بريطانيا «تقترب» من نقطة تحوّل في مواجهة الوباء

بريطانيا «تقترب» من نقطة تحوّل في مواجهة الوباء

أصبحت على أعتاب إعطاء 50 مليون جرعة لقاح
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن المملكة المتحدة تقترب من أن تكون قادرة على تخفيف معظم قيود «كورونا»، وذلك بعد برنامج التطعيم الناجح وانخفاض الإصابات. وقال راب لقناة سكاي نيوز، في الوقت نفسه، يجب على الأفراد مواصلة مراعاة الحذر بشأن التواصل الاجتماعي.
وردا على سؤال عن سبب استمرار عدم السماح لشخصين بالغين من أسرتين مختلفتين تلقيا اللقاح بالكامل بالعناق، قال: «علينا أن نلتزم الحذر الشديد» إزاء كيفية تطور الأمور، بينما تعمل المملكة المتحدة على إعادة فتح الاقتصاد. وقال راب: «إننا قريبون جدا من نقطة تحول في تجاوز الأزمة، وأعتقد أننا ما زلنا بحاجة إلى توخي الحذر أثناء مضينا للأمام... لا نريد أن نرى المكاسب تضيع والتضحيات تذهب سُدى. أدرك أن الناس يتوقون للمضي بشكل أسرع قليلا، ولكن في الواقع، أعتقد أن الخروج من الإغلاق بخطوات متأنية هو الطريقة الذكية للخروج». ويتضمن الجدول الزمني الحالي لفتح الاقتصاد تخفيف بعض القيود في 17 مايو (أيار) ثم في 21 يونيو (حزيران).
وأظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة بلومبرغ للأنباء أمس الأحد، أنه جرى إعطاء 3.‏49 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» في بريطانيا حتى الآن. وبحسب البيانات المعلنة، يُقدر متوسط معدل التطعيم في بريطانيا بـ529 ألفا و551 جرعة في اليوم الواحد. وبهذا المعدل، من المتوقع أن يستغرق تطعيم 75 في المائة من سكان البلاد بلقاح من جرعتين ثلاثة أشهر.
وبدأت حملة التطعيم ضد الفيروس في بريطانيا قبل نحو 19 أسبوعا. وأفادت البيانات بأن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» المستجد في بريطانيا وصل إلى 43.‏4 مليون حالة، والوفيات المرتبطة بالجائحة إلى 127 ألفا و782 حالة حتى الآن. ومضى قرابة عام و13 أسبوعا منذ الإعلان عن أول حالة إصابة بفيروس «كورونا» في بريطانيا. يشار إلى أن الجرعات وأعداد السكان الذين يتم تطعيمهم هي مسألة تقديرات، تعتمد على نوع اللقاح الذي تعطيه الدولة، أي ما إذا كان من جرعة واحدة أو جرعتين.
من جهة أخرى، حذر كبير المستشارين العلميين السابق للحكومة البريطانية من احتمال «ازدياد» حالات الإصابة بفيروس «كورونا» مجددا، حيث لم يتلق العديد من البالغين التطعيم بعد، حسبما ذكرت «وكالة الأنباء البريطانية بي إيه ميديا». ونقلت إذاعة «راديو 4» المملوكة لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن البروفسور مارك وولبورت، عضو المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ، قوله: «نكاد نقترب من أن نكون قادرين على الانتقال إلى الخطوة التالية من تخفيف القيود، فمن الصواب تماما أن اللقاحات كانت ناجحة بشكل مذهل لكن الحماية لا تشمل الجميع».
وأضاف: «لدينا 35 في المائة من البالغين الذين لم يتم تطعيمهم و60 في المائة تلقوا جرعة واحدة فقط، والحقيقة هي أن الفيروس لم يختف». وتابع قائلا: «الخطأ الذي تم ارتكابه مرارا هو تخفيف القيود في وقت مبكر للغاية. ما نحتاج إلى القيام به هو خفض الأرقام بشكل واضح».
وفي ألمانيا، قال رئيس اتحاد المستشفيات الألماني جيرالد جاس لصحيفة «بيلد» واسعة الانتشار إن استقرار أعداد الإصابات الجديدة بـ(كوفيد - 19) في ألمانيا يزيد الآمال في عدم زيادة العبء على وحدات العناية المركزة. ونقلت الصحيفة عن جاس قوله: «غالبية المستشفيات في ألمانيا تشهد تراجعا طفيفا (في أعداد الإصابات) لأول مرة».
وأضاف «نتطلع إلى استقرار أعداد الإصابات الجديدة لنحو أسبوعين حتى نتخلص من القلق بشأن الزيادة الهائلة في عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العناية المركزة».
وقالت بيلد إن 5019 مريضا بفيروس «كورونا» يخضعون حاليا للعلاج في وحدات الرعاية الفائقة في جميع أنحاء ألمانيا، انخفاضا من ذروة بلغت 5106 في 26 أبريل (نيسان) وسط الموجة الثالثة من الوباء في البلاد.
وقال جاس إن الضغط على المستشفيات والعاملين ما زال مرتفعا للغاية. وقال مسؤولو الصحة إن استمرار عمليات التطعيم بأعداد قياسية من شأنه أن يساعد في تراجع الإصابات، لكنهم حذروا من أنه من السابق لأوانه الشعور بالارتياح لأن المستشفيات لا تزال مكتظة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة