طقوس غريبة... تقييد طيار عسكري فرنسي في ساحة رماية وإطلاق النار من حوله

طقوس غريبة... تقييد طيار عسكري فرنسي في ساحة رماية وإطلاق النار من حوله

السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ
الطائرات المقاتلة سُمعت وهي تطلق النيران وتسقط الذخائر من حوله لمدة 20 دقيقة (أ.ف.ب)

تقدم طيار عسكري فرنسي بشكوى قانونية بعدما واجه طقوس غريبة ترتبط بالتنمر، حيث تم تقييده في ساحة مخصصة للرماية، وفتح زملاؤه النيران من حوله بواسطة طائرات مقاتلة، وفق ما قاله محاميه، بحسب صحيفة «الغارديان».
وأوضح المحامي أن الشاب كان قد وصل حديثاً إلى قاعدة جوية في جنوب جزيرة كورسيكا في مارس (آذار) 2019 عندما أمسك به زملاؤه وقيدوه بشريط لاصق، مؤكدا التفاصيل التي نشرت لأول مرة في صحيفة «لا بروفانس».
وأفادت الصحيفة أنه بعد وضع حقيبة على رأسه، نقل المجند في الثلاثينيات من عمره إلى ميدان فيه أهداف وذخيرة حية، وتم ربطه بالهدف، ثم سمعت الطائرات المقاتلة تطلق النيران وتسقط الذخائر من حوله لمدة 20 دقيقة.
وقال محامي الطيار، فريدريك بيرنا، لوكالة الصحاف الفرنسية إنه تقدم بشكوى قانونية بشأن الحادث أمام محكمة في مدينة مرسيليا «في منتصف الأسبوع»، مما قد يؤدي إلى اتهامات بتعريض حياة شخص للخطر عمدا والعنف المضاعف.
وسلمت مقاطع فيديو وصور للضحية المقنعة، والتي يظهر فيها الجناة بوضوح، إلى السلطات المختصة.
ويأتي ذلك بعد أشهر فقط من إدانة ثلاثة جنود فرنسيين بسبب ممارسات وحشية خلال حفل بأكاديمية عسكرية مرموقة في البلاد.
وأدين الرجال بالقتل غير العمد في يناير (كانون الثاني) بعد وفاة مجند شاب غرق بأكاديمية سان سير في عام 2012.
وطلب من الضحية البالغة من العمر 24 عامًا السباحة في مياه مستنقعات في منتصف الليل، مثقلة بالمعدات.
وردا على سؤال حول المزاعم في كورسيكا، قال متحدث باسم القوات الجوية الفرنسية إنه تم فتح تحقيق بمجرد أن علم رئيس الأركان بالحادث في مايو (أيار) عام 2019.
وقال المتحدث إن «عقوبات شديدة» صدرت بحق الجناة، دون أن يحدد العقوبة أو رتب المتورطين.
وأشار إلى إن «سلاح الجو يدين أي نشاط يمكن أن يلحق ضررا بدنيا أو نفسيا بأفراده».
وتعتبر مراسم التنمر المهينة، المعروفة باسم المعاكسات، شائعة في القوات المسلحة في عدد من دول العالم وقد ارتبطت بمشاكل الصحة العقلية والانتحار وأحيانًا القتل.
وحكم على جندي روسي بالسجن لمدة 24 عامًا في يناير (كانون الثاني) الماضي، بعد أن قتل ثمانية من زملائه بالرصاص في عام 2019، الذين قال إنهم جعلوا حياته «جحيمًا».


فرنسا فرنسا السلاح قاعدة عسكرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة