النفط يثور على الكبوة الهندية

النفط يثور على الكبوة الهندية

الجمعة - 18 شهر رمضان 1442 هـ - 30 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15494]
قفزت أسعار النفط الخميس أكثر من 2 % مع توقعات إيجابية فيما أعلنت شركات الطاقة الأوروبية العملاقة نتائج فصلية قوية (رويترز)

واصلت أسعار النفط المكاسب القوية الخميس بعد ارتفاع واحد في المائة في الجلسة السابقة، إذ طغت توقعات إيجابية بشأن تعافي الطلب هذا الصيف على مخاوف بشأن تأثير زيادة وتيرة الإصابات بـ(كوفيد - 19) في الهند واليابان والبرازيل.
وصعد خام برنت تسليم يونيو (حزيران) 1.43 دولار، بما يعادل 2.13 في المائة إلى 68.70 دولار للبرميل بحلول الساعة 13:40 بتوقيت غرينيتش، في حين بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم يونيو 65.14 دولار للبرميل، بزيادة 1.28 دولار أو 2 في المائة.
وتمسكت مجموعة أوبك+ التي تضم منظمة أوبك وروسيا وحلفاءهما بخططها للتخفيف التدريجي للقيود على إنتاج النفط من مايو (أيار) إلى يوليو (تموز)، وذلك بعد أن رفعت أوبك قليلا توقعاتها لنمو الطلب في 2021 إلى ستة ملايين برميل يوميا. وتتوقع المجموعة أيضا بلوغ المخزونات العالمية 2.95 مليار برميل في يوليو، وهو ما يقل عن متوسط 2015 - 2019.
وقال محللون لدى سيتي غروب: «تشير نظرة أكثر قربا إلى وضع مخزونات النفط العالمية إلى أن السوق قد تكون أقرب إلى نقطة التوازن مما ربما تعتقد أوبك+»، مضيفين أن السوق استوعبت معظم مخزونات الخام المتراكمة، غير أنه لا يزال يتعين العمل على صعيد مخزونات المنتجات المكررة. كما يتوقع البنك أن ترفع حملات التطعيم في أميركا الشمالية وأوروبا الطلب على النفط إلى قمة غير مسبوقة عند 101.5 مليون برميل يوميا هذا الصيف، لكنه حذر من أن تصاعد وتيرة الإصابات بـ(كوفيد - 19) في الهند والبرازيل ربما يؤثر على الطلب المحلي في حال فرضت من جديد إجراءات إغلاق أوسع نطاقا.
واتجهت أنظار المستثمرين إلى ارتفاع في معدلات تشغيل المصافي في الولايات المتحدة وتراجع مخزونات نواتج التقطير الأسبوع الماضي، وهو ما أفادت به بيانات أصدرتها إدارة معلومات الطاقة الأربعاء. وزادت مخزونات الخام الأميركية 90 ألف برميل الأسبوع الماضي، وهو أقل بكثير من توقعات المحللين التي كانت لزيادة 659 ألف برميل.
ومن جهة أخرى، استفادت كبرى شركات الطاقة في أوروبا من ارتفاع أسعار النفط وأعلنت عن زيادات كبيرة في أرباح الربع الأول من العام يوم الخميس، متجاوزة أسوأ تراجع للطلب على الوقود في زمن الجائحة.
وأجبر انهيار الطلب العام الماضي بي بي ورويال داتش شل وإكوينور على خفض توزيعات الأرباح والاحتفاظ بالسيولة، فيما تسعى لتحويل نفسها إلى شركات يمكنها الازدهار في عالم يحرص على خفض انبعاثات الكربون.
ومع تعافي الأسعار القياسية للنفط من مستوى أبريل (نيسان) 2020 المتدني البالغ 16 دولارا للبرميل إلى نحو 67 دولارا للبرميل هذا الشهر، تمكنت معظم الشركات من رفع الأرباح من جديد لتتجاوز المستويات التي كانت تشهدها قبل أول انتشار لجائحة فيروس «كورونا».
ويتجاوز ربح بي بي في الربع الأول من العام البالغ 2.6 مليار دولار ربح نفس الفترة من عام 2019 البالغ 2.4 مليار دولار وأعلى بأكثر من 200 في المائة مقارنة مع 2020.
وأعلنت توتال الفرنسية تسجيل ربح ثلاثة مليارات دولار في الشهور الثلاثة الأولى من 2021 ارتفاعا 69 في المائة عن العام الماضي وتسعة في المائة عن الربع الأول من 2019.
كما أعلنت إكوينور النرويجية تسجيل ربح في الربع الأول 5.5 مليار دولار، متجاوزا أيضا ربحها قبل الجائحة البالغ 4.2 مليار دولار.
وارتفع ربح شل في الربع الأول 13 في المائة عن العام الماضي إلى 3.2 مليار دولار، لكنه أدنى من ربح 2019 البالغ 5.3 مليار.
لكن رغم تعافي الأرباح، لا تزال التوزيعات دون مستويات ما قبل الجائحة باستثناء توتال التي أبقت توزيعات الأرباح مستقرة خلالها. وفي حين زادت شل توزيعات الأرباح مرتين خلال الشهور الستة الماضية، كان 17.35 سنت دفعتها للسهم في الربع الأول أقل من 47 سنتا قبل الجائحة. ورفعت إكوينور أيضا التوزيعات إلى 15 سنتا للسهم، لكن ذلك يقل أيضا عن 26 سنتا للسهم في 2019... وقال سيتي إن «الرأي الوارد هو أن رأس المال يُحتفظ به للسماح بتسريع استثمارات جديدة في الطاقة».
وكان توزيعات أرباح بي بي البالغة 3.8 بنس للسهم في الربع الأول نحو نصف ما دفعته في 2019 لكنها تشرع في عمليات إعادة شراء للأسهم يتوقع محللون أن تزداد في الربع الثالث. وقال محللون لدى جيفيريز: «يجب أن تكون بي بي قادرة على إعادة الشراء بعشرة مليارات دولار على الأقل بين 2021 و2025».
وأعلنت ريبسول الإسبانية زيادة 5.4 في المائة في صافي الربح المعدل في الربع الأول إلى 471 مليون يورو، لكنه أقل 24 في المائة من أرباح نفس الفترة من عام 2019، وخفضت الشركة المدفوعات النقدية لعامي 2021 و2022 إلى 0.6 يورو للسهم من يورو للسهم، لكنها قالت إن إعادة شراء أسهم قد تدفع العائدات إلى أكثر من يورو للسهم بحلول 2025.


الهند العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة