غوارديولا واثق من تأهل سيتي للنهائي... وبوكيتينو يَعِد برد قوي لسان جيرمان إياباً

غوارديولا واثق من تأهل سيتي للنهائي... وبوكيتينو يَعِد برد قوي لسان جيرمان إياباً

عودة الفريق الإنجليزي من باريس بانتصار ثمين تعزز من آماله في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا
الخميس - 17 شهر رمضان 1442 هـ - 29 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15493]

طالب الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي، لاعبيه بالوثوق بقدراتهم لإكمال المهمة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، الثلاثاء المقبل، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد عودتهم بفوز ثمين من العاصمة باريس 2 - 1.

ولم يحقق باريس سان جيرمان أي انتصار على مانشستر سيتي في المباريات الأربع الأوروبية التي التقيا فيها، حيث تعادلا مرتين وفاز الفريق الإنجليزي مرتين.

وقلب لاعبو المدرب الإسباني تأخرهم بهدف في الشوط الأول إلى انتصار مقنع في الثاني، ليقطعوا خطوة مهمة نحو أول نهائي في تاريخ النادي ضمن دوري الأبطال.

وبلغ سيتي المربّع الأخير للمرّة الأولى في خمس سنوات تحت إشراف غوارديولا، وقد كرّر سيناريو مباراته في إياب ربع النهائي، عندما تلقى هدفاً مبكراً على أرض بروسيا دورتموند الألماني، قَلَبه في الشوط الثاني إلى فوز 2 - 1.

وقال غوارديولا: «في دورتموند تلقينا هدفاً وعُدنا، وفي باريس حدث الأمر ذاته. ما أريده، أن نعبّر عن أنفسنا ونثق بقدراتنا في المباراة الثانية».

وتأخر سيتي بعد 15 دقيقة عندما حوّل البرازيلي ماركينيوس الكرة برأسه إلى داخل الشباك إثر ركلة ركنية من أنخيل دي ماريا، وهيمن باريس سان جيرمان على معظم لحظات الشوط الأول، لكن سيتي ظهر أكثر تركيزاً وحدّة بعد الاستراحة ليسجل كل من البلجيكي كيفن دي بروين والجزائري رياض محرز هدفين في الدقيقتين 64 و71 انتزع بهما الفريق الإنجليزي انتصاره الـ18 على التوالي خارج أرضه في جميع المسابقات.

وفي ظل خطورة البرازيلي نيمار والفرنسي الدولي كيليان مبابي في الهجمات المرتدة اتخذ سيتي نهجاً حذراً في الشوط الأول، وحول ذلك علّق غوارديولا قائلاً: «سان جيرمان فريق يستطيع فعل أي شيء بسبب الكفاءة التي يملكها، ولهذا السبب لا بد أن تلعب بحذر. لا يمكن حسم التأهل في مباراة الذهاب لكن يمكن أن تخسر فرصتك، قلت للاعبين إنني أتفهم ما يحدث، فقد كنت لاعباً. إذا خسرت فهذا هو القدر لكن يجب أن نلعب بأسلوبنا وهويتنا كفريق عند الاستحواذ على الكرة أو من دونها». وفهم لاعبو سيتي رسالة مدربهم ولعبوا بشكل أفضل في الشوط الثاني. وأضاف غوارديولا: «كنا أكثر شراسة بعد الاستراحة، في أول 45 دقيقة لعبنا من أجل عدم فقدان الكرة لكن من دون القدرة على فتح مساحات، وفي الشوط الثاني كنا أفضل في كل الجوانب. نحن جيدون باللعب بطريقة معينة، ولا يمكننا تغييرها، عندما عدنا لتركيزنا امتلكنا القرارات الصحيحة للقيام بذلك».

وأظهر سيتي نضجاً على الساحة القارية لتهدئة عاصفة سان جيرمان الافتتاحية، وأوضح غوارديولا: «لا يملك سيتي الخبرة في هذه الأدوار من المسابقة، لكن آمل أن يساعدنا هذا الأمر على الوثوق بأنفسنا، ونقدم أداء أقوى في ملعبنا إياباً، فلم نحسم أي شيء بعد».

وبعد معادلته النتيجة بتسديدة خادعة، تركزت الأنظار على البلجيكي كيفن دي بروين، عندما حصل سيتي على ضربة حرة على باب المنطقة، لكنه ترك المهمة لزميله محرز يسددها مسجلاً هدف الفوز. وعلق دي بروين، قائد الفريق: «قلت له إذا كنت واثقاً سدّدها. لديّ كل الثقة بزملائي. وقد سجل الهدف. من أنا لأتحدث عن هذا الأمر؟».

ونجح قلب دفاع سيتي المؤلف من البرتغالي روبن دياش وجون ستونز في احتواء الثنائي الهجومي الضارب لسان جيرمان مع البرازيلي نيمار وكيليان مبابي. لكن دي بروين حذّر من أن المهمة لم تنتهِ بعد، وقال: «تعرفون أنه قد نعاني في بعض فترات المباراة. نعرف مدى قوتهم. لا بد من الركض بجهد، والعمل كثيراً من أجل الفريق، ونحن نعرف أننا نملك النوعية لمواجهتهم».

وبعد أكثر من 10 سنوات من الإنفاق الإماراتي، أصبح بلوغ سيتي للنهائي أقرب من أي وقت مضى، علماً بأن نصف النهائي الثاني شهد تعادل ريال مدريد الإسباني مع ضيفه تشيلسي الإنجليزي 1 - 1.

من جهته، عقد سان جيرمان مهمته وحلمه بالتوجه لإسطنبول لخوض النهائي في 29 مايو (أيار)، للمرة الثانية توالياً، بعد خسارته نهائي 2020 ضد بايرن ميونيخ بهدف وحيد. لكن مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو دعا إلى عدم الاستسلام والرد بقوة في لقاء الإياب في مانشستر، وقال: «لعبنا جيداً في الشوط الأول، كنا الأفضل، لكن في الثاني أهدرنا فرصة مع كيليان وماركو (الإيطالي فيراتي)، ثم أوجَعَنا هذا الهدف (دي بروين). خاب أملي للطريقة التي تلقينا بها الهدفين».

وتابع مدرب توتنهام الإنجليزي السابق: «في الشوط الأول كنا أفضل في الاستحواذ والخطورة، لكن لم نظهر الطاقة نفسها في الشوط الثاني».

وأكد بوكيتينو أن المعركة لم تنتهِ بعد، وأن فريقه سبق وحقق انتصارات مهمة خارج قواعده في الأدوار الإقصائية أمام برشلونة وبايرن ميونيخ، وهو قادر على عكس الهزيمة في ملعب مانشستر سيتي الأسبوع المقبل. وأوضح المدرب الأرجنتيني: «أملنا أن نذهب ونلعب بشكل جيد في مانشستر، كما لعبنا في برشلونة وميونيخ، الإيمان بقدراتنا هو أهم شيء. سنعود لنشاهد المباراة مرة أخرى ليرى اللاعبون ما وقعوا به من أخطاء. أعتقد أن الأمور ستكون مختلفة الأسبوع المقبل». وأضاف: «ستكون مباراة معقدة، لأن سيتي فريق عظيم، ولكن علينا أن نؤمن بقدرتنا، لدينا الموهبة لفعل هذا».

وسيفتقر سان جيرمان لجهود لاعبه السنغالي إدريسا غانا لتلقيه بطاقة طرد حمراء لتدخله العنيف على الألماني إيلكاي غاندوغان في الدقيقة 71، لكن بوكيتينو رفض انتقاد لاعبه وقال: «لا يوجد لديّ ما أقوله بشأن هذا. إنها كرة القدم، كلنا نرتكب أخطاء وهو كان مندفعاً، لذلك ارتكب الخطأ ولم يكن متعمّداً».

وأخفق ثنائي الهجوم نيمار ومبابي في كسر الرقابة المحكمة عليهما، فيما كان الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا هو الأفضل هجومياً في سان جيرمان ورغم ذلك تم إخراجه بعد طرد إدريسا لزيادة كثافة وسط الملعب.

وواجه بوكيتينو خطة من غوراديولا لم تشهد إشراك أي رأس حربة حقيقي، حتى في الشوط الثاني عندما كان متأخراً، فبقي البرازيلي غابريال خيسوس والهداف التاريخي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو على مقاعد البدلاء ورغم ذلك انتزع الفوز. وعلق مدافع سان جيرمان ماركينيوس قائلاً: «صحيح أننا تراجعنا في الشوط الثاني وكان سيتي أكثر شراسة، كان صعباً الحفاظ على الكرة، الخروج نحو الوسط والقيام بالمرتدات. تلقينا هدفين تافهين. ننتظر مباراة الإياب، سنعمل على أن نكون أكثر انتظاماً في الشوطين، نملك كل ما يلزم لقلب النتيجة».

في المقابل، كشف البرتغالي برناردو سيلفا نجم سيتي، ما قاله غوارديولا للاعبيه بين الشوطين: «في الجانب التكتيكي، لا بد من المحاولة لصناعة مزيد من الفرص الخطرة. وأن نحتفظ بالكرة ونستمتع ونؤذي سان جيرمان... يجب أن نكون أكثر خطورة، أن نلعب ونضغط باتجاه عمودي. أن نضغط أعلى ونحول الكرات داخل منطقة مرماهم».

وعن توجّه الفريق لخوض المباراة المقبلة، أضاف لاعب الوسط الهجومي: «يجب أن نستعيد لياقتنا. نعرف أنه إذا دافعنا 90 دقيقة سنخرج من المسابقة. لا يمكننا أن نلعب 90 دقيقة بهذه الطريقة».

وبات سيتي يحتاج، الثلاثاء المقبل، إلى التعادل فقط ليبلغ النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

وفي حال بلغ مانشستر سيتي النهائي، قد يكون حصاده رائعاً في نهاية الموسم الحالي، بعدما توج بطلاً لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، بفوزه على توتنهام 1 – صفر، الأحد، كما أنها باتت مسألة وقت بالنسبة لرجال المدرب الإسباني للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي.


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة