في موسم 1985 - 1986 في الجولة الأخيرة من الموسم، بعد الفوز بصعوبة على هارتس في مباراة دراماتيكية. ومع احتلال كل من دندي يونايتد وأبردين لمراكز أفضل من رينجرز في جدول الترتيب، انتهت مهمة جوك والاس كمدير فني لرينجرز. واتجهت كافة الأنظار نحو سونيس، الذي كان يلعب مع نادي سامبدوريا الإيطالي، لكي ينقذ الفريق من هذا الموقف الصعب.

ولم يكن سونيس، البالغ من العمر 33 عاما آنذاك، يشعر بالقلق أو الانزعاج من هذه المهمة الصعبة، حيث قال: «لا يوجد ضغط في أن أكون مديرا فنيا لناد عظيم مثل رينجرز. فما الذي يجب أن أخاف منه؟ أنا شاب صغير في السن أتولى مهمة كبيرة للغاية. لكنني لن أفعل ذلك بمفردي، فهناك الكثيرون من أصحاب الخبرات الطويلة الذين سأستعين بهم». وقد أثبت أول قرار اتخذه سونيس أنه حكيم، حيث عين مساعد المدير الفني السابق لنادي دندي يونايتد، والتر سميث، مساعدا له في مهمته الجديدة من أجل الاستفادة من خبراته الكبيرة.

وبمساعدة المليونير المساهم في ملكية النادي، لورانس مارلبورو، بدأ سونيس في التعاقد مع لاعبين جدد، مستفيدًا من الحظر الأوروبي المفروض آنذاك على الأندية الإنجليزية. لقد أنفق سونيس ما يقرب من مليوني جنيه إسترليني في سوق الانتقالات في صيف عام 1986، حيث تعاقد مع كولين ويست، وكريس وودز، وجيمي نيكول، وتيري بوتشر. وبالنظر إلى أن كلا من مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير كانا مهتمين بالتعاقد مع بوتشر، فإن انتقال المدافع الإنجليزي الدولي إلى رينجرز مقابل 725 ألف جنيه إسترليني كان بمثابة «انقلاب حقيقي» في سوق الانتقالات آنذاك.

وسار سونيس على نهج زميله السابق في ليفربول، كيني دالغليش، حيث بدأ مهمته كلاعب ومدير فني في نفس الوقت، رغم أنه لم ير الكثير من الإثارة في الأسابيع القليلة الأولى من الموسم. وحصل سونيس على البطاقة الحمراء في أول مباراة في الموسم وتم إيقافه لأربع مباريات. وفي الأسبوع التالي، تقدم رينجرز بهدفين على دندي يونايتد قبل أن يخسر اللقاء في نهاية المطاف، وبالتالي بدا الأمر وكأن سونيس قد تولى مهمة أكبر منه وأنه لا يمتلك المقومات والخبرات التي تؤهله لهذه الخطوة المبكرة كمدير فني. وكان يُنظر إلى أول ديربي أمام الغريم التقليدي سيلتيك في ذلك الموسم في نهاية شهر أغسطس (آب) على أنه مباراة لا بد من تحقيق الفوز فيها بالنسبة لرينجرز. وفي ظل إيقاف سونيس، قدم لاعبا خط الوسط الشابان ديريك فيرغسون وإيان دورانت مستويات استثنائية، وسجل الأخير الهدف الوحيد في المباراة وقاد رينجرز لتحقيق فوز مهم للغاية.

وتحسن أداء رينجرز بشكل تدريجي في الدوري. وبحلول نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، كان رينجرز يحتل المركز الثالث في جدول الترتيب، بفارق ضئيل خلف كل من دندي يونايتد وسلتيك. وبحلول ذلك الوقت، كان سونيس قد حصل بالفعل على أول بطولة له كمدير فني، حيث فاز رينجرز على سيلتيك بهدفين دون رد في المباراة النهائية للكأس المحلية. وغاب سونيس عن هذه المباراة بداعي الإصابة، لكن المباراة كانت مثيرة ومشحونة للغاية، لدرجة أنها شهدت حصول عشرة لاعبين على بطاقات صفراء وطرد مو جونستون. وقال سونيس بعد المباراة النهائية: «كانت هذه هي البداية، ويتعين علينا أن نواصل الانطلاق من هنا. أولويتنا هي الفوز بلقب الدوري، وما دام أنا هنا فسيظل الأمر كذلك دائما».

لكن حلم الفوز بلقب الدوري بدأ يتلاشى بحلول شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، بعد الخسارة أمام مذرويل ثم أبردين - وحصل المدافع ديف ماكفرسون على البطاقة الحمراء مع استمرار سوء السلوك وغياب الانضباط - وهو الأمر الذي جعل رينجرز على بُعد ثماني نقاط كاملة عن المتصدر سلتيك، وفي ذلك الوقت كان النظام المتبع في كرة القدم يقضي بحصول الفريق الفائز على نقطتين فقط، وليس ثلاث نقاط كما هو الحال الآن.

وبالتالي، فإن الخسارة في خمس مباريات من أصل 19 مباراة لعبها رينجرز في الدوري كان يعني أنه لا يتعين على الفريق الخسارة في مباريات أخرى إذا كان يريد حقا المنافسة على لقب الدوري، وهو الأمر الذي جعل مسيرة الفريق فيما تبقى من الموسم مثيرة للإعجاب في حقيقة الأمر. وخلال الفترة بين نهاية نوفمبر وبداية أبريل لعب الفريق 19 مباراة دون خسارة في الدوري، وهو ما مهد الطريق نحو الفوز باللقب. ولم يخسر الفريق إلا ثلاث نقاط فقط خلال هذه الفترة، بفضل الصلابة الدفاعية الهائلة للفريق.

وتم تعزيز دفاعات الفريق بشكل كبير بعد التعاقد مع غراهام روبرتس في ديسمبر (كانون الأول)، ولعب الفريق 11 مباراة في الدوري دون أن تهتز شباكه بأي هدف. وفي ظل تألق كل من ألي ماكويست وروبيرت فليك في خط الهجوم، أصبح الفريق قويا للغاية ولا يمكن لأي منافس إيقافه. لكن الفريق كان يعاني من خيبة أمل كبيرة بعد خروجه من الجولة الثالثة لكأس الاتحاد الأوروبي بعد تطبيق إحراز الهدف خارج الملعب بهدفين أمام نادي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني (تم طرد ستيوارت مونرو وديفي كوبر في مباراة الإياب). وفي صدمة مذهلة، أطاح هاميلتون برينجرز من كأس اسكوتلندا. وعندما سجل أدريان سبروت الهدف الوحيد في المباراة لصالح هاميلتون، كان هذا هو أول هدف يدخل مرمى رينجرز بعد 1196 دقيقة، لكن رينجرز واصل انطلاقته الرائعة في بطولة الدوري.

وكان هناك العديد من اللحظات التي لا تنسى، مثل الفوز بهدفين دون رد على كل من دندي يونايتد وسلتيك في مباراتين متتاليتين، عندما سجل كل من فليك وماكويست هدفاً في كل مباراة؛ وتسجيل روبرتس لهدف صاروخي من 40 ياردة في المباراة التي فاز فيها رينجرز على مذرويل بهدف دون رد؛ وتسجيل فليك لثاني هاتريك له أمام نادي كلايدبانك؛ والفوز بهدفين نظيفين على هاميلتون رغم اللعب بتسعة لاعبين بعد طرد روبرتس ودورانت. وكان الفوز على هاميلتون في يناير (كانون الثاني) يعني صعود الفريق إلى صدارة جدول الترتيب للمرة الأولى، ومع تقدم الأسابيع واصل رينجرز مسيرته نحو اللقب. وسجل فليك وماكويست في أول فوز لرينجرز على ملعب «تاينكاسل» في بطولة الدوري منذ أبريل 1977، وسجل هاذان المهاجمان الرائعان معا 53 هدفاً في بطولة الدوري في ذلك الموسم.

لكن الهزيمة على ملعب «باركهيد» بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في بداية شهر أبريل عقدت مهمة الفريق. لكن الخروج بشباك نظيفة في ثلاث مباريات، وتسجيل ماكويست لستة أهداف في المباريات التي فاز فيها رينجرز على دندي يونايتد وكلايدبانك وهارتس، جعلت الفريق على بُعد مسافة قريبة من التتويج باللقب. لكن عاد رينجرز ليعقد مهمته بنفسه مرة أخرى عندما تعادل في الجولة قبل الأخيرة من الموسم، في الوقت الذي كان يحتاج فيه للفوز ولو بهدف وحيد للحصول على اللقب.

وفي الجولة الختامية كان هناك ما يقدر بـ10 آلاف متفرج من مشجعي رينجرز داخل ملعب «بيتودري» في انتظار الاحتفال باللقب، وبعد نهاية المباراة قام الجمهور المتحمس بتفكيك أعمدة المرمى، وأصيب عدد من المشجعين، وكان هناك شعور بالقلق من إمكانية خروج الأمور عن السيطرة. لكن كان من المفهوم تماما حماس هذه الجماهير بعد غياب بطولة الدوري عن النادي لمدة تسع سنوات. وقال بوتشر: «فقد بعض لاعبينا قمصانهم والبعض الآخر فقدوا أحذيتهم أثناء احتفال الجماهير. أنا لا أشكو، فقد انتظرت هذه الجماهير طويلا للفوز بالبطولة. هذا هو أسعد يوم في حياتي. عندما جئت إلى النادي أخبرني جناح الفريق ديفي كوبر أن لدينا فرصة كبيرة للفوز بالبطولة، وقد كان محقا في ذلك».

وقال لاعب خط الوسط فيرغسون في كتاب جيف هولمز الرائع والذي حمل اسم «ثورة رينجرز»: «غرايم سونيس كان هو الاختيار المناسب في الوقت المناسب، وقد نجح في تغيير كل شيء. لقد غير طريقة التفكير داخل النادي، لأنه كان يفكر دائما في الفوز، ويمكنك أن ترى ذلك في كل ما قام به». من الواضح أن الأموال التي أنفقها رينجرز لإبرام صفقات جديدة قد ساعدت كثيرا في حصول النادي على اللقب، جنبا إلى جنب مع الرؤية الثاقبة في اختيار اللاعبين الجدد، وبعض تقنيات التدريب والإعداد التي اكتسبتها سونيس في إيطاليا.

وقال سونيس بعد مباراة أبردين: «لا نريد أن نكون فريقا قويا لمدة موسم واحد». ورغم عودة سلتيك للفوز بلقب الدوري في العام التالي في الذكرى المئوية لتأسيسه، واصل سونيس مسيرته ليحصد لقبين آخرين مع رينجرز في عامي 1989 و1990، حيث بدأ النادي مسيرته للحصول على اللقب لتسعة مواسم على التوالي. وبعد ذلك، انتقل سونيس لتولي القيادة الفنية لليفربول في أبريل 1991 خلفا لزميله القديم دالغليش الذي ترك قيادة الفريق على نحو مفاجئ. وإذا سار جيرارد على نفس النهج، فسيأمل مشجعو ليفربول ألا يعيد التاريخ نفسه، حيث فشل سونيس في إكمال مسيرة دالغليش الناجحة ووصف النقاد مسيرة سونيس مع ليفربول بأنها فشلت فشلا ذريعا. وإذا كان سونيس لم يحقق النجاح المتوقع مع ليفربول، لكن لا يمكن لأحد أن ينسى مسيرته الرائعة مع رينجز في أولى تجاربه التدريبية. لقد كان رينجرز بحاجة إلى شخص قادر على إحيائه من جديد، ونجح سونيس في تغيير شكل النادي وكرة القدم الاسكوتلندية ككل.


المملكة المتحدة إنجلترا كرة القدم الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة