تي ڤي لوك

تي ڤي لوك

السبت - 19 شهر رمضان 1442 هـ - 01 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15495]

- رسالة
> وصلتني رسالة من سيدة تعلق فيها على ما ذكرته هنا في الأسبوع الماضي حول خلو معظم المسلسلات هذا العام، كما في الأعوام السابقة، من عناصر التشويق الأساسية نظراً لأن النصوص المكتوبة تفتقر لأحداث جديدة في كل حلقة، ما يجعل الحلقات تدور حول الموضوع نفسه بضع مرات قبل أن تنتقل إلى تطور فعلي.
تقول الرسالة:
«المقال قاسٍ بعض الشيء لكن هذه هي الحقيقة. هناك تطويل والعودة على ما سبق من حدث من جديد وأعتقد أن ذلك بسبب خلو الكتابة من عنصر الإبداع المتواصل».
ثم تمضي السيدة فتشير إلى موضوع آخر:
«آمل ألا تنسى التنويه بالموسيقى العالية المترافقة مع الحوار وبدرجة أعلى من أصوات الممثلين لدرجة أنه في أحيان كثيرة لا تلتقط أذن المشاهد الحوار».
وتختم: «لا بأس إذا كانت هناك بعض الموسيقى في المشاهد التي تخلو من أي حوار، ولكن ما الحاجة إليها أثناء الحوار؟ هي تؤثر سلباً على المسلسل وتصبح مزعجة ولزوم ما لا يلزم».
ردي، بعد الشكر على التنويه والملاحظات، هو أنه لا خوف من قسوة النقد لسبب بسيط جداً: لقد تعود صانعو المسلسلات (كتاباً ومخرجين ومنتجين وبالطبع ممثلين) على عدم قراءة النقد والاكتفاء بمقالات المدح والثناء وتلك التي تشيع مفاداً من أن كل شيء على ما يُرام. أما النقد فقلما يُقرأ وإذا ما قُرأ لا يؤخذ به. والعادة جرت على اعتبار أن النقد هو رأي واحد وليس رأي الجمهور، وعليه فهو وجهة نظر لا تعني صانعي المسلسلات كثيراً.
بالنسبة للموسيقى، فإن ما تلاحظينه هو نتيجة الاعتقاد بأن الموسيقى هي، بالنسبة إلى صانعي المسلسلات، وسيلة للتأثير على نفسية المُشاهد. طبعاً يقصدون التأثير إيجاباً غير مدركين أن التأثير السلبي هو أيضاً وارد.
الغائب هو الإدراك بأن الموسيقى لا تستطيع أن تقود المشهد. هذا خطأ فادح. ما يقود المشهد قوة النص والحدث الذي فيه. الموسيقى هي للمساعدة على تطوير ما يرد في النص وليس للطيران فوقه. هي للمواكبة وليست للقيادة.


- طرَب أم كَرب؟
> الموسيقى هي واحدة من أكثر عناصر المسلسلات التلفزيونية حضوراً ضمن المفهوم التقليدي المُشار إليه. والغناء في مقدمة عدد كبير من المسلسلات هو الحضور رقم 2 في هذا الصدد.
شيء غريب إنه، وبعد عقود طويلة من العمل، ما زال الغناء يُمارس بالطريقة ذاتها التي سادت في بدايات إنتاج المسلسلات التلفزيونية.
تبعاً للتقاليد وحدها، ما زال عدد كبير مما نراه (مثل «الاختيار 2» و«موسى» أو «عشرين عشرين») يبدأ بصوت المغني وهو يصدح عالياً بأغنية حول عذاب الناس ومعاناة البشر وأحزان الحياة. الطبلة والدف والناي أدوات متكررة كذلك الصوت الباكي المغمس بشجن يراد له أن يبدو أصيلاً وجميلاً مع علامات استفهام في الحالتين.
إذا كان المسلسل عاطفياً، فالأغنية عن لوعة الحب. إذا كان حكايات غرام وانتقام وشخصيات بطولية كتلك التي يقوم محمد رمضان بتأديتها فإن الأغنية ستتحدث عن البطل المغوار الذي يواجه غدرات الأزمنة وشرور الأعداء وما تجود به القريحة من شرح ما لا يلزم.
في «الاختيار 2» الذي يستفيد من مجموعة ممثلين جيدين في أدوار عدة ومن معالجة جادة لقضايا الإرهاب والصراع بين الدولة المصرية والإخوان المسلمين، يأتي صوت كورس أمامي يغني:
«بص في عينينا، نقدر على الدنيا ولا تقدر علينا. روحنا في إيدينا. نَاسْنا وترابنا وأرضنا بتتحامى فينا… إلخ».
تطلب الأمر الإنصات مرة ثانية. في البداية بدت الكلمات مثيرة للضحك، ثم في المرة الثانية للغرابة. وخشيت لو سمعتها مرة ثالثة أن أبكي.
ربما ليست مسألة كلمات. ربما المسألة مسألة مغنين.
الفقرة الأولى من الأغنية التي تمتد طوال ظهور الأسماء في المقدمة تحتوي على صوتين (ربما صوت واحد تم استنساخه في الاستديو ليبدو مزدوجاً). الصوتان يصرخان بالكلمات كما لو أن هناك حاجة ملحة لإيصال الرسالة إلى مَن يعيش في قارة أخرى. في الفقرة الثانية صوت واحد. لا هو جميل ولا هو شجي ولا هو مؤثر.
لكن المسألة أبعد من ذلك بمقدار.
لماذا على المسلسل أن يبدأ بأغنية من أي نوع أساساً؟ هل في البال مثلاً أن المضمون الذي تنضح به هو مفتاح إقناع المشاهدين بمتابعة المسلسل؟ هل من باب الاعتقاد أن هذا ما يطلبه المشاهدون فعلاً؟
لا أعتقد أن رؤوس المشاهدين ستتمايل منتشية كل ليلة لهذه الكلمات وما يصاحبها من أداء وموسيقى. غير قابل للتخمين بأن هناك، من بين المشاهدين، مَن سيحرص على سماع الأغنية في كل ليلة. ينتظرها كما ينتظر الصائم لحظة الإفطار.
هذا لأنها سوف لن تعني شيئاً بعد الحلقة الأولى. ستتحول إلى عقاب مثلها مثل كل الأغاني التي تنطلق من الثانية الأولى لبدء الافتتاحية إلى آخر لحظة منها. بعد الحلقة الأولى تستنفذ الأغنية دورها. تصبح مجرد صوت يشبه رنين الجرس. تنتظر نهاية الفقرة لكي تبدأ متابعة ما انتهت إليه الحلقة السابقة.
مسلسل «الاختيار 2» مصنوع بمهارة المخرج بيتر ميمي المعهودة منذ سنتين أو ثلاث. الجيد في هذا المضمار هو أن الأداءات جميعاً جيدة. ليست فنية (كذلك العمل بأسره ليس فنياً وهذا ينطبق على كل المسلسلات تقريباً) لكن الأداء جاد وتوزيع المفارقات على العدد الكبير من الممثلين في مكانه الصحيح.


العالم العربي سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة