ابتكار تقنية تتيح زراعة محاصيل تتحمل المياه المالحة

ابتكار تقنية تتيح زراعة محاصيل تتحمل المياه المالحة

الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]
البروفيسور مارك تستر أستاذ علوم النبات في «كاوست»

بعد عام تكلل بالنجاح، احتلت خلاله المركز الثالث في كأس العالم لريادة الأعمال 2019، وأمّنت تمويلاً أولياً بقيمة 1.9 مليون دولار، وسّعت شركة مزارع البحر الأحمر الناشئة في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) عملياتها التجارية. وكانت الشركة قد طوّرت تقنية جديدة تماماً تتيح زراعة محاصيل تتحمل المياه المالحة في دفيئات تبردها المياه المالحة.
ويخفض هذا النظام استهلاك المياه العذبة بنسبة تتراوح بين 80 و95 في المائة، ويستهلك طاقة أقل بمرتين إلى ست مرات قياساً بالدفيئة العادية المبردة ميكانيكياً. وأحدثت التقنية التي ابتكرتها شركة مزارع البحر الأحمر تغييراً جذرياً في مفهوم الزراعة في المملكة العربية السعودية وغيرها من المناطق التي تعاني من شح المياه ومحدودية الأراضي الصالحة للزراعة، وقدمت حلولاً لتحديات شح الغذاء بما ينسجم مع رؤية 2030 في المملكة.
يقول البروفسور مارك تستر، أستاذ علوم النبات في «كاوست»: «للمياه أهمية بالغة ولكنها باهظة التكاليف، خاصة في الدول الصحراوية، وتستهلك الكثير من الطاقة. ولذلك، تكتسي إمكانية استخدام المياه المالحة بسبل جديدة، أهمية كبيرة في تحقيق الاستدامة». حققت شركة مزارع البحر الأحمر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 تقدماً جديداً ببناء دفيئة مياه مالحة في إطار مشروعها التجريبي في حرم «كاوست» الجامعي. وتمثل المنشأة جهداً تعاونياً بين «كاوست» وشركة تطوير المنتجات البحثية، وهي المركز الوطني لتطوير التقنيات واستغلالها تجارياً في السعودية؛ كما تتلقى دعماً من برنامج الأبحاث الابتكارية في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. والمنشأة التجريبية التي تقع في مدينة الأبحاث والتقنية في «كاوست» ليست سوى المنشأة الأولى بين خطط عديدة تزمع مزارع البحر الأحمر تنفيذها في مختلف أنحاء المملكة ومناطق أبعد من ذلك.
تقدم مدينة الأبحاث والتقنية في «كاوست»، وهي مركز أبحاث وتطوير مكرس لكل المجالات المرتبطة بالزراعة في الجامعة، البيئة المثالية كي تزدهر مزارع البحر الأحمر والشركات الناشئة التي تعمل في مجال التقنية الزراعية. وتتيح مساحة 2.7 مليون متر مربع للأعمال القائمة على التقنية الوصول إلى مختبرات «كاوست» والاستعانة بأعضاء هيئة التدريس والطلبة الموهوبين، بالإضافة إلى شبكة من المساحات العامة والمرافق المصممة للتعاون المبتكر وتبادل المعارف. وترعى المدينة أيضاً الروابط بين الجامعة والصناعة وبين شبكة المستأجرين والشركات الناشئة ومزودي الخدمات الموجودين هناك.
بعد البدء بالطماطم الكرزية، تبيع مزارع البحر الأحمر حالياً عشرة أنواع مختلفة من المحاصيل العضوية في المخازن العامة المحلية، ومنها الخيار والفلفل الحار والخس والكرفس. وتتمثل الخطوة التالية للشركة في الانفتاح أكثر على الأسواق السعودية والعالمية، والتعاون مع مزارع محلية لتأمين المتطلبات الغذائية لسكان المدن الذين تتنامى أعدادهم. ويبرهن النجاح التجاري للشركة على إمكانية نقل أبحاث «كاوست» وابتكاراتها من المختبر إلى السوق لتقديم منتجات عالية الجودة مستدامة ومربحة في الوقت نفسه.


السعودية علم الزراعة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة