خلافات حادّة حول ملكية مسجد قرطبة

خلافات حادّة حول ملكية مسجد قرطبة

الكنيسة تعتبره أثرًا دينيًّا.. و300 ألف يعتبرونه ملكًا لحكومة الأندلس
الأحد - 4 جمادى الأولى 1436 هـ - 22 فبراير 2015 مـ

يعد مسجد قرطبة من أبرز المعالم الأثرية إثارة للإعجاب، تلك التي تسترجع مرور العرب عبر إسبانيا وأوروبا. وفي الحقيقة، كانت منظمة اليونيسكو تعتبره من مواقع التراث العالمية منذ عام 1984، مما يلقي الضوء على اتحاد الثقافات التي تعبر عن أقواسها ذات الألوان الشهيرة.

الآن، حل الجدال على المدينة وعلى حكومة إقليم الأندلس، فالكنسية الكاثوليكية، التي شيدت الكاتدرائية في منتصف الأثر التاريخي عقب دخول المسيحيين مجددا المدينة في عام 1523، تدّعي لنفسها الآن ملكية الأثر التاريخي وتحاول اجتزاء طابعه متعدد الثقافات.

لدى الناس في قرطبة آراء متباينة حيال ما يتوجب عليهم فعله، ورغم ذلك فإن المشكلة ليست مشكلة آراء فحسب، بل إنها مسألة قانونية كذلك، ويتعين على الحكومة هناك التدخل في الأمر. يبيح قانون الرهن العقاري الإسباني من يقوم بتسجيل الملكيات لأول مرة، ومن خلال سداد قيمة بسيطة تقدر بـ30 يورو فقط، أن يستحوذ على ملكية العقار خلال السنوات الـ10 التالية وليس من حق أحد المطالبة بتعويض عليه.

وقد استحوذت الكنسية الكاثوليكية على المسجد الشهير في عام 2006 باعتبارها مالكة للأثر التاريخي، وإذا لم يتغير القانون فسوف يكون امتلاكها للأثر التاريخي ساري المفعول اعتبارا من العام القادم 2016.

يقول خبراء القانون إن إلغاء الملكية يمكن إجراؤه خلال مهلة السنوات الـ10 المذكورة، قبل أن تكتمل بحلول عام 2016، إثر تغيير في القانون، وإذا كانت السلطة السياسية تريد ذلك فسوف يسهل عليها إيقاف الإجراءات برمتها.

يعمل التجمع الشعبي الذي يقود الاحتجاجات بجمع التوقيعات ضد تغيير الملكية، ولقد تمكنوا بالفعل من جمع 300 ألف توقيع، ومع ذلك فإنهم مُصرّون على تلقي الدعم الحكومي نظرا لأن الكنسية الكاثوليكية قامت فعليا بإلغاء بعض المراجع الخاصة بتاريخ المسلمين من المنشورات السياحية في المدينة. وكان أن تغير في الموقع الإلكتروني الذي صار يعرف باسم «catedralcordoba.es». وهذا الأثر المعماري من الثقافة الإسلامية يعرف عالميا باسم مسجد قرطبة الكبير بدلا من كاتدرائية العذراء.

يشير المتحدث باسم التجمع الشعبي إلى أن «المحاولات المستمرة للاستيلاء القانوني والاقتصادي والرمزي من قبل أسقف العاصمة على المسجد يعتبر من قبيل الانتهاكات الخطيرة للمبادئ المؤسسة لمثل ذلك الاعتراف، ولهذا السبب يطالب التجمع الشعبي بتدخل الحكومة الإسبانية ومنظمة اليونيسكو حتى يمكن الحفاظ على إعلان التراث البشري غير المادي من الخطر».

على الجانب الآخر، تصر حكومة إقليم الأندلس على استعدادهم لبذل كل الجهود من أجل الحفاظ على سيطرتها على ثاني أكبر مركز للجذب السياحي في المنطقة، فقد أشار مسؤول بوزارة السياحة المحلية إلى أن «المسجد - الكاتدرائية» هو من المعالم الأثرية التي استثمرت فيها الهيئات العامة، ومن بينها تلك الوزارة، أكثر من 10 ملايين يورو خلال الـ20 عاما الماضية، وخصوصا خلال السنوات الـ5 الأخيرة، إذ أنفقت حكومة الأندلس ما يقرب من 1.2 مليون يورو على تكييف الأثر التاريخي لأجل الجولات السياحية الليلية.

علاوة على ذلك، من الغريب أن 10 في المائة فقط من أثر «المسجد - الكاتدرائية» التاريخي مخصص للطقوس الدينية في حين أن الـ90 في المائة الباقية مخصصة للاستخدام السياحي، ومن ثم تعتقد حكومة إقليم الأندلس أنه يتحتم عليها المشاركة في الإدارة، والتخطيط، والترويج والنشر للنسبة الكبيرة من الأثر التاريخي المخصصة للاستخدام السياحي.

لذلك السبب، تريد الحكومة الانضمام إلى مجموعة المديرين من المسجد، وقد أمهلت الكنسية الكاثوليكية مدة 3 شهور لاتخاذ قرارها في هذا الصدد. وإذا لم توافق الكنيسة، تقول الحكومة، «يتعين علينا وقتها اتخاذ الإجراءات القانونية، وسوف يكون على الكنسية مواجهة مسؤولياتها القانونية حيال ذلك».

وتجدر الإشارة إلى أن تشييد مسجد قرطبة بدأ قبل 785 عاما، عقب الفتح الإسلامي لشبه جزيرة أيبيريا، وهو من المباني المذهلة بحق لأنه مشيد على نفس موقع كاتدرائية الشهيد سان فيسنتي القوطية، وإضافة إلى ذلك كانت تلك الكاتدرائية ذاتها تحتل موقع معبد روماني قديم كان مخصصا للإله الإغريقي يانوس.

تبلغ مساحة المسجد 23.400 متر مربع، ويعتبر ثاني أكبر مسطح لمسجد على مستوى العالم، بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، ولا تفصله عن المسجد الأزرق سوى سنوات قليلة في القرن السادس عشر.

إحدى العلامات المميزة للصورة الرئيسية للمسجد هي غابة الأعمدة الرخامية البالغ عددها 1300 عمود، المصنوعة من اليشب والغرانيت التي ترتكز عليها أقواس في شكل حدوة الحصان ويبلغ عددها 356 قوسا من لونين هما: الأبيض والأحمر.

يضم ذلك الأثر التاريخي فصلا لأبرشية قرطبة من الكاتدرائية، وكان يُحظر ممارسة أية طقوس تعبدية جماعية أو أية صلوات كاثوليكية غير منظمة.

يقول المتحدث باسم الهيئة السياحية هناك: «إن مسجد قرطبة مهم بالنسبة إلى كل سكان الأندلس وإلى مدينة قرطبة، ونحن نعلم أنه من أهم مصادر الدخل للكاتدرائية هنا، ومجلس الإدارة تهيمن عليه الكنيسة الكاثوليكية، مع 5 ملايين يورو في السنة المتحصل عليها من استغلال السياحة».

على وجه التحديد، يقوم أكثر من 1.2 مليون سائح بزيارة ثاني أكبر معلم سياحي أندلسي سنويا، بعد قصر الحمراء، ويدفع كل سائح 8 يوروات لزيارة القاعات الضخمة لأحد سيناريوهات الأحلام الأندلسية القديمة، كما يدفعون 37 يورو إذا ما أراد الزائر مرشدا سياحيا برفقته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة