مانشستر سيتي يفوز على كريستال بالاس ويقترب من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي يفوز على كريستال بالاس ويقترب من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي

ينتظر خسارة يونايتد أمام ليفربول اليوم
الأحد - 20 شهر رمضان 1442 هـ - 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15496]

رمى مانشستر سيتي المتصدر الكرة في ملعب جاره اللدود مانشستر يونايتد، بعد فوزه على مضيفه كريستال بالاس 2 – صفر، أمس (السبت)، في المرحلة 34 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ما يضع الثاني أمام ضرورة تغلبه على ضيفه ليفربول اليوم لتأخير التتويج المرجح لغريمه باللقب. ورفع سيتي رصيده إلى 80 نقطة، مقابل 67 ليونايتد الذي لن يكون قادراً على اللحاق به بحال خسارته أمام ليفربول حامل لقب 2020. وبحال تتويجه، سيرفع سيتي عدد ألقابه إلى سبعة، بينها ثلاثة في آخر أربعة مواسم.

وبعد شوط أول متواضع فنياً، سجل سيتي الذي كان يحتل المركز الرابع عشر في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي قبل سلسلة رائعة، هدفيه في الشوط الثاني عن طريق الأرجنتيني العائد سيرخيو أغويرو في الدقيقة 57 والإسباني الشاب فيران توريس في الدقيقة 59. وأجرى المدرب الإسباني لسيتي جوزيب غوارديولا ثمانية تغييرات على التشكيلة التي تغلبت على باريس سان جيرمان الفرنسي 2 - 1 في عقر داره، الأربعاء، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بغية إراحتهم قبل مباراة الإياب الثلاثاء في مانشستر.

وكان سيتي توج بباكورة ألقابه هذا الموسم بإحرازه كأس رابطة الأندية الإنجليزية بفوزه على توتنهام 1 - صفر، ثم عاد بانتصاره على سان جيرمان، ليصبح على مقربة من التأهل إلى أول نهائي قاري له في المسابقة الأبرز، علماً بأنه فشل في تخطي دور الثمانية في المواسم الثلاثة الماضية. كما بلغ نصف نهائي الكأس المحلية، حيث خرج أمام تشيلسي. وحدهم الحارس البرازيلي إيدرسون، والظهير البرتغالي جواو كانسيلو ولاعب الارتكاز الإسباني رودري شاركوا أساسيين ضد باريس. وصحيح أن أمثال النجم البلجيكي كيفن دي بروين، وقلب الدفاع البرتغالي روبن دياش، والجزائري رياض محرز وفيل فودن وإيلكاي غوندوغان جلسوا على مقاعد البدلاء، إلا أن تشكيلة مانشستر سيتي ضمت المخضرم أغويرو، والبرازيليين غابريال جيسوس وفرناندينيو والدولي رحيم سترلينغ.

ولم يشهد الشوط الأول فرصاً خطيرة، باستثناء واحدة للبلجيكي كريستيان بنتيكي من مسافة قريبة أبعدها حارس سيتي إيدرسون في الدقيقة 28. وفي الدقيقة 36 ألغى الحكم هدفاً لفريق مانشستر سيتي عندما لعبت تمريرة خلف مدافعي كريستال بالاس داخل منطقة الجزاء قابلها جيسوس بتسديدة قوية لتعانق الكرة الشباك ولكن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل جيسوس. واستمرت محاولات الفريقين لتسجيل هدف التقدم لكنهما فشلا في ذلك ليمر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين. وكانت المرة الأولى في 21 مباراة يفشل سيتي في التسديد على مرمى الخصم في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، كشّر سيتي عن أنيابه مظهراً وجهه الحقيقي. وفي غضون دقيقتين، سجل هدفين، الأول عن طريق هدافه التاريخي أغويرو، مهيئاً داخل المنطقة عرضية الظهير الأيسر الفرنسي بنجامان مندي، ثم أطلقها نصف طائرة صاروخية في سقف المرمى في الدقيقة 57، رافعاً رصيده إلى أربعة أهداف هذا الموسم و258 في تاريخ مشاركاته مع سيتي. وسجل مانشستر سيتي الهدف الثاني عندما مرر رحيم سترلينغ الكرة إلى فيران توريس على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة أرضية بقدمه اليسرى إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 62 كاد رحيم سترلينغ أن يسجل الهدف الثالث لمانشستر سيتي عندما تسلم تمريرة بينية ليدخل بالكرة إلى منطقة جزاء كريستال بالاس من الناحية اليسرى وسدد كرة أرضية قوية اصطدمت بالقائم الأيمن... وكان غوارديولا اشتكى قبل المباراة من زحمة المباريات هذا الموسم: «هناك مواجهات كثيرة في زمن قصير. على أرضنا، خارج ملعبنا، على أرضنا، سفر...». وتابع: «لا يمكنك الاستمتاع بمباراة واحدة. لا نحظى بالوقت للراحة أكثر من يوم أو اثنين».

واللافت أن للمرة الثانية على التوالي، أجرى غوارديولا تغييرا وحيدا، الظهير الأوكراني ألكسندر زينتشنكو، بدلا من كانسيلو ضد سان جيرمان وبدلاً من فرناندينيو ضد بالاس. ورفع سيتي رصيده تحت إشراف غوارديولا، القادم في 2016 إلى 700 هدف في مختلف المسابقات، بفارق أكثر من 157 هدفا عن أقرب مطارديه من الأندية الإنجليزية.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة