مقتل جهادي جزائري خلال عملية لمكافحة الإرهاب

مقتل جهادي جزائري خلال عملية لمكافحة الإرهاب

السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15502]

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أنّ جهادياً جزائرياً قُتل صباح أمس، خلال عملية لمكافحة الإرهاب في منطقة المدية شمال البلاد. وجاء في بيان للوزارة أنّه «في إطار مكافحة الإرهاب، قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي على إرهابي خلال عملية بحث وتمشيط بجبل الشاون» في ولاية المدية التي كانت في تسعينات القرن الماضي معقلاً لـ«الجماعة الإسلامية المسلحة»، أعتى التنظيمات الإرهابية في تلك الفترة. ونشرت وزار الدفاع على موقعها الإلكتروني، صورة لجثة المسلح وبالقرب منه سلاح رشاش وذخيرة ومنظار يُعتقد أنها لوازمه. ولم تذكر الوزارة أي تفاصيل عن المتطرف، مثل تاريخ التحاقه بالإرهاب واسم الجماعة المسلحة التي ينتمي إليها. ويجري في الخطاب الرسمي تداول «بقايا الإرهاب» للدلالة على أن عدد المتشددين المسلحين بات قليلاً. وتستعمل السلطات الجزائرية عبارة «إرهابيين» لوصف المسلّحين الناشطين منذ الحرب الأهلية (1992 - 2002). وقُتل منذ بداية العام تسعة مسلحين إسلاميين في اشتباكات مع الجيش أو جرى توقيفهم، وفق وزارة الدفاع التي أعلنت أيضاً مصرع ثلاثة عسكريين في الفترة نفسها.
ورغم إقرار «ميثاق السلم والمصالحة الوطنية» عام 2005 لطي صفحة «العشرية السوداء» (1992 - 2002) التي خلّفت 200 ألف قتيل، حسب الحكومة، تواصل جماعات مسلّحة إسلامية نشاطها خصوصاً في شرق البلاد، وتركّز على استهداف قوات الأمن والجيش. واعتقل الجيش جهادياً جزائرياً، الجمعة الماضية، في جنوب البلاد كان قد انضمّ إلى «أحد التنظيمات الإرهابية» في منطقة الساحل. وسلّم خمسة جهاديين أنفسهم للسلطات منذ بداية العام في بلدة برج باجي مختار الحدودية مع مالي. ولفت الجيش إلى أنه منذ بداية العام، دخل عشرة جهاديين على الأقل إلى الجزائر عبر الحدود، وقال إنه ألقى القبض عليهم وإنهم كانوا معتقلين لدى السلطات المالية، وتم الإفراج عنهم في إطار فدية دفعتها حكومات غربية لجماعات إرهابية، نظير إطلاق رعايا غربيين محتجزين لديها.


الجزائر الارهاب أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة