هجوم إلكتروني في الولايات المتحدة يوقف أكبر نظام لأنابيب الوقود

هجوم إلكتروني في الولايات المتحدة يوقف أكبر نظام لأنابيب الوقود

الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
وقعت الشركة المشغلة لنظام أنابيب الوقود في أميركا ضحية هجوم قرصنة إلكترونية ما دفعها إلى وقف أنظمتها (رويترز)

أُجبر أكبر نظام لأنابيب نقل الوقود في الولايات المتحدة على إغلاق شبكته بالكامل، إثر هجوم إلكتروني، وفق ما أعلنت الشركة المشغلة في بيان أمس (السبت).

يقوم خط «كولونيول بايبلاين» بشحن البنزين ووقود الطائرات من ساحل خليج تكساس إلى الساحل الشرقي للبلاد، عبر أنابيب يبلغ طولها 5500 ميل (8850 كيلومتراً) تخدم 50 مليون مستهلك.

وقالت الشركة المشغلة، في بيان، إنها وقعت، مساء الجمعة، «ضحية هجوم قرصنة إلكترونية»، ما دفعها إلى وقف أنظمتها. وأضافت أن ذلك «أوقف مؤقتاً جميع عمليات خطوط الأنابيب، وأثّر على بعض أنظمة تكنولوجيا المعلومات لدينا».

ولم تذكر الشركة تفاصيل عن تداعيات الهجوم، لكن لا يعتقد أنه تسبب بأي اضطرابات فورية.

تتخذ «كولونيول بايبلاين» مقراً في ولاية جورجيا، وهي أكبر خط أنابيب في الولايات المتحدة من حيث الحجم، إذ تنقل يوميا 2.5 مليون برميل من البنزين ووقود الديزل ووقود الطائرات وغيرها من المنتجات البترولية المكررة. وتابع المشغل أنه استعان بشركة للأمن الإلكتروني للتحقيق في الهجوم، وأعلم سلطات إنفاذ القانون الفيدرالية.

نشرت في الولايات المتحدة، في الأشهر الأخيرة، تقارير عن اختراقين رئيسيين للأمن الإلكتروني؛ هما اختراق «سولار ويندز» الهائل الذي أضر بآلاف شبكات الكمبيوتر التابعة للحكومة والقطاع الخاص وحُملت مسؤوليته رسمياً لروسيا، واختراق مدمر محتمل لخوادم البريد الإلكتروني لشركة «مايكروسوفت».

ويُعتقد أن هذا الهجوم الأخير أثّر على ما لا يقل عن 30 ألف منظمة أميركية بينها حكومات محلية ونُسب إلى حملة تجسس إلكتروني صينية.

ويبدو أن كلا الاختراقين يهدف إلى سرقة رسائل بريد إلكتروني وبيانات، لكنهما أوجدا أيضاً «أبواباً خلفية» قد تسمح بهجمات على البنية التحتية المادية، وفق صحيفة «نيويورك تايمز».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، استهدف قراصنة روس، قطاع الطاقة الأميركي، تزامناً مع الانتخابات الرئاسية، وذلك تحت أنظار ومراقبة الأمن السيبراني.

لم تشارك المجموعة - المعروفة لدى الباحثين باسم «الدب النشط» واختراقها لقطاع الطاقة - في اختراق انتخابات عام 2016، لكنها اخترقت في السنوات الـ5 الماضية شبكة الكهرباء ومرافق معالجة المياه، وحتى محطات الطاقة النووية.

كما اخترقت أنظمة الشبكة اللاسلكية في مطار سان فرانسيسكو الدولي، ومطارين آخرين - على الأقل - على الساحل الغربي، خلال مارس (آذار) 2020، في محاولة واضحة للعثور على مسافر مجهول الهوية، وهو ما يمثل دليلاً على قوة القراصنة وعزمهم.

كانت عمليات الاقتحام، في سبتمبر (أيلول) 2020، هي المرة الأولى التي يقبض فيها الباحثون على المجموعة، وهي وحدة من جهاز الأمن الاتحادي الروسي، تستهدف الولايات والمقاطعات، وقد تسبب توقيت الهجمات القريبة جداً من الانتخابات، واحتمال حدوث اضطراب، في إثارة القلق داخل شركات الأمن الخاصة، ووكالات إنفاذ القانون والاستخبارات.

وأظهرت لقطة مسجلة، مثيرة للقلق، في تحذير وزارة الأمن الداخلي الأميركي، لعام 2018، قراصنة المجموعات بأصابعهم على مفاتيح أجهزة الحواسيب التي تسيطر على الأنظمة الصناعية في محطة للطاقة.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة